بشرى لمرضى الاجهاد المزمن

تم نشره في الأحد 24 تموز / يوليو 2005. 09:00 صباحاً

  قد يتوفر العلاج قريبا لمن يعانون من عرض الاجهاد المزمن بفضل مجموعة من الباحثين البريطانيين الذين اكتشفوا اختلالا في خلايا الدم البيضاء عند من يعانون من هذا المرض.

واذا ما تواترت نفس النتائج في بحوث أخرى وهو ما توحي به المؤشرات الاولية فلن يقتصر الامر على اجراء اختبار للدم يشخص الحالة بل ابتكار عقار يعالجها وذلك طبقا لمجلة نيوساينتست العلمية التي نشرت تقريرا عن الدراسة .

وقال جوناثان كير الذي قاد فريق البحث للمجلة "أثبتنا ان جزءا كبيرا من نشوء المرض يكمن في خلايا الدم البيضاء وفي نشاطها.

"هذا سيفتح الباب امام التدخل العلاجي بالادوية."

وهذه الانباء موضع ترحيب ممن يعانون من الاجهاد المزمن والصداع والارق وعدم القدرة على التفكير بصفاء والذين أرجعت أعراضهم في الاغلب الى شكاوى ذاتية.

واكتشف فريق كير الذي ينتقل لمستشفى سان جورج بجامعة لندن أن مجموعة من الجينات في خلايا الدم البيضاء عند من يعانون من الاجهاد المزمن يزداد نشاطها عن مثيلاتها عند الاصحاء أربعة أمثال حينما يكون المريض أقل نشاطا.

وقال كير "علاقة هذه الجينات (بالمرض) يتوافق فيما يبدو مع حقيقة ان هؤلاء المرضى يفتقرون للنشاط ويعانون من الاجهاد."

ومن غير الواضح مدى انتشار عرض الاجهاد المزمن لكن المراكز الامريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها قالت على موقعها على الانترنت ان ما لا يقل عن 500 ألف في الولايات المتحدة وحدها يعانون من الاجهاد المزمن.

التعليق