اختتام برامج "دورة استخدام الدراما في التربية والتعليم"

تم نشره في الخميس 18 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً

 كوكب حناحنة

    عمان- أكدت مديرة مركز الفنون الادائية المخرجة لينا التل ان المشاركين في دورة"استخدام الدراما في التربية والتعليم لمعلمين ومشرفين تربويين من وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية" تلقوا اهم الاساليب والاستراتيجيات المتبعة في استخدام الدراما كوسيلة تعليمية داخل الغرف الصفية.

    وأضافت خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد صباح امس في مقر المركز للحديث عن اهمية الدورة في المجال التعليمي: تأتي هذه الدورة استمرارا للتعاون القائم بين مركز الفنون الادائية بوصفه مركزا مختصا في هذا المجال وبين ادارة النشاط الطلابي في وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية، حيث عقد في العام 2004 دورة حول اسلوب المسرح التفاعلي وفن الاخراج المسرحي استفاد منها ما يقارب الـ(40) مشرفا ومعلما، لافتة الى انه سيقام حفل اختتام الدورة لهذا العام اليوم في المركز الثقافي الملكي يشتمل على عرض نماذج تطبيقية يقدمها المشاركون امام الحضور.

    وزادت: تم عقد هذه الدورة نظرا للاهمية البالغة لاستخدام الدراما في التعليم كعملية تعليمية نشطة وابداعية تتيح المجال للطالب اكتشاف المعلومة وتحثه على البحث والتحليل وحل المشكلات والتعبير عن النفس بثقة واتخاذ القرارات، كما ان هنالك ضرورة بالغة الاهمية لاستخدام الدراما في التعليم كجزء اساسي من المنهاج الدراسي وهذا من احد اهداف هذه الدورة.

    وأشارت الى ان مركز الفنون الادائية يعتبر مركزا رياديا في استخدام اسلوب الدراما في التعليم والمسرح التفاعلي وتبناه في الاردن منذ عام 1987 وقام بانشاء الفريق الوطني للمسرح التفاعلي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ودرب ما يزيد على 200 معلم ومعلمة من الوزارة على استخدام هذا الاسلوب.

    وبينت: "المسرح التفاعلي متميز بانه وسيط تعليمي يتيح الفرصة للجمهور في التعمق بفعالية وبشكل علمي مع العرض المسرحي من خلال المشاركة في الحدث الدرامي ومناقشة المشكلات التي تطرحها المسرحية، بدلا من ان تكون المعرفة شيئا معطى له، كما انه يتجنب بشكل اساسي التعليم المباشر في استراتيجياته المختلفة ويطرح التناقضات والاشكاليات من خلال العرض ليتيح للطالب ان يحلل الاشكالية ويتوصل الى الحلول الناجعة لها".

    ولفتت الى ان الفريق الوطني للمسرح التفاعلي التابع للمركز يقدم ما يزيد على 20 مسرحية باسلوب المسرح التفاعلي وقدم ما يزيد على 2000 عرض حضره ما لا يقل عن 50 الف مشاهد من مختلف مناطق المملكة مثل مسرحية "جدارا"، "حوار الاجيال"، وغيرها، وقد لاقى هذا الاسلوب رواجا كبيرا بين فئات المجتمع المختلفة ويحتاج هذا الاسلوب الى تدريب وتأهيل متخصص لمن يستخدمه نظرا لوجود قواعد واسس علمية منهجية يجب اتباعها وبهذا الصدد يقدم المركز التدريب اللازم والمحترف لمن يرغب في استخدام المسرح التفاعلي والدراما في التعليم، حيث قام بعقد ورشات عمل تدريبية في الاردن وفلسطين ولبنان وعمان.

    ودعت القائمين على العملية التربوية الى ضرورة ادخال الفنون من دراما ومسرح كمادة اساسية ضمن المناهج الدراسية، لتحقيق النظرة الشمولية في التعليم من خلال تنمية الابداع وروح الابتكار.

    وأشادت بمبادرة وزارة التربية والتعليم السعودية وان انخراط مشرفيها ومعلميها دليل على الرؤية الصحيحة لتطوير مناهج التعليم واساليبه في الوطن العربي.

    وبيّن المشرف في وزارة التربية والتعليم السعودية ممثل الفريق السعودي في الدورة فيصل القعيطي ان انخراطهم في الدورة جاء من اجل تعلم كيفية ادارة الصف بالدراما، مشيرا الى ان القائمين على الدورة قدموا جهودا مميزة ومشكورة في سبيل رسم الاستراتيجيات والعناصر الفنية التي تم تدريب المشاركين عليها، متمنيا ان يستمر التواصل بين الوزارة والمركز لتحقيق الفائدة المرجوة.

    في حين بين منسق الدورة في الوزارة زياد جلال ان اختيار المركز لمباشرة هذه الدورة جاء لتميز مركز الفنون الادائية ولدوره الريادي والمختلف على مستوى المنطقة العربية، لافتا الى ان المركز وفر افضل المختصين والخبراء في مجال المسرح والدراما.

التعليق