القطري شاهين أبرز العرب في غياب الكروج

تم نشره في السبت 6 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً
  • القطري شاهين أبرز العرب في غياب الكروج

هلسنكي - يعتبر العداء القطري سيف سعيد شاهين حامل الرقم القياسي العالمي في سباق 3 آلاف م موانع(7.53.63 دقائق) ابرز الامال العربية في بطولة العالم العاشرة لألعاب القوى التي تنطلق غدا في هلسنكي خصوصا في غياب العداء المغربي الفذ هشام الكروج الذي فضل الخلود الى الراحة استعدادا للموسم الجديد بعد ان فرض سيطرته على سباق 1500 م في النسخات الاربع السابقة.

   ويبدو شاهين مرشحا فوق العادة للاحتفاظ بلقبه علما بأنه لم يخسر اي سباق منذ ما يقارب السنتين نجح خلالها في تحطيم الرقم القياسي المسجل باسم المغربي ابراهيم بولامي.

ولم يتمكن شاهين من المشاركة في اولمبياد اثينا لانه كان حصل على الجنسية القطرية قبل عام واحد بينما تنص القوانين على وجوب ان تمر فترة ثلاث سنوات او الحصول على موافقة دولته الاصلية على المشاركة تحت ألوان علمه الجديد لكن ذلك لم يحصل.

   ويقول شاهين في تصريح لوكالة فرانس برس: "المركز الثاني في بطولة العالم لا يعنيني اطلاقا فأنا هنا من اجل الذهبية". وأضاف "هدفي الاحتفاظ بلقبي مع اعترافي بأن المنافسة ستكون قوية من الكينيين ومن بولامي الذي يعود بقوة". ويبرز القطري الآخر نجم بشير دهام في سباق 1500 م وهو الذي هزم الكيني الاصل الاميركي الجنسية برنارد لاغات في سباق الميل في لقاء اوسلو المرحلة الثالثة من الدوري الذهبي.

   وسيكون العداء البحريني رشيد رمزي احد المرشحين لاعتلاء منصة التتويج في السباق ذاته خصوصا انه سجل افضل رقم في هذه المسافة هذا العام ومقداره 3.30.00 دقيقة وسجله في لقاء روما في 8 تموز/يوليو الماضي. واذا نجح رمزي في احراز احد المراكز الثلاثة الاولى فإنه سيمنح البحرين أول ميدالية لها في بطولة العالم. وهناك امل للبحرين في احراز ميدالية ثانية عن طريق العداء يوسف سعد كامل في سباق 800 متر الذي يحمل ثاني أفضل رقم هذا العام.

   وقال نائب رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى محمد جلال بأن البحرين تسعى إلى قرع باب العالمية من خلال هذه المشاركة. وأوضح جلال: "نتمنى احراز ميدالية ذهبية في بطولة العالم أو الألعاب الأولمبية القادمة وهذا ليس بمستحيل خاصة وان البحرين تشارك الآن بسبعة متسابقين مؤهلين بعد أن كنا نشارك برياضيين فقط بدعوة من الاتحاد الدولي".

ويدافع العداء الجزائري سعيد جابر القرني عن لقبه في سباق 800 م وستكون مهمته صعبة في الاحتفاظ به لانه لم يسجل نتائج جيدة هذا الموسم.

   وستكون مواطنته المتألقة بايا رحولي مرشحة للمنافسة على المراكز الثلاثة الاولى خصوصا انها سجلت رقما رائعا هو 14.98 مترا في طريقها الى احراز ذهبية المتوسط في الميريا مطلع الشهر الماضي وكان ذلك افضل رقم هذا العام، قبل ان تحطمه الروسية ليبيديفا بعد دقائق وتسجل 15.11 م في لقاء باريس الدولي. كما يشارك ايضا الجزائري الآخر علي سعيدي سياف حامل فضية اولمبياد سيدني في سباق 5 آلاف م.

   وتسعى السعودية التي تشارك بسبعة رياضيين الى تدوين اسمها للمرة الثانية في جدول الميداليات بعد عام 1995 في غوتبورغ عندما نال سعد شداد برونزية سباق 3 آلاف م موانع علما بأنه يشرف حاليا على تدريب عدائي المسافات المتوسطة والطويلة.

   ومن الاسماء المعروفة في صفوف المملكة العداء المخضرم هادي صوعان صاحب فضية سباق 400 م حواجز في اولمبياد سيدني، لكن مستواه تراجع بعد ذلك ولم يحقق نتائج لافتة.

ويكمن امل السعوديين تحديدا في الوجوه الجديدة خصوصا مخلد العتيبي في مسافة 5 آلاف م الذي سجل رقما لافتا مقداره 12.58.58 دقيقة في بطولة بلجيكا في تموز/يوليو الماضي.

وهناك ايضا محمد سلمان الخويلدي في مسابقة الوثب الطويل، الذي سجل رقما قياسيا عربيا وآسيويا مقداره في 8.44 امتار في دورة التضامن الأسلامي اواخر العام الماضي.

   يذكر ان الفائز بذهبية بطولة العالم الاخيرة الاميركي دوايت فيليبس سجل 8.32 امتار.

وكان الخويلدي قد حقق الميدالية الذهبية في البطولة الآسيوية الأولى داخل قاعة بإيران عام 2004 م (7.94 م). وظهر الخويلدي على المستوى الآسيوي عام 2003 عندما حقق ذهبية المسابقة (7.85 م) في بطولة الجائزة الكبرى الآسيوية في حيدر اباد.

   وتعول ألعاب القوى المغربية على بولامي وجواد غريب بطل العالم في سباق الماراثون وحسناء بنحسي حاملة فضية سباق 800 م في الالعاب الاولمبية. وحصد الرياضيون العرب 34 ميدالية في مختلف المعادن منذ انطلاق بطولة العالم الاولى في هلسنكي عام 1983. ونال المغربي سعيد عويطة شرف الحصول على اول ميدالية(برونزية) في البطولة الاولى بحلوله ثالثا في سباق 1500 م.

    والميداليات ال34 هي 17 ذهبية و7 فضيات و10 برونزيات موزعة على المغرب

(20) والجزائر (10) وسورية (2) والسعودية (1) وقطر (1). ويعتبر الكروج الاكثر ألقابا بين الابطال العرب(4 ذهبيات وفضية واحدة) يليه الجزائري نور الدين مرسلي (3 ذهبيات) ثم مواطنته حسيبة بولمرقة والمغربية نزهة بدوان (2) ثم المغربي سعيد عويطة(ذهبية وبرونزية).

    وانتزعت الدول العربية برونزية واحدة عام 1983، وذهبية في الثانية عام 1987 في روما، وذهبيتين وبرونزيتين في الثالثة عام 1991 في طوكيو، وذهبية وبرونزية في الرابعة عام 1993 في شتوتغارت، و3 ذهبيات وفضيتين وبرونزيتين في الخامسة عام 1995 في غوتبورغ، وذهبيتين وبرونزية في السادسة في اثينا عام 1997، وذهبيتين وفضيتين و3 برونزيات في السابعة عام 1999 في اشبيلية، وذهبيتين وفضيتين في ادمونتون عام 2001، و4 ذهبيات وفضية في باريس 2001.

   ويبدو الامل كبيرا في ان يحطم العرب الرقم القياسي في عدد الميداليات(7 ميداليات) المسجل في بطولتي عام 1995 في غوتبورغ (السويد) وعام 99 في اشبيلية (اسبانيا).

التعليق