الفيوم: ملكة متوجة على خارطة السياحة المصرية

تم نشره في الأحد 4 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً

    عمان-الغد - تعتبر محافظة الفيوم من اهم المناطق السياحية في ‏ ‏مصر حيث تتجمع فيها كل عناصر الجذب السياحي من جمال الطبيعة وجوها المعتدل طوال ‏‏العام اضافة الى ما تتمتع به من اثار فرعونية ويونانية وقبطية واسلامية.

وتقع محافظة الفيوم التي تبلغ مساحتها نحو 6069 كيلومترا مربعا في قلب مصر بين‏ ‏الدلتا والصعيد جنوب غرب القاهرة بمسافة 100 كيلومتر وهي احدى الواحات الموجودة  ‏بمصر وتعتبر صورة مصغرة من مصر حيث يمثل بحر يوسف نيلها ودلتاها وتمثل بحيرة ‏ ‏قارون شمالها الساحلي.

وتتميز محافظة الفيوم بوجود مساحة كبيرة من المسطحات المائية ممثلة في كل من ‏ ‏بحيرة قارون ومسطحات الريان والتي تبلغ مساحتهما معا نحو 90 الف فدان وتمثلان  ‏مصدرا هاما من المصادر الرئيسية للثروة السمكية في مصر اضافة الى المزارع السمكية  ‏الاهلية التي تعتبر من المشاريع الرائدة في محافظة الفيوم لاستغلال الاراضي البور الغير صالحه للزراعة.

   ويقول سعد منير المرشد السياحي سعد منير أن منطقة عين ‏السيليين السياحية من اشهر مناطق الجذب السياحي بالفيوم حيث تمتع بالخضرة ‏ ‏والمدرجات الخضراء والطاحونة القديمة وينابيع الماء. ‏

وذكر ان السواقي تعتبر من اهم معالم محافظة الفيوم حيث انها المحافظة الوحيدة ‏ ‏في مصر التي بها هذا النوع من السواقي ووفاء لدورها في نشر الخضرة والزراعة في ‏ربوع الفيوم فقد تم وضعها كشعار للفيوم اضافة الى بحيرة قارون التي ارتبط تاريخها ‏بتاريخ الفيوم منذ نشأتها كما ان مساحتها كانت تغطى مساحة الاقليم كله وهي تعتبر ‏من اقدم الآثار الطبيعية في العالم.

وافاد منير ان الفيوم شبه واحه حيث تحوطها الصحراء من كل جانب عدا ‏ ‏نقطة اتصالها بالنيل مشيرا الى ان الصحراء تمثل 62 في المئة من مساحتها وهي غنية ‏بنباتها وتكويناتها الجيولوجية وجبالها وتلالها وصحراءها واوديتها وعيونها ‏الطبيعية وطيورها وحيواناتها البرية النادرة. ‏

   وتتيح سياحة الصحراء في الفيوم سياحة السفاري والسياحة الرياضية و‏العلاجية والبيئية والسياحة الثقافية لزيارة مواقع الحفريات القديمة لاثار ما قبل ‏الانسان وقبل التاريخ والآثار الفرعونية واليونانية الرومانية بالمنطقة.

وحول تسمية الفيوم بين ان تسمية الفيوم ترجع الى اصل الكلمة وهي (بيوم) اي ‏‏بركة الماء والتي حورت مع الاستخدام الى فيوم ثم أضيف اليها الالف واللام. ‏

ذكر انه لاهمية الفيوم ولاستثمار المواقع الطبيعية والتراثية فيها قرر مجلس ‏الوزراء تشكيل لجنة تضم ممثلين عن وزارات التعليم العالي والسياحة والبيئة ‏والخارجية ومحافظة الفيوم وعددا من الجامعات المصرية للمشاركة في وضع مخطط شامل ‏للاستفادة من هذه المواقع لتنشيط السياحة البيئية الى جانب الاستفادة من الخصائص ‏التاريخية والطبيعية في الفيوم لدفع عملية التنمية فيها. ‏

   واوضح ان منظمة الامم المتحدة للثقافة والعلوم (اليونسكو) اعلنت مؤخرا ضم ‏منطقة (وادي الحيتان) في الفيوم الى قائمة التراث الطبيعي العالمي ضمن 130 محمية ‏‏على مستوى العالم مشيرا الى انها ستكون هذه اول محمية مصرية تنضم الى اتفاقية ‏حماية التراث الطبيعي.

التعليق