متى يكون سفر المرأة الحامل آمنا؟

تم نشره في الخميس 28 تموز / يوليو 2005. 09:00 صباحاً
  • متى يكون سفر المرأة الحامل آمنا؟

وفاء أبوطه

    يختلف تأثير السفر على صحة المرأة الحامل باختلاف مراحل الحمل، فالحمل فترة مليئة بالمتغيرات الفسيولوجية الكثيرة, وتبدأ هذه التغيرات منذ لحظة حدوث الحمل، وتستمر حتى فترة ما بعد الولادة, ومن الطبيعي أن تعاني المرأة من صعوبات كثيرة تتعلق بالتحولات التي تطرأ على صحتها أثناء السفر، وقد يخلف السفر آثارا سلبية عليها وعلى جنينها إذا لم تراع القواعد والتعليمات الخاصة.

    ترى اختصاصية الأمراض النسائية والتوليد د.فاطمة عبد الفتاح إبراهيم أن الثلث الثاني من الحمل أفضل مرحلة مناسبة للسفر, ففي هذه المرحلة من الحمل تكون المرأة قد تجاوزت الصعوبات الكثيرة من آلام البطن والتقيؤ، وتستطيع التحرك بحرية، دون مخاوف، تحت إشراف وتعليمات الطبيب المختص, وتنصح د. إبراهيم المرأة الحامل بعدم السفر في الشهور الأولى والأخيرة, خصوصا إذا كان هناك إنذار بإجهاض، أو سبق للسيدة الإجهاض مرات عديدة أو في حالة وجود تاريخ ولادة مبكرة، أو ارتفاع حاد في ضغط الدم، أو نزف دموي أو غيره, ويحدد الطبيب المختص الحالة لكل سيدة حامل حسب طبيعة الحمل عندها, ويجري الفحص الدقيق لوضع الجنين وسلامته، ومدى إمكانية تحمل السفر, وإذا كانت الأمور الصحية للمرأة الحامل تسير بيسر ودون متاعب ومشاكل صحية، فإنها تستطيع السفر حتى الأسبوع الثامن والثلاثين من الحمل، أي في الثلث الأخير منه.

    وتقول د.ابراهيم: على الحامل أن تكون حذرة في الشهر السابع لأنه شهر خطر ويجب أن تحذر فيه من حدوث ولادة قبل الأوان, وركوب الطائرة لمسافة طويلة قد يسبب حدوث انقباضات رحمية تؤدي إلى الولادة, وفي مرحلة الحمل المتقدمة بعد ذلك تصبح الحركة بطيئة, لأن ثقل البطن يجعل التوازن أكثر صعوبة عند المرأة الحامل.

    وتحس الحامل بالثقل والإجهاد وتزداد آلآم الظهر نتيجة تأثير هرمونات الحمل وارتخاء أربطة العمود الفقري, مما يتطلب رعاية خاصة وعدم المشي لمسافات طويلة خاصة في المطارات الكبيرة, كما تنصح د.إبراهيم بعدم حمل الحقائب الثقيلة والسير بتأن, ولبس الأحذية المريحة لحفظ التوازن والحذر من السقوط، ولراحة القدمين خاصة في حالة وجود تورم فيهما, وعدم تناول أي أدوية خلال الرحلة من غير وصفة طبية أو استشارة طبيبة سابقة فقد تكون لها مضاعفات جانبية.

    وتوصي د.ابراهيم المرأة الحامل بارتداء ملابس خفيفة ومريحة للجسم، وخاصة في منطقة الخصر، وتناول الغذاء بهدوء وتأن، وشرب الماء بين فترة وأخرى، إضافة إلى المشروبات الأخرى من عصائر الفواكه وغيرها, وعدم الجلوس لفترات طويلة والاستعانة بوضع وسائد خلف الظهر لتجنب آلآم الظهر, وممارسة الحركة والتجوال لدقائق كل ساعة أو ساعتين داخل الطائرة حتى تنشط الدورة الدموية خاصة في القدمين لمنع حدوث تجلط في الأوعية الدموية, وارتداء حذاء مريح ورفع القدمين إذا أمكن إلى أعلى منعاً لحدوث انتفاخ، نتيجة تجمع السوائل خاصة إذا كان السفر لمدة طويلة.

    وفي حال الإحساس بوجود آلام غير عادية أو تسرب مائي أو نزول دم مهما كانت كميته قليلة وبسيطة يجب إلغاء الرحلة, وتنصح د.ابراهيم أن تصحب المرأة الحامل معها دائما نسخة من تقرير طبي عن حالتها، تحسبا لأي طارئ في السفر، بالإضافة إلى أخذ كمية كافية من العقاقير إذا كانت تحتاج إلى دواء معين مثل: الأنسولين للسكر، أو علاج الضغط، وأقراص الحديد لصعوبة الحصول عليها أحيانا في الصيدليات أثناء السفر, وتؤكد د.ابراهيم على أهمية استلقاء المرأة الحامل في حال الإحساس بالدوار وعدم الوقوف, ويفضل الجلوس على كرسي قريب من الممر لسهولة التحرك وخاصة المقاعد الأمامية لأنها أقل ارتجاجاً من الخلفية.

    وعن المرأة التي وضعت حديثا تقول د.ابراهيم: تستطيع المرأة السفر بمجرد الولادة إلا أن وجود خياطة التوسيع بعد الولادة الطبيعية قد يستدعي الراحة بضعة أيام إلى أسبوع حتى تلتئم الخياطة, أما بعد القيصرية فيستحسن الراحة لمدة أسبوعين قبل السفر خاصة في الرحلات الطويلة مع مراعاة عدم السفر في حالة عدم وجود مرافق، لأن الأم الصغيرة والجديدة قد تجد السفر في وجود رضيع جديد عملية شاقة ومجهدة مع غياب من يساعدها في حمله ورعايته خلال الرحلة.

التعليق