تيسير: مشروعي الجديد دمج موسيقى عبدالوهاب بالجاز

تم نشره في الاثنين 25 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً
  • تيسير: مشروعي الجديد دمج موسيقى عبدالوهاب بالجاز

في مؤتمر صحافي على هامش مشاركته في "جرش"

 

اسلام الشوملي

 

    كشف الفنان أيمن تيسير عن مشروعه الموسيقى الجديد والذي يتضمن تقديم أغاني عبد الوهاب بمصاحبة موسيقى الجاز، لافتاً إلى أن الدمج لا يهدف إلى تغير اللحن والنغم الأصلي للأغنية ،بل يعتمد على إدخال خلفيات من موسيقى الجاز بما يمثل حوارا بين العالم الشرقي بموسيقى عبدالوهاب والعالم الغربي بموسيقى الجاز.

    جاء ذلك في المؤتمر الصحافي الذي عقده تيسير على هامش مشاركته في مهرجان جرش في مركز الحسين الثقافي. وبحسب تيسير فإن فكرة المشروع بدأت عندما تابع تيسير احتفالية للجاز، ولاحظ أن أكثر الحضور كان من جيل الشباب، ففكر بدمج الغناء الكلاسيكي العربي بموسيقى الجاز، هادفاً من ذلك إلى إعادة إحياء أغاني عبدالوهاب عند شريحة الشباب من جهة وجذب الأجانب للغناء العربي الكلاسيكي من جهة اخرى .

    وبيّن تيسير الحاصل على الجائزة الكبرى لأحسن عمل غنائي متكامل في مهرجان بترا للأغنية الأردنية قبل خمسة أعوام أن الفكرة -التي وصفها بالجريئة والرائدة- بدأت تتبلور عندما التقى عازف البيانو الشاب عمر الفقير المتعمق في موسيقى الجاز، شارحاً: اقترحت الفكرة على عمر وأبدى حماسه لها فوضعنا صيغة للعمل المشترك وتعاونا معاً وأتأمل أن يلقى العمل رواجاً في الأردن والعالم.

    تيسير برر اختياره لأعمال عبدالوهاب لتطبيق المشروع نظرا لما تتضمنه أعماله من موسيقى لاتينية ،إلى جانب انفتاح عبدالوهاب على الموسيقى الكلاسيكية العالمية أكثر من غيره، غير انه لم ينف احتمالية تطبيق نفس الفكرة على بعض أغنيات عبدالحليم أو على أغنيات لمجموعة من عمالقة الغناء العربي.

    وأكد عازف البيانو عمر الفقير في المؤتمر الذي أداره الزميل طلعت شناعة على ما قاله تيسير مضيفاً: "موسيقى الجاز ايقاعية والتلاعب بإدخال ألوان غربية أو لاتينية يجذب الغربيين لسماع الآغاني العربية".

وبحسب تيسير استمر التدريب على المشروع لما يزيد على شهرين، وسيقدم ضمن فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون على مسرح مركز الحسين الثقافي الثلاثاء القادم.

    وسيقدم تيسير خلال الحفل مجموعة من أغنيات عبدالوهاب مثل " لا مش انا اللي ابكي" و "انا والعذاب وهواك"، و"الحبيب المجهول"،و" جفنه علّم الغزل"،و"يا ورد مين يشتريك"،و" عاشق الروح"،و "يا دنيا يا غرامي"،و" بلاش تبوسني"،و" يا وردة الحب الصافي".

    كما سيتضمن الحفل ارتجالات آلية وصوتية يقدمها تيسير مع ستة عازفين على ست آلات كالتالي: حسن الفقير على الناي، عمر الفقير على (البيانو)، فادي الياس (كونتراباص)، ديفيد ماكدونالدز على (الساكسفون)، ماهر حنحن على (الدرامز) عبدالحليم الخطيب على (القانون). وتتضمن الارتجالات حوارات بين المغني والآلة، أو محاكاة لأكثر من آلة موسيقية في نفس الوقت.  

    يذكر أن أيمن تيسير حاصل على بكالوريوس الموسيقى من جامعة اليرموك عام 1988 إضافة إلى دبلوم عالي في الغناء الشرقي وماجستير علوم موسيقية من جامعة الروح القدس ،وحصل خلال العام الحالي على درجة الدكتوراه في العلوم الموسيقية من نفس الجامعة.

    وقد شارك في العديد من المهرجانات العربية والمحلية حيث فاز بالمركز الأول في مهرجان الأغنية الأردنية الأول 1993 بجائزة افضل صوت وأداء، ومثل الأردن في مهرجان الأغنية العربية الثاني في لبنان 1993، وشارك في مهرجان الفحيص عام 1997، ومهرجان الموسيقى العربية في القدس عام 1998 ،ومهرجان شبيب للثقافة والفنون لعام 1999، ومهرجان نيحا البقاع عام 2004.

    وله العديد من المشاركات في مهرجان جرش كان آخرها العام الماضي في امسيتين (وهابيات) على المدرج الشمالي، إضافة إلى (ليالي أيمن تيسير) في مسرح المركز الثقافي الملكي، وقدم خلالها أشهر قصائد عبدالوهاب مثل "أنشودة الفن" وقصيدة "سهرت"، و"رق الحبيب" لأم كلثوم.

تصوير اسامة الرفاعي

التعليق