البرازيل تسعى للفوز أمام كرواتيا واسبانيا تختبر قوتها أمام أوروغواي

تم نشره في الأربعاء 17 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً
  • البرازيل تسعى للفوز أمام كرواتيا واسبانيا تختبر قوتها أمام أوروغواي

المواجهات الودية بين أوروبا وأميركا الجنوبية

 

   خيخون - تشهد الملاعب الاوروبية اليوم الاربعاء ثلاث مواجهات ودية مثيرة بين منتخبات أوروبا وأمريكا الجنوبية حيث يلتقي المنتخب الكرواتي مع نظيره البرازيلي في سبليت وتلتقي أسبانيا مع أوروغواي في خيخون والمجر مع الارجنتين في بودابست ضمن استعدادات هذه الفرق للتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا.

وتحظى مباراة المنتخبين الكرواتي والبرازيلي باهتمام كبير نظرا لانها الاختبار الاخير للفريق الكرواتي قبل مباراته أمام مضيفه الايسلندي في الثالث من أيلول/سبتمبر المقبل في الجولة الجديدة من التصفيات الاوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم.

ويحتل المنتخب الكرواتي صدارة المجموعة الثامنة في التصفيات برصيد 16 نقطة من ست مباريات مقابل 15 نقطة للمنتخب السويدي صاحب المركز الثاني من نفس العدد من المباريات ولذلك فإن المنافسة بينهما على التأهل المباشر للنهائيات تبدو في غاية القوة.

أما المنتخب البرازيلي فيخوض هذه المباراة بهدف الفوز فقط على الرغم من أنها مباراة ودية وذلك لعدة أسباب أهمها رغبة الفريق في الاحتفاظ بصورته دون أي صدمة بعد أن فاز قبل عدة أسابيع بلقب بطولة كأس العالم السابعة للقارات التي استضافتها ألمانيا في حزيران/يونيو الماضي.

   وكذلك لن يفرط المنتخب البرازيلي المشهور بلقب "راقصو السامبا" في تحقيق الفوز حتى يحتفظ بمعنويات لاعبيه عالية قبل مواجهة شيلي الشهر المقبل في الجولة السادسة عشرة من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم حيث يسعى بطل العالم للحاق بمنافسه العنيد الارجنتيني الذي أصبح أول الفرق المتأهلة للنهائيات من هذه القارة.

ويعود الى التشكيلة مهاجم ريال مدريد الاسباني النجم رونالدو بعد غيابه عن المباراتين الاخيرتين في تصفيات المونديال ضد البارغواي (4-1) والارجنتين (1-3) وكذلك في بطولة القارات التي اقيمت في المانيا في حزيران/يونيو الماضي.

وكان رونالدو ضمن التشكيلة التي تضم 22 لاعبا للمباراتين ضد البارغواي والارجنتين، بيد ان طلب اعفائه من المشاركة في بطولة القارات لاسباب شخصية دفع باريرا الى استبعاده من المباراتين وكذلك بطولة القارات.

من جهة أخرى، يغيب صانع العاب برشلونة الاسباني رونالدينيو ومدافع باير ليفركوزن الالماني روكي جونيور وذلك بسبب ايقافهما في تصفيات المونديال.

وأوضح باريرا ان دعوة اللاعبين للمباراة ضد كرواتيا ليست ضرورية ولن تكون مفيدة.

وتابع "المباراة ضد كرواتيا ستكون اختبارا مهما قبل المواجهة الحاسمة ضد تشيلي في الرابع من الشهر المقبل"، مضيفا "ستكون المباراة فرصة للوقوف على الخطة التكتيكية وطريقة اللعب والاستعداد لمواجهة تشيلي"، مشيرا الى ان المباراة ضد الاخيرة ستكون الاهم لانها "ستمنحنا التأهل الى المونديال".

أوروغواي في ضيافة الماتادور الاسباني

   وفي خيخون.. يحل منتخب أوروغواي ضيفا على المنتخب الاسباني الشهير بلقب "الماتادور".

وهذه هي المرة الاولى التي يكون فيها نصيب الاسد داخل صفوف المنتخب الاسباني من فريق آخر بخلاف برشلونة وريال مدريد وفالنسيا وديبورتيفو لاكورونا حيث استدعى لويس أراغونيس المدير الفني للمنتخب الاسباني أربعة من لاعبي ليفربول الانجليزي حامل لقب دوري أبطال أوروبا.

