أندية الكرك تقيم نشاطاتها وتعد وثيقة شعبية للحد من العادات السلبية

تم نشره في الخميس 1 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً

 

منير حرب

  الكرك - ضمن الأنشطة المرافقة لموسمه الثقافي الأول استضاف نادي  شيحان مساء الثلاثاء اجتماعا موسعا لأندية الكرك استمر لأكثر من ثلاث ساعات بحضور (15) ناديا من أصل (23).

جدول أعمال الاجتماع الذي حضره مدير شباب الكرك وليد البداينة وعدد من أعضاء اللجنة العليا للموسم الثقافي لنادي شيحان كان مزدحما بعدد من النقاط الرئيسية وأولها مطلب نادي شيحان بإعداد وثيقة تتبناها أندية الكرك لمحاربة العادات السلبية في المجتمع وقد قدم مقرر اللجنة العليا فلاح الشراري أهم الأفكار والتصورات للوثيقة المقترحة مؤكدا على ضرورة محاربة العادات السلبية التي استمرت رغم قدمها الزمني موضحا دور الأندية في الجانبين الثقافي والاجتماعي للحد منها وعدم الوقوف مكتوفة الأيدي والاكتفاء بالدور الرياضي فقط واقترح وضع التوصيات والآليات وكيفية التنفيذ لعلاج هذه الظواهر مستوقفا عند عادات رئيسية لا بد من التوقف عندها مثل (غلاء المهور والعزوف عن الزواج، إطلاق النار خلال الاحتفالات، ثقافة العيب وغيرها).

وخلال مناقشات رؤساء الأندية تم التأكيد على ضرورة مشاركة العنصر النسائي في اللجنة الرئيسية والنظر لموضوع الخصوصية العشائرية والمناطقية وتم تشكيل لجنة لدراسة هذا الموضوع من جميع جوانبه بالتعاون مع الوجهاء وأساتذة الجامعات والمهتمين وعرض هذه الوثيقة على كبار رجال الدولة.

بعد ذلك أطلع نادي شيحان رؤساء الأندية على برنامج فعاليات الموسم الثقافي والبرنامج الرسمي له، ثم إستعرض مدير الشباب الواقع الشبابي في المحافظة وتطلعات المجلس الأعلى وتوجيهات رئيس المجلس بتحويل المجمع الرياضي رسميا لمدينة الأمير فيصل الرياضية.

وعرض مقرر مجلس الأندية مخلد المجالي محتوى اجتماع رؤساء الأندية في الأسبوع الماضي مع رئيس المجلس الأعلى للشباب وتم مناقشة جميع نتائج ذلك الاجتماع وتنفيذ توصياته، كما تدارس الحضور ضرورة تفعيل الجانب الشبابي في أنشطة الأندية بما ينسجم مع الاستراتيجية الوطنية للشباب وتفعيل دور هيئة الأندية.

واتفق الجميع على إقامة نشاط شبابي كبير برعاية رئيس المجلس الأعلى قريبا وبتنظيم من جميع الأندية وتحدد الأحد القادم اجتماع خاص لتحديد تصور لهذا النشاط في مقر نادي العروبة.

التعليق