مأمون نور الدين يؤكد تلقيه طلباً لبنانياً لاستضافة الدورة العربية 2007

تم نشره في الاثنين 29 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً

 

ماجد عسيلة

  عمان- أكد رئيس المجلس الأعلى للشباب ورئيس اللجنة الرياضية المعاونة لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب د. مأمون نور الدين أنه تلقى كتاباً رسمياً من وزير الشباب والرياضة اللبناني احمد فتفت يبدي فيه رغبة لبنان في استضافة فعاليات الدورة الرياضية العربية الحادية عشرة 2007 في حال اعتذار ليبيا عن ذلك.

وأضاف نور الدين الذي يشغل أيضاً منصب نائب رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب؛ أن الطلب الموجه إلى اللجنة الرياضية لم يتضمن أية تفاصيل أخرى تتعلق بالاستضافة، مشيراً أنه سيتم عرض الطلب اللبناني في الاجتماع المقبل للجنة المقرر خلال شهر أيلول/ سبتمبر المقبل، والذي يتضمن جدول أعماله الإطلاع على آخر استعدادات الجماهيرية الليبية لاستضافة الدورة، وعدد من القضايا الرياضية العربية الراهنة، دون الإفصاح عن أية تفاصيل أخرى.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية أشارت قبل يومين أن وزارة الشباب والرياضة اللبنانية تقوم بتحضير ملف كامل لاستضافة الدورة العربية الحادية عشرة وذلك في حال تأكد اعتذار ليبيا رسميا عن عدم تنظيمها. ونقل مصدر رسمي في الوزارة أن حظوظ لبنان في الاستضافة ستكون مرتفعة في حال اعتذار ليبيا، على الرغم من إبداء بعض دول شمال أفريقيا استعدادها لخوض غمار الاستضافة كمصر والمغرب وتونس، وان اسم الدولة المضيفة للدورة سيعرف قبل نهاية السنة الحالية. وتابع المصدر أن الاستضافة في حال حصلت فإن المنافسات لن تقتصر على العاصمة اللبنانية بيروت، إنما ستشمل مدن صيدا وطرابلس وربما تمتد إلى محافظة البقاع بحال الانتهاء من المنشآت الرياضية المخطط بناؤها.

وعلمت "الغد" أن الفترة المقبلة قد تشهد تطورات مؤثرة حول مصير الدورة العربية المقبلة خاصة بعد تقارير غير مطمئنة حول استعدادات ليبيا، وتحديدا في موضوعات الإقامة وهو ما برز في الاجتماع الأخير للجنة الإشراف والمتابعة الذي عقد في بيروت قبل أشهر، والذي أعطى مهلة إلى ليبيا حتى تشرين الأول/ أكتوبر المقبل للوصول جاهزيتها الكاملة.

وتشير المعلومات أنه في حالة اعتذار ليبيا عن عدم الاستضافة فإن تنافساً شديدا جدا لاستضافة الدورة سيدور بين لبنان ومصر لنيل شرف تنظيم أكبر استحقاق رياضي عربي.

التعليق