واللاعبون الاربعة هم بيبي ريينا حارس المرمى وخافي ألونسو لاعب خط الوسط وفيرناندو مورينتيس ولويس غارسيا في الهجوم.

وقال أراغونيس إنه من المخجل أن يكون هناك العديد من اللاعبين الاسبان في بطولات دوري أخرى غير الدوري الاسباني وهو ما يجعل مهمته أكثر صعوبة.

واستدعى أراغونيس لاعبا آخر من الدوري الانجليزي وهو لويس دل هورنو لاعب تشيلسي.

ومن المنتظر ألا يدفع أراغونيس بكل من ريينا ولويس غارسيا من بداية المباراة بينما سيلعب ألونسو وموريانتيس من البداية حيث ستشهد المباراة عودة موريانتيس لصفوف المنتخب الاسباني بعد غياب دام نحو عام.

ويعود أيضا إلى صفوف المنتخب الاسباني في هذه المباراة سيرجيو غونزاليس لاعب خط وسط فريق ديبورتيفو لاكورونا حيث استدعاه أراغونيس لتعويض غياب ديفيد ألبيلدا عن صفوف الفريق في مباراته أمام صربيا في السابع من أيلول/سبتمبر المقبل ضمن تصفيات كأس العالم بسبب الايقاف.

وبذلك سيكون إيفان هيليغيرا مدافع ريال مدريد هو الوحيد من اللاعبين الغائبين عن صفوف المنتخب الاسباني منذ فترة الذي لن يعود للفريق في مباراة اليوم حيث لم يستدعه أراغونيس للعب مع المنتخب منذ عشرة شهور وقد انتقد هيليغيرا المدرب أراغونيس في الاسبوع الماضي لعدم استدعائه.

ولم يستدع أراغونيس أي لاعب جديد لصفوف الفريق في هذه المباراة بما في ذلك اللاعب فابريغاس نجم أرسنال الانجليزي، وستكون المباراة هي المواجهة الدولية الاولى التي تقام في خيخون منذ تسع سنوات.

   ويحتل المنتخب الاسباني قمة المجموعة السابعة في التصفيات الاوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم برصيد 13 نقطة وبفارق نقطة واحدة أمام نظيره الصربي صاحب المركز الثاني.

أما منتخب أوروغواي فيعتبر المباراة أيضا استعدادا جيدا لاستئناف مسيرته في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم حيث يحتل المركز السابع في التصفيات وتعادل الفريق في آخر أربع مباريات له بالتصفيات.

ويحتاج منتخب أوروغواي للفوز في المباراة التي يستضيف فيها المنتخب الكولومبي في السابع من أيلول/سبتمبر المقبل ليحتفظ بفرصته في التأهل للنهائيات.

وتمثل مباراة أسبانيا لقاء مهما للغاية بالنسبة للمدرب خورخي فوساتي المدير الفني لمنتخب أوروغواي خاصة وأن جميع لاعبي منتخب أوروغواي من المحترفين في أوروبا باستثناء حارس المرمى سيباستيان فييرا نجم فريق ناسيونال الذي فشل في الانضمام لارسنال الانجليزي لاسباب طبية كما يلعب باولو مونتيرو قائد الفريق في فريق سان لورنزو بالارجنتين.

ويقود هجوم أوروغواي في هذه المباراة دييجو فورلان نجم هجوم فياريال الاسباني كما يعود لصفوف الفريق صانع ألعابه ألفارو ريكوبا بعد غياب دام نحو عام بسبب الاصابات والاهانات التي وجهتها إليه الجماهير.

الارجنتين تستعد لكأس العالم

   وفي مباراة أخرى يسعى المنتخب الارجنتيني الذي خسر المباراة النهائية لكأس العالم للقارات أمام منافسه العنيد منتخب البرازيل إلى استعادة توازنه من خلال اللقاء مع مضيفه المجري علما بأن المنتخب الارجنتيني هو الفريق الوحيد حتى الان الذي تأهل لنهائيات كأس العالم من قارة أمريكا الجنوبية وبالتالي فإن المباريات الودية التي يخوضها حاليا ستكون استعدادا للنهائيات.

وفي مواجهة أخرى خارج حدود أوروبا يستضيف المنتخب الكولومبي نظيره الاسترالي في تجربة مهمة للمنتخب الكولومبي قبل استئناف مسيرته في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم.

برنامج المباريات بالتوقيت المحلي

المجر - الارجنتين 6.30

كرواتيا - البرازيل 10.15

اسبانيا - الاوروغواي 11.00

التعليق