وفد جامعة مؤتة يصل الى كوريا الجنوبية بعد رحلة شاقة

تم نشره في الاثنين 25 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً
  • وفد جامعة مؤتة يصل الى كوريا الجنوبية بعد رحلة شاقة

للمشاركة في المهرجان الرياضي للسلام بين الاديان

 

أكرم أبو عيطة – موفد الغد

    أسان- وصل وفد جامعة مؤتة الى كوريا الجنوبية بعد رحلة طويلة وشاقة للمشاركة في المهرجان الرياضي للسلام بين الاديان في نسخته الثالثة الذي انطلق مساء أمس حتى الاول من الشهر القادم والذي يقام في مدينة أسان والتي تبعد عن العاصمة الكورية سيؤول 150 كم حيث جامعة سن مون التي تستضيف أحداث المهرجان الذي من المقرر ان تنطلق فعالياته الرسمية غدا الثلاثاء.

   وجاء وصول وفد جامعة مؤتة الى مطار انشون الواقع في سيؤول بعد سفر طويل استغرق قرابة 24 ساعة سفر مروا بدبي ومن ثم الى سيؤول،حيث واصلت امس الفرق في الحضور التي يبلغ عدد المشاركين فيها ما يقارب 1250 رياضيا ورياضية من أربع وخمسون دولة ومن ضمنها الاردن بالاضافة الى الكويت التي تشارك برياضي واحد.

   وأعرب د. عباطة التوايهة عميد شؤون الطلبة في جامعة مؤتة ورئيس الوفد ان المشاركة في مثل هذا التجمع يعود بالفائدة الكبيرة على الرياضين المشاركين من الناحية الرياضية والاجتماعية على حد سواء، حيث بدأ الوفد بالتعرف على اعضاء الوفود المشاركة التي جاءت للمهرجان من قارت العالم الخمسة.

    ويتألف الوفد المشارك من ستة رياضيين منهم أربعة عدائين وعدائتين بعد اعتذار اللاعبة هبة الرواشدة التي تمارس تنس الطاولة عن القدوم لظروف خاصة.

وتقوم مدربة الوفد منى المعايطة بالاشراف على تدريب العدائين والعداءات،حيث يشارك العداء أحمد أبو ذراع بسباق 100م و200م،صهيب كريشان 200م 400م،ابراهيم شعلان ورامي الرواشدة بسباقي 800م و 5000م.

وسيقوم العداؤون بالتدريب من الخامس والعشرين حتى الثلاثين من الشهر الحالي موعد انطلاق فعاليات العاب القوى والتي تستمر حتى اليوم التالي.

وسينقسم التدريب بشكل يومي على فترتين صباحية ومسائية للتمكن من رفع مستوى اللياقة قبل بدء السباق.

ويتضمن المهرجان سبع رياضات مختلفة وهي كرة القدم،كرة السلة،التنس الارضي،تنس الطاولة،العاب القوى،الكرة الطائرة،الريشه الطائرة.

ويتضمن المهرجان بالاضافة الى الفعاليات الرياضية هناك الثقافية والندوات المتعددة للمشاركين التي تساعد على الترابط بين شباب العالم في الوقت الحالي.

من جهة اخرى أعرب جون غارانغ الرئيس التنفيذي للمهرجان ان مشاركة الاردن للعام الثالث على التوالي تأتي من خلال اهتمام الاردن بالمشاركة بالمهرجان عبر الامير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الاولمبية الذي  أكد على اهتمامه الكبير بالنسخة الاولى من المهرجان بارسال رياضيين على مستوى عال،حيث جاءت النتائج مبشرة بالخير الذي دعم صورة الاردن في النسخة الثانية للمهرجان مما جعلها من أولى الدول المشاركة في النسختين الثانية والثالثة.

وأضاف غارانغ انه سعيد بعدد المشاركين هذا العام بعد الاهتمام التي حصلت عليه المهرجان من خلال النجاح الذي حققه في النسختين السابقتين الاولى والثانية.

ويعتبر وفد سيرلانكا الاكبر بين الوفود المشاركة، حيث بلغ عددهم 208 بين لاعب ولاعبة.

كأس السلام مكمل لرسالة المهرجان

    تعتبر كأس السلام والتي أقيمت فيها المباراة النهائية مساء أمس والمقامة في كوريا الجنوبية مكملا لرسالة المهرجان عبر اقامة بطولة على مستوى اللاعبين المحترفين.

وقد وفر صاحب فكرة اطلاق البطولة د. سن ميونغ مون الذي يمتلك أيضا جامعة سن مون التي تستضيف أحداث البطولة جائزة مالية كبيرة للفائز والتي تقدر بمليوني دولار ولذلك لجذب العديد من الاندية العالمية ولاطلاق اسم السلام ليكون عنوانا للاحداث الرياضية العالمية.

وقد قام صاحب فكرة البطولة سن مون بادراج فكرته لتكون حافزا مشجعا لما يقوم به عبر استضافته لاحداث المهرجان.

الصورة خاص بالغد

التعليق