مصر تطالب بريطانيا وبلجيكيا باعادة لوحتين فرعونيتين

تم نشره في الاثنين 18 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً

   القاهرة  - طالب المجلس الاعلى للاثار المصرية متحفين بريطاني وبلجيكي باعادة لوحتين فرعونيتين منحوتتين على الصخور تعودان لعصر الدولة القديمة سرقتا وهربتا قبل اربعين عاما.

وقال الامين العام للمجلس الاعلى للاثار زاهي حواس لوكالة فرانس برس ان اللوحتين سرقتا من مقابر الموظفين التي تعود الى عصر الاسرة الرابعة وصولا الى الاسرة الثامنة وكان عالم الاثار المصري عبد المنعم ابو بكر عثر على هذه المقابر في عام 1965.

واكد حواس ان احدى اللوحتين موجودة في متحف فيتز ويليام بجامعة كمبردج في بريطانيا وهي عبارة عن الجانب العلوي الايمن من باب المقبرة الخاصة برئيس المزارعين "من نفر".

اما الثانية فهي موجودة في متحف معهد الاثار وتاريخ الفنون في جامعة الكاثوليك بمدينة لوفان ببلجيكيا وهي تشكل جزءا من باب وهمي عليها نقوش هيروغليفية وقد سرقت من مقبرة الكاهن "سينينو" المسؤول عن تطهير الملك من الاسرة الخامسة.

وكانت فقدت معهما لوحة اخرى استعادتها مصر الشهر الماضي من المتحف الملكي ببلجيكيا بعد ان هدد المجلس الاعلى للاثار المتحف بوقف عمل بعثة تنقيب تابعة له تعمل في منطقة ادفوا في هضبة الاهرامات.

واللوحة المستعادة عبارة عن مشهد يصور سيدتين في جزئها العلوي وفي الجزء السفلي يتكرر رسم السيدتاي وقد اضيف اليهما طفل. ويبلغ طول اللوحة 76 سم وعرضها 36 سم وسمكها 3.5 سم.

وقال حواس "قمنا بابلاغ المتحفين بضرورة اعادة اللوحتين الموجودتين لديهما والا فان المجلس سيتخذ قرارا بوقف عمل اي بعثة تنقيب تابعة لهما في مصر مع امكانية منع اي تعاون مسقبلي معهما ورفض السماح لهما بالعمل في التنقيب عن الاثار في مصر".

التعليق