الطلاب الدارسين في الخارج يؤكدون حرصهم على المشاركة بالعمل الشبابي

تم نشره في الجمعة 29 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً
  • الطلاب الدارسين في الخارج يؤكدون حرصهم على المشاركة بالعمل الشبابي

 عمان- الغد- قال رئيس المجلس الأعلى للشباب د. مأمون نور الدين أن اللقاء الوطني للطلبة الأردنيين الدارسين في الخارج يحمل معاني  كبيرة تجسدت في حرصهم بالانخراط في العمل الشبابي، والمشاركة الفاعلة في البرامج الوطنية التي يقدمها المجلس، والتي تهدف لإطلاعهم على التطورات والإنجازات التي حققها الأردن على الصعيدين العربي والدولي بفضل القيادة الحكيمة لجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين.

وأضاف خلال لقائه الطلبة المشاركين يوم أمس الأول في بيت شباب عمان؛ أن البرنامج الذي تشرف عليه مديرية التوجيه الوطني يقدم للشباب حوارا مفتوحا مع أصحاب القرار الأردني، ويمثل حلقة الوصل بينهم وبين الوطن، في إطار من التفاعل والتواصل البناء، وصولاً إلى طرح القضايا التي تدور في خلدهم، وتحقيق تطلعاتهم القائمة على إنجاز أفضل لوطنهم وأمتهم ليكونوا خير سفراء لبلدهم.

وفي خضم حديثه عن البرامج والفعاليات الشبابية؛ استعرض رئيس المجلس ثورة المعلومات التي يشهدها العالم والتي جعلت منه قرية صغيرة، الأمر الذي يلزم شباب الأردن مواكبة هذا الانقلاب المعلوماتي عبر استغلال جوانبه الإيجابية وتسخيرها لخدمة الوطن، داعياً المشاركين أن يكونوا العين التي ترصد ثقافات الدول التي يدرسون فيها، والناقل الصادق لثقافتنا الوطنية وإنجازات الأردن الكبيرة في مختلف الميادين.

وفي ختام اللقاء استمع نور الدين إلى ملاحظات الطلبة والتي تناولت السبل الكفيلة لنقل تنفيذ محاور الاستراتيجية إلى الخارج، والصعوبات التي تواجههم في الدول التي يدرسون فيها، كما قدموا اقتراحات من شأنها تحقيق تعاون أكبر بينهم وبين السفارات الأردنية في الخارج.

(تصوير: أكرم نعيمات)

التعليق