حدائق الحسين: جماليات ليالي صيف عمان

تم نشره في الثلاثاء 19 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً
  • حدائق الحسين: جماليات ليالي صيف عمان

مساحات خضراء مضيئة ومواقف للسيارات 
 

 

    عمان - الغد - إذا لم تكن مستعدا لصرف مبلغ من المال من أجل نزهة العائلة، فعليك بالتأكيد الذهاب لقضاء تلك النزهة في احد الاماكن العامة، ومن هذه الاماكن حدائق الحسين وهناك ستقضي وقتا ممتعا في الهواء الطلق.

   تعد حدائق الحسين أحد أهم المرافق الثقافية والترفيهية لمدينة عمان، وقد أمست الحديقة بمساحاتها الخضراء الشاسعة ومرافقها المتنوعة ملاذا لسكان العاصمة خصوصا وأن الدخول مجاني، فإذا كنت بصدد الخروج مساء فحدائق الحسين هي المكان الأفضل سواء للعائلات أو المجموعات. وهي تقع على طريق المدينة الطبية وتمتد على مساحة مضيئة واسعة.

    تحتوي الحديقة على بعض المواقع التي أقيمت بهدف الحفاظ على التراث المعماري والاهتمام بالعناصر الجمالية وخلق صورة مميزة لمدينة عمان، أحد أهم تلك المعالم "القرية الثقافية" المطلة على الحدائق من الجهة الشرقية، وتحتوي على مقهى ومطعمين بشرفات مطلة على مدينة عمان، وقد روعي في التصميم استعمال الحجر الطبيعي والعناصر المعدنية مع غمر جزء من المبنى بتلة ترابية وصخور ونباتات لتخفيف وقع الكتل ودمج المبنى مع الطبيعة واستخدام الخيم الأردنية التقليدية كتعبير معاصر عن التراث.  

     أما الممر التاريخي فينطلق في تصوره من البحث في العمق الثقافي، وتقديم عرض تاريخي للمنطقة وما تحتويه من مخزون حضاري وإرث تاريخي، بدءاً من العصور الحجرية مروراً بالعصر الحديدي والنحاسي والبرونزي وما مر في هذه العصور من حضارات وأقوام. وقد تم تقسيم الجدارية إلى شرائح ذات أحجام وأطوال مختلفة تتناسب مع الحقب الزمنية من جهة وأهميتها وحضورها التاريخي من جهة أخرى، حيث تمتد الجدارية على طول 488م تقريباً، ومن الجدير بالذكر أن الجدارية تضم عدداً من المنحوتات والزخارف واللوحات الفنية والتشكيلات المعدنية التي أسهم فيها عدد من الفنانين المحليين من مختلف الاتجاهات الفنية.

      هناك أيضا الساحة الدائرية، وهي مبلطة على شكل حلقات تتخللها حلقات ترابية مزروعة بالأعشاب. يحيط بها مدرج حجري بسيط وفتحات للدخول من المواقع المختلفة، وجاء إنشاء هذه الساحة لتوفير المكان المناسب لإقامة الاحتفالات الشعبية في المناسبات الوطنية والدينية المختلفة، بحيث تكون حافزاً لمشاركة الفرق الشعبية الأردنية وتقديم عروضها في حدائق الحسين. 

      أما مبنى مؤسسة آل البيت فيؤكد اهتمام الهاشميين بالحياة الإسلامية، وكذلك لكي تكون عناصر المشروع متكاملة مع ما كان يطمح إليه المغفور له الحسين بن طلال من إثراء لحياة الإنسان بشتى أنواع المعرفة العلمية والأدبية والدينية والترفيهية وقد روعي في تصميم المشروع التركيز على الطابع الإسلامي لجميع عناصره الداخلية والخارجية، في التصميم الخارجي يلاحظ المشاهد للواجهات الخارجية وبشكل كبير استخدام الأقواس والمقرنصات والمشربيات الإسلامية، وبذلك أعطى المبنى انعكاساً من الداخل للخارج لطبيعة عمله وأعطى خصوصية مختلفة عن النسيج الحضري المحيط ليس فقط كوظيفة دينية ثقافية، بل كمدرسة لجميع العناصر المعمارية الإسلامية. 

      وتضم الحدائق كذلك منطقة الملاعب التي أقيمت بهدف خلق مساحات مخصصة لممارسة الرياضات المختلفة لجميع الفئات العمرية وتحتوي على عدة عناصر متصلة مع شبكة ممرات ضمن الموقع، حيث يحتوي المشروع على عدة ملاعب رياضية( كرة قدم، كرة السلة، كرة الطائرة وكرة المضرب) بالإضافة إلى ملاعب للأطفال دون سن 13 وكذلك يتوفر حديقة مرورية تهدف إلى نشر الوعي المروري بين الأطفال، ومنطقة تستخدم للتخييم من قبل الكشافة لممارسة النشاطات المختلفة فيها وتوفير مدرج حجري يتسع لحوالي 150 شخصا لإقامة المحاضرات والنشاطات الترفيهية. كما توجد بالمشروع ساحة تزلج مبلطة مخصصة للأطفال يحيط بها مدرج حجري لجلوس الأهالي يتسع لحوالي 70 شخصا. كما يوفر المشروع مبنى للخدمات التي يحتاجها الزوار.  

      تخليدا لذكرى الملك الراحل تم إنشاء متحف السيارات الملكي على جزء من الحدائق لعرض مقتنيات جلالته من السيارات وقد جاء المبنى على شكل كتلة مندمجة بالطبيعة المحيطة وتذوب فيها من خلال التلال الصناعية المزروعة التي ترتفع على جدران المبنى.

هذا وتشكل الحدائق المنمقة قلب مشروع حدائق الحسين وعلى مساحة تزيد على 70 دونماً، وتتشكل من محورين رئيسيين، المحور العمودي والمتجه صعوداً من ساحة الدخول إلى جدارية الممر التاريخي، والممر الأفقي من ساحة نوافير القرية الثقافية إلى الحديقة الإسلامية. كما تحتوي الحدائق المنمقة على الممر المائي وممر الشعراء الذي يمر بمجموعة من المقصورات ذات الدلالة الرمزية. ومن أهم العناصر التي تبرز العنصر الجمالي للحدائق شبكة الممرات الفرعية ذات التبليطات المتنوعة، ويتخلل هذه الممرات العناصر المائية، النباتات والأشجار والمعرشات والتلال الرملية وحدائق ومواقع تمثل الحقب التاريخية مثل الحديقة الإسلامية والخط الحديدي الحجازي، ويعكس تقسيم الحدائق المنمقة المواقع الجغرافية المتباينة لطبيعة الأردن.  

التعليق