تنس حول العالم : أغاسي يحلم بلقبه الستين ونهائي ستانفورد بين فينوس وكليسترز

تم نشره في الاثنين 1 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً
  • تنس حول العالم : أغاسي يحلم بلقبه الستين ونهائي ستانفورد بين فينوس وكليسترز

مدن - يواجه النجم الاميركي المخضرم أندريه أغاسي تحديا كبيرا بينما يسعى إلى إحراز لقبه الستين في مشواره المهني بعالم التنس, عندما يلتقي بلاعب لوكسمبورج جيليس مولر في نهائي بطولة مرسيدس بنز (لوس أنجليس) الاميركية البالغ مجموع جوائزها 380 ألف دولار.

  وأصبح أغاسي المصنف الاول بالبطولة الاميركية على مقربة خطوة واحدة من إضافة اللقب رقم 60 في تاريخه بعد تغلبه اول من أمس السبت على الارجنتيني خوان شيلا 6-4 و6-2 في الدور قبل النهائي خلال أقل من ساعتين.

  ولكن أغاسي سيكون عليه أن يتخطى مولر أولا قبل تحقيق النصرالكبير بعد 11 شهرا من هزيمته أمام اللاعب نفسه في قبل نهائي بطولة واشنطن.

  وكان مولر (22 عاما) المصنف رقم 75 على العالم قد تغلب على السلوفاكي دومينيك هرباتي المصنف الثاني بالبطولة 4-6 و7'6(7-4) و6-1 في نصف النهائي اول من أمس  حيث أحرز آخر 16 نقطة بالمباراة - أربعة أشواط كاملة. كما أنقذ مولر نقطتين حاسمتين في الشوط الثاني عشر من المجموعة الثانية ليفرض حسمها من خلال شوط فاصل.

  وقال مولر "عندما فزت بالشوط الفاصل من المجموعة الثانية كان ذلك مهما جدا لدعم ثقتي بنفسي .. لقد حاولت كل شيء في نهاية المجموعة الثالثة ونجحت. إنني سعيد جدا بتأهلي للنهائي حيث سألعب أمام أسطورة حية".

  ويلعب أغاسي هذا الاسبوع للمرة الاولى منذ خروجه متأثرا بإصابته بالتهاب بعصب في الظهر من الدور الاول ببطولة رولان غاروس (فرنسا المفتوحة) قبل شهرين.

  وخلال هذين الشهرين لم تتعد علاقة أغاسي الحائز على ثمانية ألقاب غراند سلام مع المضرب إجراء تدريبين مع زوجته لاعبة التنس الالمانية السابقة شتيفي غراف لمدة 20 دقيقة فقط في كل تدريب. الا أن فترة الانتظار أتت ثمارها بالنسبة لاغاسي حيث أنه لم يعد يشعر بوجود مشكلة في ظهره.

  وقال أغاسي "كانت إشارة رائعة لشفائي عندما لعبت ساعتين في دور الثمانية من البطولة (أمام التايلادني بارادورن سريشابان) ثم استيقاظي مبكرا اليوم للاحماء. إنني أستجيب بشكل رائع. لم يراودني مثل هذا الشعور منذ سنوات".

  ولم يواجه أغاسي أي تهديد من شيلا المصنف رقم 47 على العالم والذي لم يلعب هو الاخر منذ بطولة رولان غاروس في نهاية أيار-مايو الماضي في مباراة أمس الاول. حيث كسر إرساله مرة واحدة في المجموعة الاولى وبدأ المجموعة الثاني بكسر إرسال آخر.

  وأحرز أغاسي الفوز بعد أن كسر إرسال شيلا للمرة الثالثة بذلك امس الاول ليقترب من إحراز لقبه الرابع ببطولة لوس أنجليس التي أحرز لقبها ثلاث مرات في 1998 و2001 و2002.

  وحسن أغاسي (35 عاما) سجل نتائجه في لوس أنجليس ليشمل 33 فوزا مقابل ست هزائم. مع العلم بأنه بلغ دور الثمانية على الاقل في جميع مشاركاته العشر بالبطولة الامريكية باستثناء مشاركة واحدة فقط.

  وكان آخر ظهور لاغاسي في نهائي إحدى البطولات في شهر تشرين الاول-أكتوبر الماضي عندما خسر من السويدي توماس يوهانسون في نهائي بطولة ستوكهولم. بينما جاء آخر ألقاب أغاسي حتى الان في سينسيناتي قبل عام تقريبا عندما تغلب على الاسترالي ليتون هيويت.

  واعترف أغاسي بأنه لم يكن مستعدا لمواجهة كل هذا الهجوم من شيلا بالامس الاول, لذلك فقد شعر بخطورة الموقف منذ البداية ولم يسمح لمنافسه الارجنتيني بتحديد الفائز بالنقاط.

