الرجال البريطانيون ينكرون إصابتهم بالبدانة ويجهلون مخاطرها

تم نشره في الجمعة 19 آب / أغسطس 2005. 09:00 صباحاً
  • الرجال البريطانيون ينكرون إصابتهم بالبدانة ويجهلون مخاطرها

 لندن -   ذكرت دراسة في بريطانيا أن عددا كبيرا من الرجال يعتقدون أنهم أقوياء وعظامهم قوية في حين أنهم يعانون البدانة وزيادة الوزن.

وأظهرت الدراسة التي أجريت على ألفي رجل بريطاني أن 65 بالمئة منهم يعانون البدانة أو زيادة في الوزن. ولكن واحدا من كل اربعة أنكر هذه الحقيقة وادعى أنه لا يحتاج إلى التخلص من وزنه الزائد.

    وما يزيد من القلق أن 65 بالمئة من الذين شملتهم الدراسة لم يكونوا على دراية بأن زيادة الوزن ترفع من خطر إصابتهم بالسرطان.

و57 بالمئة منهم لا يدركون أهمية التمرينات الرياضية.

    وقالت جين واردل التي تعمل بمعهد أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة الذي أجرى هذه الدراسة "خلال عشر سنوات ارتفع معدل السمنة بين الرجال البريطانيين بنحو الثلثين." وقالت إن "النساء أيضا يعانين زيادة الوزن ولكن الدراسة تظهر أن عددا كبيرا منهن يعلمن أنهن يواجهن مشكلة وهذه أول خطوة على الطريق الصحيح."

    وارتفع عدد الذين يعانون البدانة وزيادة الوزن على مستوى العالم بشكل وبائي. وجرى التوصل لهذه النسبة من خلال مؤشر كتلة الجسم الذي يقيس الوزن من خلال تقسيمه بالكيلوجرام على مربع طول القامة بالمتر.

   وإذا زاد مؤشر كتلة الجسم عن ثلاثين درجة يعتبر الشخص بدينا أما إذا تخطى 35 درجة فيعتبر شديد البدانة وعند تجاوزه 40 درجة يعتبر الشخص في حالة بدانة مفرطة.

    ويرتبط بالبدانة عدد من الامراض منها السكر من الدرجة الثانية وأمراض القلب والالتهاب العظمي المفصلي والسكتات الدماغية وأنواع معينة من السرطان. وتشمل المشاكل النفسية المصاحبة للبدانة الاكتئاب وضعف الثقة بالنفس.

    وتتنوع أسباب البدانة ولكنها في معظم الاحوال ترجع إلى عادات تناول الطعام الخاطئة وعدم ممارسة الرياضة. وتلعب العوامل النفسية مثل المشاعر السلبية والملل والاكتئاب دورا في التسبب في البدانة بجانب المشكلات الجسدية والجينية.

   وقال ليزلي ووكر الطبيب بمعهد أبحاث السرطان "في حالة الرجال غير المدخنين تصير البدانة أحد أهم أسباب الاصابة بالسرطان الذي يمكن الوقاية منه." وقال "مع تزايد معدل بدانة الرجال البريطانيين أكثر من أي مكان آخر في أوروبا نوجه دعوة لكل الرجال وشريكات حياتهم بأن يكونوا أكثر نشاطا ويتبعوا حميات غذائية أكثر صحة وأنماط حياة أفضل."

التعليق