الأمثال العربية القديمة في أطروحة دكتوراه لأماني سليمان

تم نشره في الاثنين 29 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً
  • الأمثال العربية القديمة في أطروحة دكتوراه لأماني سليمان

 عزيزة علي

 عمان-  نوقشت في الجامعة الأردنية مؤخرا أطروحة الدكتوراه التي قدمتها الزميلة أماني سليمان استكمالا لمتطلبات الحصول على درجة الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها. وقد حملت الأطروحة عنوان: الأمثال العربية القديمة، دراسة أسلوبية سردية حضارية: وتكونت لجنة المناقشة من الأستاذ الدكتور محمود السمرة المشرف رئيسا وعضوية الأساتذة ناصر الدين الأسد وصلاح جرار وزياد الزعبي.

درست هذه الأطروحة الأمثال العربية القديمة بوصفها من أقدم الأشكال الفنيّة واللغويّة التي تحمل دلالات حضارية، وتحمل وجوها من المشترك في وعي العرب وتَصوُّرِهم عن الكون وعن علاقات البشر، فقد سجلوا في الأمثال شعورهم وتفكيرهم بتكثيف وإيجاز فيما يشبه القوانين النافذة أو السّائرة ، التي لا يملك الفرد لها ردّا، فنراه يلجأ إليها لفهم الظواهر التي يباشرها أو يواجهها في حياته، ففيها خلاصة الخبرة وأنماط الوعي المشترك والمعرفة المبكرة ، فضلا عما تعكسه من تطور الوعي العربي وتحولات المجتمع العربي القديم .

وقد سعت الباحثة إلى تحليل الأمثال وفق مداخل منهجية متنوعة في محاولة للإحاطة بهذا التراث وقراءته قراءة معاصرة تجعل منه كائنا حيّا يلتقي مع تأثيره في تكويننا الثقافي وفي وعينا وحياتنا المعاصرة بالرغم من سائر المتغيرات والتحولات .

فتناولتْ خصائص الأسلوب في الأمثال من ناحية التركيب والإيقاع والبناء اللغوي ، مستخدمة أدوات المنهج الأسلوبي ، بما يكشف عن الطوابع الخاصة للمثل العربي ، وبما يفسّر الأنماط التركيبية والإيقاعية المميزة فيه. كما درستْ قصص الأمثال دراسة سردية في ضوء مناهج السرديات، مستفيدة من تطور الدراسات السردية، والاهتمام المتصاعد بالسردية العربية، مستعينة بالإجراءات المنهجية في دراسة السرد من خلال مكتسبات علم السرد الحديث. وارتأت في مجال الدراسة الدلالية الإفادة من مناهج العلوم الإنسانية عامة في تحليل النصوص ونقدها، واستخلاص القيم الحضارية والأبعاد الثقافية منها، فضلا عن بعض أدوات النقد الثقافي المعاصر الذي ينظر للنصوص الأدبية بوصفها علامات ثقافية في مسيرة حضارة أو ثقافة ما.

وقد تكونت الأطروحة من تمهيد وأربعة فصول وخاتمة، تتبعتْ في التمهيد مفهوم المثل وخصائصه في المصادر العربية، وحاولتْ الكشف عن نشاط التصنيف في هذا المجال، إضافة إلى تمييز المثل عن الأنواع القريبة منه.

الزميلة أماني سليمان عضو في نقابة الصحفيين ورابطة الكتاب الأردنيين، صدر لها كتاب الأسلوبية والصوفية_ دراسة في شعر الحلاج عام 2002، كما نشرت دراساتها ومقالاتها في عدد من المجلات والصحف الأردنية والعربية، وعملت لعدة سنوات في مجال الصحافة الثقافية.

التعليق