اكتشاف مجموعة من المباني تمثل حضارات مختلفة في ليبيا

تم نشره في الثلاثاء 23 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً

 طرابلس- أعلنت بعثة الآثار الفرنسية امس عن اكتشاف مجموعة من المباني بها فسيفساء ورسومات على الجدار ترجع إلي العهد السويرى ' عام 200 بعد الميلاد' ووجه تمثال وعملة وقطع من الرخام وبئر ماء بجانب أحد الدارات وأواني فخارية تعود إلي عهد دولة ألاغالبة (القرنين التاسع والعاشر بعد الميلاد) بمدينة لبدة الأثرية.

وأكد عالم الآثار اندرية لاروند رئيس بعثة الاثار الفرنسية التي تقوم بالتنقيب في مدينة لبدة الأثرية أن الآثار الموجودة في ليبيا تمثل حضارات مختلفة لها قيمة ثقافية كبيرة جدا.

وقال في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) "نأتي كل عام إلي لبدة والاثرون وسوسة وشحات للقيام بدراسات وحفريات عن هذه الحضارات.

وقال أن البعثة تستكمل الدراسات و الحفريات والتنقيب التي بدأتها عام 1986 على الحجارة التي بني بها ميناء لبدة ..ونقوم كذلك بحفريات في منطقة لا ثرون وسوسة وشحات والتي تتركز على الحفريات التي تعود إلي العصر البيزنطي والإغريقي.

التعليق