خوري يحذر من انقراض الرياضات البحرية

تم نشره في الخميس 21 تموز / يوليو 2005. 09:00 صباحاً

في مؤتمر صحافي عقد في العقبة

 

أحمد الرواشدة

   العقبة – استعرض الأمين العام للاتحاد العربي لأنشطة الغوص وسباحة الزعانف سيمون خوري النشاطات المتعددة التي قام بها الاتحاد منذ تأسيسه عام 1971م، وتطلعاته المستقبلية في ظل الدعم الكبير الذي يقدمه الامير هاشم بن الحسين رئيس الاتحاد .

وأضاف خوري خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده مساء امس الاول بحضور رجال الأعلام الرياضي ... أن مقر الأردن الاستراتيجي جعلة قبلة للرياضة العربية ، بما يقدمة من تسهيلات وبما يتمتع به من طقس معتدل و أن كل مقومات النجاح موجودة ، وعلى ضوء ذلك تم اختيار الأردن عدة مرات لإقامة البطولة العربية والتي كشفت عن وجوة جديدة لسباحة الزعانف من لاعبينا والذين هم مستقبل رياضة الزعانف إذا وجد من يأخذ بيدهم ويتم وضعهم على الطريق الصحيح بوجود إدارة رشيدة ، محذراً بالوقت نفسه من زوالها من الأردن لإغلاق مسبح نادي الاكوامارينا والذي يقام عيه كل عام النشاطات والرياضات البحرية ، واتهم خوري الاتحاد الملكي للرياضات البحرية الحالي على قتل الرياضة البحرية من خلال التركيز على رياضة واحدة وهي رياضة الشراع .

  وفي المقابل وحسب د. سامي القسوس رئيس الاتحاد الذي كان يهاتف " الغد " رداً على ما جاء بحديث خوري أن قاعدة الاتحاد تتوسع يوماً بعد يوم ونعطي كل الاهتمام لجميع الألعاب دون تقدم لعبة على حساب قتل رياضة أخرى ، وعن المسبح الاولمبي القانوني فأنه سيصبح جاهزا خلال فترة وجيزة بحث تقام عليه أضخم البطولات، مضيفاً ان أن الإتحاد الملكي كان وما زال يوفر الإمكانيات اللازمة للنهوض في هذه الرياضات والتي تتطلب روافد مالية كبيرة, حيث أن قلة الحصول على الدعم اللازم وتوزيع هذه الإمكانيات على مختلف الرياضات المناطة تحت مظلة الإتحاد قد تشتت التركيز على دعم رياضة واحدة بعينها, الأمر الذي يقلل الفرص في إيجاد منتخبات وأبطالا على الصعيد العربي أو الدولي وبالتالي يقتصر التمثيل محليا، وهذا من معوقات النهوض برياضة الزعانف .

التعليق