المنجرة: صراع القيم هو الاستعمار الحقيقي الجديد

تم نشره في السبت 30 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً

زكية عبدالنبي

    الرباط - قال مفكر مغربي بارز اول من امس انه يعتبر ان الصراع الحقيقي بين الدول قائم اساسا على القيم وليس على الدفاع عن مصالح اقتصادية وهو ما اسماه "الاستعمار الحقيقي الجديد."

    وقال العالم الاقتصادي والسياسي المغربي المهدي المنجرة في حوار مع رويترز "الناس لا تذهب الى الحروب من اجل مصالح اقتصادية وانما من اجل القيم التي يريدونها ان تهيمن على العالم." وفي هذا الصدد فان "الحرب التي خاضتها مثلا الولايات المتحدة الاميركية على العراق هي دفاع عن القيم الاميركية التي يريدونها ان تسيطر على العالم."

    واضاف المنجرة "الجنوب له قيمه والشمال له قيمه ايضا وهذه الهيمنة على القيم هي الاستعمار الحقيقي الجديد." وقال ان "الشعوب تعيش فجوة لما تشعر ان قيمها لم تحترم وان العلاقة العاطفية بين مجتمعاتها وحضاراتها تنفصل مما يضطرها الى ان ترتمي في احضان قيم اخرى .. هذا هو الاستيلاب."

    وأضاف في هذا الصدد "حوار شمال جنوب غير ممكن لان الشمال لا يمكن ان يقبل بقيم اخرى غير قيمه .. وجورج بوش الاب عندما اعلن الحرب على العراق سنة 1991 قال لا اقبل ان يكون هناك احد يغير حياتنا وقيمنا."

     وشغل المنجرة (72 عاما) عدة مناصب مهمة داخل وخارج المغرب منها تعيينه مستشارا لاول بعثة مغربية لدى الامم المتحدة وتوليه عدة مهام في منظمة التربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) لمدة خمس سنوات اضافة الى شغل منصب مدير عام للاذاعة والتلفزة المغربية. وقام المنجرة ايضا بتدريس العلوم الاقتصادية والسياسية في جامعة محمد الخامس بالرباط. وله اكثر من 80 اصدارا كلها بحوث اكاديمية ومؤلفات في العلوم والاقتصاد والسياسة.

    وعرف عن المنجرة رفضه لتولي المسؤوليات في المغرب.

وقال "رفضت المسؤولية لانني واع بمسؤوليتي ليس ضروريا ان اكون وزيرا لكي اتحرك انا اتحرك وكتبي تقرأ." وقال "هذه المسؤولية ممنوحة .. الناس تفسر المسؤولية بكرسي داخل ادارة .. لا .. كل مواطن له مسؤوليته الخاصة داخل نفسه يدافع عليها بطريقته انا طريقتي ميدانية واتحرك دوليا في ميدان الفكر."

    ويلقي المنجرة العديد من المحاضرات سنويا في اليابان بصفة خاصة والولايات المتحدة وبعض الدول الاوروبية. لكنه يتهم السلطات المغربية بمنع محاضراته داخل المغرب بينما تنفي السلطات ذلك. وقال انه منع للمرة السادسة من القاء محاضراته داخل المغرب مشيرا الى ان آخرها كان في مدينة تطوان شمال المغرب في يونيو حزيران الماضي.

    واستقطب المنجرة في موقعه على الانترنت تعاطف نخبة من المثقفين المغاربة والفنانين والحقوقيين كما تلقى رسائل من اكاديميين وباحثين من مختلف دول العالم يدعونه لالقاء محاضرته في دولهم وجهات عملهم.

وقال انه كان ينوي القاء محاضرة عن "الديمقراطية وحقوق الانسان في المغرب."

     ويفاخر المغرب بانه فتح صفحة جديدة في ملف حقوق الانسان وبانه "طوى صفحة الماضي" التي شهدت انتهاكات جسيمة في هذا المجال واسس هيئة رسمية لهذ الغرض كما يعمل على نشر ثقافة حقوق الانسان.

وحصلت رويترز على نسخة من بيان اصدرته الجمعية المغربية لحقوق الانسان المستقلة تدين "فيه استمرار مضايقة الدكتور المهدي المنجرة."

وطالبت الجمعية "السلطات بالوقف العاجل لهذه التعسفات والمضايقات وفتح تحقيق عال عن هذه التجاوزات."

    وقال المنجرة لرويترز "الذي حصل في المغرب هو تغيير سطحي ..مكياج.. لكن الوجه هو الوجه." وأضاف "هذه ليست ديمقراطية انها ..ذل قراطية.. يجب فسح المجال للشعب ليقول كلمته فالدستور ممنوح ولا يمكن ان اقبل بالاشياء الممنوحة." وقال "اين الديمقراطية اذا لم تكن تاخذ بعين الاعتبار الفجوة بين الحكام والشعب المتضرر يوما بعد يوم .. هذا يهيئ لانفجار سلبي سنؤدي عليه الثمن وكلما تأخر الوعي بهذه القضية كلما سيرتفع الثمن هذا هو تاريخ الانسانية وتاريخ المجتمعات." واضاف "عدم الوعي هو الخطر الاكبر."

     وقال المنجرة انه قبل 45 عاما ابان عهد الملك الراحل محمد الخامس جد العاهل المغربي الحالي الملك محمد السادس استدعي ضمن خمسة اشخاص شغل ثلاثة منهم حقائب وزارية في تاريخ المغرب "وطلب منا الملك ان نحرر دستورا .. لكنني انسحبت من الاجتماع لانني لا أؤمن بالدستور الممنوح يجب ان يكون هناك مؤتمر تاسيسي منتخب من طرف الشعب." "هذا الكلام الذي قلته منذ اكثر من اربعين سنة لم يتغير."

    والمنجرة من ابرز المحللين في الاقتصادات المستقبلية في العالم العربي اذ شغل منصب رئيس الاتحاد العالمي للدراسات المستقبلية.

وتحقق كتب المنجرة اعلى المبيعات في المغرب اذ تصل الى اكثر من أربعة الاف نسخة للطبعة الواحدة بينما لا يتجاوز عدد المبيعات بالنسبة لبقية الكتب في المتوسط وفقا لرصد المتابعين هذا المجال 1500 نسخة او الفي نسخة باستثناء الكاتب المغربي الشهير محمد شكري الذي وصل عدد النسخ المباعة من روايته "الخبز الحافي" الى عشرة الاف نسخة.

التعليق