نورالدين: الإعلام الأردني قريب من الشباب وقضاياه

تم نشره في الاثنين 22 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً
  • نورالدين: الإعلام الأردني قريب من الشباب وقضاياه

في افتتاح ملتقى الشباب الوطني

  عمان - الغد - أكد رئيس المجلس الأعلى للشباب د.مأمون نورالدين أن الإعلام يجب أن لا يكون بمعزل عن الشباب وقضاياه، فهو العين التي ترصد والعين التي تنقل الخبر بمصداقيته وأمانة.

 وأضاف خلال رعايته حفل افتتاح ملتقى الشباب الوطني "برنامج الإعلام لغير الإعلاميين الشباب" والذي ينظمه مركز الإعلاميات العربيات للدراسات والأبحاث والاستشارات الإعلامية؛ أننا لا نستطيع إغفال دور الشباب في مجتمع فتي، فهم الشريحة الأكثر ثقافة وإطلاعاً، مشيداً بما تعطيه وسائل الإعلام من رعاية واهتمام للشباب، الذين يقع عليهم مسؤولية التواصل معها، حفاظاً على استمرارية الشراكة بين الجانبين، لما فيه خير للوطن ونشر إنجازاته.

  وأضاف نورالدين, في الملتقى الذي أقيم في جامعة الزيتونة, أن المجلس الأعلى للشباب من خلال محور الثقافة والإعلام أحد محاور الاستراتيجية الوطنية، يعمل على تدريب الشباب ليكونوا إعلاميين للوطن، ويساهم في رفد الإعلام الأردني بالكفاءات الإعلامية الشابة، فشكلت لجان إعلامية في كل برلمان شبابي من محافظات المملكة من الشباب والشابات.

  وكانت رئيسة المركز محاسن الإمام قد ألقت كلمة تحدثت فيها حول انعكاسات البرنامج على الشباب، والذي كشف عن إقبال كبير خلال الفترة الماضية، أعقبه تنفيذ ملتقيات عديدة عززت من المكاسب، آملة تكرار هذه التجربة عبر إقامة ملتقى عربي العام المقبل على طريق خلق كوادر شبابية رائدة، مستعرضة أهداف البرنامج في تنمية مهارات الاتصال الحديث، والتعرف على وسائل الإعلام وتعويد الشباب على مهارات التفكير الإبداعي.

  رئيس الجامعة د.نصر صالح أشار في كلمته إلى ضرورة توفير أجواء تضمن للشباب مساهمة فاعلة في بناء المجتمع، وصناعة إنجازات الوطن، مشيداً لما حققته الاستراتيجية الوطنية للشباب في هذا الجانب، والتي جاءت في وقت أحوج ما نكون فيه إلى النهوض بطاقات الشباب واحتياجاتهم، داعياً إلى ضرورة مواصلة البحث عن آفاق جديدة للشباب. وكان أحد المشاركين تحدث عن أهمية اللقاء في تعزيز دور الشباب في خدمة القضايا الوطنية وفي مقدمتها القضايا الإعلامية وتبادل الخبرات بين الجامعات لفهم طبيعته ورسالته.

 

التعليق