وقال "كان يجب علي الاعتماد على إنهائي للضربات. وبالفعل كنت أصيب أماكن جيدة اليوم من خلال ضربات إرسالي".

فينوس وكليسترز بنهائي بطولة ستانفورد

  صعدت الأمريكية فينوس وليامز والبلجيكية كيم كليسترز إلى الدور النهائي في بطولة ستانفورد كلاسيك للتنس أمس الاول السبت.

  وتغلبت وليامز المصنفة الثانية في البطولة وهي حاملة لقب بطولة ويمبلدون على السويسرية باتي شنايدر المصنفة الثالثة 2-6 و7-6 و6-2 .

  أما كليسترز المصنفة الرابعة ففازت على الألمانية انا لينا جرونفيلد 6-4 و6-صفر.

وقالت وليامز التي قاتلت بشراسة عندما أتيحت لمنافستها خمس نقاط لحسم المباراة لصالحها "في بعض الأوقات تواجه كارثة وعليك التوصل لطريقة للخروج منها. حاولت اليوم أن أستغل كل طاقتي."

  وكانت شنايدر متقدمة 6-5 في المجموعة الثانية وتبحث عن أول فوز لها على وليامز خلال ست لقاءات تقابلت فيها اللاعبتان إلا أن شنايدر لم تتمكن من حسم نتيجة المباراة لصالحها.

  وأهدرت شنايدر ضربة سهلة أمامية في أول نقطة لها من نقاط المباراة وبعد ذلك تراجع مستوى لعبها لتنجح وليامز في رفع مستوى لعبها وتفوز بالمجموعة ثم المباراة.

  وقالت شنايدر عن وليامز "لم أتوقع أن تجيد اعادة الكرات بمثل هذه السرعة ولم أتمكن من السيطرة على ضرباتي الخلفية."

  ونجحت وليامز في صد النقاط الأربع التالية, والتي كان يمكن لأي منها حسم نتيجة المجموعة الثانية والمباراة لصالح شنايدر فقد لعبت كرة مرفوعة كسبت بها نقطة, ثم ارتكبت شنايدر خطأ مزدوجا, ثم لعبت كرة خارج الملعب رغم انها اعتقدت أنها لعبت ضربة ارسال لا تصد.

  وكسرت وليامز بعد ذلك ارسال شنايدر لتتعادل اللاعبتان 6-6 .

  وفي الشوط الفاصل لعبت وليامز بطريقة هجومية ولعبت ضربتي ارسال لا ترد وفازت بالشوط والمجموعة بعد خطأين لشنايدر.

  ولم تتمكن شنايدر من رفع مستوى لعبها ثانية في المجموعة الثالثة وحسمت وليامز اللقاء لصالحها.

  وفي المباراة الثانية بدت جرونفيلد وكأنها ستسبب مشاكل لكليسترز بعد أن لعبت ضربات ارسال بسرعة 120 ميلا في الساعة, وأجادت اعادة الكرات ثم كسرت ارسال كليسترز لتتقدم في المجموعة الاولى 4-3 . ولكن كليسترز قاتلت لتفوز بتسعة أشواط متتالية وبالمباراة.

  وتمكنت كليسترز من قراءة ضربات ارسال منافستها بشكل جيد وقالت "علمت عندما كنت متأخرة عنها في النتيجة أنه إذا تمكنت من اعادة الكرات وعدم ارتكاب أخطاء كثيرة فقد تواجه هي مشاكل."

  وتقابلت وليامز وكليسترز ثماني مرات من قبل وفازت فينوس في ستة لقاءات.

نهائي اوماغ ارجنتيني اسباني

  تأهل الأرجنتيني غييرمو كوريا والاسباني كارلوس مويا المصنفان ثانيا وسادسا على التوالي الى المباراة النهائية لدورة اوماغ الكرواتية الدولية في كرة المضرب التي يبلغ مجموع جوائزها 319 الف يورو.

  في نصف النهائي امس الاول السبت، فاز كوريا على الايطالي فيليبو فولاندري الثامن 4-6 و6-3 و6-2، ومويا على التشيكي ييري نوفاك الخامس 6-4 و6-4.

 

غاوديو  بطل دورة كيتسبويل

 أحرز الارجنتيني غاستون غاوديو المصنف ثالثا لقب بطل دورة كيتسبويل النمسوية الدولية في كرة المضرب البالغة جوائزها 625 الف يورو، اثر فوزه على الاسباني فرناندو فيرداسكو 2-6 و6-2 و6-4 و6-4 في المباراة النهائية امس الاحد.

التعليق