ريكي مارتن.. سفير الأغنية اللاتينية إلى العالم

تم نشره في السبت 30 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً
  • ريكي مارتن.. سفير الأغنية اللاتينية إلى العالم

ترجمة مريم نصر

يعد المغني العالمي ريكي مارتن من رواد موجة الأغنية اللاتينية في أميركا في أواخر التسعينيات من القرن الماضي وهو يشغل حاليا منصب سفير النوايا الحسنة لمنظمة اليونسكو ويملك مؤسسة خيرية تعنى بتحسين نوعية حياة للأطفال حول العالم الامر الذي اهله لان يشارك في افتتاح مؤتمر اطفال العرب الخامس والعشرين الذي اقيم الاسبوع الماضي في عمان.

وتعهد مارتن امام حشد من الشباب العرب من 16 بلداً عربياً بالسعي في تغيير المفاهيم الغربية السلبية السائدة عن الشباب العربي وعرض ان يكون متحدثا باسمهم في العالم كما أعلن عن خططه لإقامة جولة من الحفلات الغنائية في منطقة الشرق الأوسط بالإضافة إلى شمالي أفريقيا في شهر أيار من العام القادم.

ولد مارتن في بورتوريكو في العام 1971 وبدا في الغناء وهو ما يزال على مقاعد الدراسة الى ان انضم الى فرقة غنائية لاتينية الى ان بلغ من العمر 16 عاما. وأصدر مارتن أول البوم له باللغة الاسبانية في العام 1993 وكان بعنوان مي اماراس وحقق الالبوم نجاحا ساحقا في عدة دول الامر الذي دفعه للانتقال من المكسيك الى لوس انجليس ليصدر البومه الثاني بينما كان يعمل  نادلا في احدى النوادي الليلية وفي العام 1994 صدر البوم بعنوان اميديو فيفير الذي شكل نقطة الانطلاقة في حياته الفنية حيث دمج الالبوم بين الاسلوب اللاتيني في الغناء واغاني الروك ووصل مبيعات هذا الالبوم عالمياالى 600 الف نسخة خلال ستة اشهر  وفي العام 1997 قام مارتن باعارة صوته للفيلم الكرتوني الشهير هيرقل بالنسخة الاسبانية.

ولاكثر من عقد استطاع ريكي مارتن أن يحقق شهرة وحضورا عالميا رغم أنه بقي تحت مظلة الجمهور الاميركي ولكن في العام 1998 شاهد اكثر من بليون شخص من 187 دولة من اقطار العالم ريكي مارتن وهو يغني لا كوبا لا فيدا في كأس العالم الذي أقيم في فرنسا واحتلت الاغنية المرتبة الاولى على قائمة أفضل الاغنيات في 30 دولة، وبعد عام غنى مارتن الاغنية في الحفل الـ 41 لتوزيع جوائز الغرامي باللغة الانجليزية ذا كاب اوف لايف وحصل مارتن على جائزة الغرامي عن أفضل مغني لاتيني.  

وفي العام ذاته أصدر مارتن قنبلة العام "ليفين لافيدا لوكا" الاغنية التي  بيع منها فقط في الاسبوع الاول من اصداره 280 الف نسخة واحتل المركز الاول ضمن قائمة بيلبورد لافضل الاغنيات وحقق المرتبة الاولى على قائمة أعلى الايرادات لأغنية في ذلك العام وبذلك أصبح مارتن المغني اللاتيني الاول الذي يحتل قائمة أفضل الاغنيات لاكثر من عام حيث احتلت الاغنية المرتبة الاولى في 5 دول أسواق عالمية هي الولايات المتحدة بريطانيا كندا ونيوزيلاند وايرلندا.

وفي صيف العام 1999 أصدر مارتن اول البوم له باللغة الانجليزية احتل المركز الاول ضمن قائمة بيلبورد لافضل الالبومات ليحقق بذلك نجاحا عالميا اخر في 10 اسواق عالمية منها اميركا بريطانيا كندا استراليا اليابان واسبانيا والنرويج ونيوزيلندا وحاز على جائزة ام تي في كأحسن راقص ومغني وفيديو كليب.

وكان عام 1999 هو عام الانجازات لريكي مارتن حيث حاز على عدد من الالقاب كأفضل مغن بيع له اسطوانات وأفضل مغن للمراهقين، ومغن العام، كما حاز على جائزة أفضل فيديو كليب لاغنيته شيك يور بون بون.

وخلال مسيرته الفنية استطاع مارتن أن يصبح سفيرا للأغنيات اللاتينية في العالم فقد استمر مارتن في تسجيل الالبومات اللاتينية التي لاقت نجاحا كبيرا ففي العام 2001 أصدر البوم لا هيستوريا ولاقى نجاحا كبيرا ثم أصدر البوم ساوند لود الذي احتوى على عدد من الاغنيات الاسبانية والانجليزية وفي العام 2002 اصدر البوم كوليسيون دي اورا اميديو فيفير.

وفي العام 2003 استلم المغني البورتريكي المعروف ريكي مارتن جائزة "التفوق" والتي تعطى للموسيقيين اللاتينيين الذين يقدمون اعمالاً مميزة خلال مسيرتهم الفنية وذلك ضمن حفل كبير يقام في مدينة ميامي الاميركية سنويا.

وكان قد قال حين فاز بهذه الجائزة انه "شرف كبير لي ان اكون مميزاً وان انضم الى نخبة من ألمع الفنانين اللاتينيين الذين سبق لهم وحصلوا على هذه الجائزة". ويذكر ان المغني خوليو ايغليسياس ومغني الاوبرا بلاسيدو دومينجو، والمغنية جلوريا استيفان حصلوا على هذه الجائزة.

وفي العام نفسه أصدر مارتن مع شركة ديسكو سوني للتسجيلات البوم ألماس ديك سايلانسو وهو البوم يضج بالعواطف والمشاعر والاحاسيس  للمغني الذي عاد للغناء بلغته الأم الاسبانية بعد نجاح ساحق لألبوماته باللغة الانجليزية. وقد حقق الالبوم نجاحا كبيرا.

وكان ريكي مارتن قد زار الأردن الأسبوع الماضي ليشارك في افتتاح مؤتمر أطفال العرب حيث اتخذت زيارته بعداً انسانياً اذ  قام مارتن بالمشاركة في أنشطة المؤتمر إلى جانب قيامه بزيارة خاصة لمركز حماية الطفل من الإساءة "دار الأمان" التابع لمؤسسة نهر الأردن.

كما وقام ريكي مارتن بزيارة تايلند للاعراب عن تعاطفه مع الاطفال الذين اصبحوا يتامى بسبب امواج المد البحري العاتية التي اصابت جنوب تايلاند في السادس والعشرين من الشهر الماضي وأسفرت عن مقتل أكثر من 5000 شخص.

كما ويقوم مارتن حاليا بالتحضير لاصدار البوم له باللغة الانجليزية في نهاية تشرين الاول  بالتعاون مع شركة كولومبيا للتسجيلات ويذكر أنه أصدر الى الان أغنية واحدة من الالبوم بعنوان أي دونت كير بمشاركة مغني الراب الاميركي جو ومغني الـ ار اند بي اميري.

التعليق