كتاب وفنانون يستنكرون سخرية "السفارة في العمارة" من "لا تصالح"

تم نشره في الاثنين 29 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً
  • كتاب وفنانون يستنكرون سخرية "السفارة في العمارة" من "لا تصالح"

  القاهرة - استنكر كتاب ومثقفون مصريون في بيان أصدروه امس الاحد سخرية فيلم "السفارة في العمارة" لعمرو عرفة وبطولة الفنان عادل إمام من قصيدة "لا تصالح " للشاعر المصري الراحل امل دنقل التي نظمها في مواجهة التطبيع والصلح مع اسرائيل.

    وجاء في البيان أن الموقعين يستنكرون ما جاء في الفيلم (تأليف يوسف معاطي) على لسان بطله عادل إمام من سخرية من احد مقاطع القصيدة التي تعارض التطبيع واستبدل مفرداتها بشكل مسيء حيث يقول الشاعر "لا تصالح ولو منحوك الذهب 'أترى حين افقأ عينيك' ثم اثبت جوهرتين مكانهما' هل ترى' هي أشياء لا تشترى".

    وجاء تلاعب إمام بكلمات هذا المقطع الشعري واستبداله كلماتها ومعانيها في الفيلم خلال جلسة تعاطي الحشيش هو وأصدقاؤه فجعل الجوهرتين حجرين للشيشة المصحوبة في ذلك المشهد بتعاطي الحشيش وهنا يوضح تحويل موقف عبر فيه الشاعر عن رفضه التطبيع معبرا بذلك عن الواقع الجماهيري في مصر الذي يرفض التطبيع وتحويل ذلك إلى رحلة لتغييب الوعي بإحالة الوضع إلى جلسة "للتحشيش".

    وأشار البيان إلى انه في الوقت الذي "يحقق فيه المشروع الصهيوني نجاحات في تحقيق هدفه الاستيطاني التوسعي نرى فيلم السفارة في العمارة يقوم بالسخرية من عمل فني كبير رفع راية رفض التطبيع مع العدو التاريخي".

    ومن أبرز الموقعين على البيان الروائيون صنع الله ابراهيم ويوسف ابو ريا وحمدي أبو جليل وعفاف السيد ومحمود الورداني ومن الشعراء عبدالمنعم رمضان ومحمود قرني ومن الصحافيين محمد شعير وإسامة عرابي.

التعليق