مواجهة بين الفيصلي والوحدات واخري تجمع الحسين بكفرسوم

تم نشره في الأحد 17 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً
  • مواجهة بين الفيصلي والوحدات واخري تجمع الحسين بكفرسوم

دور الاربعة لبطولة الاستقلال الكروية اليوم

 

عاطف البزور

   اربد - اليوم وقبل اربعة ايام من اللقاء الهام بينهما على لقب كأس الكؤوس،تتجد المواجهة بين القطبين الكبيرين الوحدات والفيصلي ،في الدور قبل النهائي من ماراثون بطولة الاستقلال العربية الكروية.

وتنتقل ساحة النزال هذه المرة الى ستاد مجمع الامير هاشم بالرمثا،وهي المرة الاولى التي يلتقي بها الفريقان بالرمثا في تاريخ لقاءاتهما،وسيقام اللقاء عند الساعة الخامسة والنصف مساء،وتشهد المسابقة مباراة هامة اخرى تجمع بين فريقي الحسين اربد وكفرسوم عند الساعة الثامنة مساء على ستاد الحسن.

وكان كفرسوم قد ضمن صدارة المجموعة الثانية،بعد تغلبه على فريق الوحدات الشاب بهدف دون مقابل،في المباراة التي جرت على ستاد الحسن وانتهت في ساعة متأخرة من ليلة امس الاول،ونال خلالها لاعب كفرسوم عمر عبيدات جائزة افضل لاعب وقيمتها 100 دينار،فيما نال فريق الوحدات التقدير والاحترام بعد العرض الرائع الذي قدمه،وكان خلاله الافضل معظم فترات المباراة.

كفرسوم /1

الوحدات /صفر

   مارس شباب الوحدات الدفاع الضاغط المحكم انطلاقاً من لياقة بدنية وحماس عاليين،فقد شكل مالك رشيد واحمد البنا عمقاً لهذا الدفاع،وتناوب ناصر العناني ومجدي الصانه ومحمد يعقوب ادوار الرقابة الضاغطة والشديدة على عبد الله عبيدات ومنهل علي وعاصم تركي،ثم على لاعبي الوسط الكفرسومي،لذلك لم يتهدد مرمى الحارس الوحداتي رشيد النجار بالشكل الخطير،الا من تسديدة منهل علي التي ابعدها مالك رشيد قبل ان تجتاز خط المرمى .

واطلق الوحدات تحذيراً مهماً لم يأبه به فريق كفرسوم،عندما كان وليد علي والمتألق ماجد محمود يقودان هجمات سريعة وخطيرة،اخذت طابع الوصول دون بطء للمواقع القريبة من المرمى،ذلك ان محمد حابس ومحمد البطاينة وعمر عبيدات اوجدوا ثغرات في اسلوبهم الدفاعي،ثم ان عبد الله الديسي وموسى حماد قلبا الهجوم الاخضر،كانا يقومان بدور مهم وهو سحب من يراقبهما الى الاطراف،فكان منطقياً ان يتقدم وليد علي وماجد محمود من الخلف دون رقابة،ويوجهان قذائف بعيدة المدى لم تذهب بعيداً عن مرمى الكسواني،خاصة تلك الكرة التي اطلقها ماجد محمود فاصطدمت بالقائم الايمن في طريقها للخارج مع اللحظات الاخيرة من عمر الشوط الاول.

ونشط كفرسوم مع بداية الشوط الثاني لكن الهجمات كانت بلا تركيز،فلم يتهدد مرمى النجار يعكس مرمى الكسواني الذي ابقاه الوحداتيون في دائرة الخطر،فسدد ماجد محمود كرة قوية مرت جوار القائم،وعلت كرة الديسي العارضة التي منعت هدفاً اخصر،عندما ردت رأسية موسى حماد .

وفي غمرة الضغط الاخصر على مرمى الكسواني ارتد كفرسوم بهجمة سريعة وصلت عمر عبيدات،الذي انكشف المرمى امامه فاطلق قذيفة قوية سكنت شباك النجار هدف الفوز في الدقيقة 65،ومع هذا الهدف رمى مدرب الوحدات ماجد بسيوني بكل اوراقه الهجومية،فاشرك شادي الاصفر مكان وليد علي وتقدم ماجد محمود الى جوار الديسي وحماد، لكن هذا الاجراء لم يعط مفعوله خاصة وان تسديدات ماجد محمود والديسي وحماد ظلت طريقها الى الشباك،فيما استغل هاني عبيدات تقدم الدفاع الاخضر،وكاد ان يعزز تقدم فريقه لكن الكرة طالت عن قدمه لحظه التسديد،ونجح النجار في التصدي لتسديدة عبد الله عبيدات،ليخرج كفرسوم بفوز ثمين وضعه في صدارة المجموعة عن فريق الشاب الذي ينتظره مستقبلا كبيرا في عالم اللعبة .

الوحدات * الفيصلي

   اذا ما اشرك الفيصلي لاعبي الصف الاول في هذا اللقاء فان كفته تبدو هي الراجحة، لاسيما وانه يملك مقومات التفوق الميداني سواء من خلال قدرته على امتلاك منطقة الالعاب وادارة دفة الهجمات عبر الثلاثي قصي ابو عالية ومؤيد سليم واركان نجيب،وربما يعطي المدرب ادوارا هجومية اكبر لحاتم عقل وهيثم الشبول بالتقدم من الاطراف، لاعطاء الفريق مساحات اكبر في الامام،لتكون مسرحاً لالعابه الهجومية والتي تتطلب من سراج التل وعبد الهادي المحارمة،سرعة التحرك والهروب الناجح من الرقابة المتوقعة،وان تكون التسديدات اكثر دقة ودون تسرع مع مرور الوقت.

من جانبه فان فريق الوحدات الشاب يدرك جيداً حجم منافسة والسرعة التي يتميز بها في بناء الهجمات،لذلك فان مهمة خطه الخلفي بقيادة البنا والصانع ومالك رشيد تبدو شاقة في التعامل مع الزخم الهجومي الازرق،وهنا سيكون دور المدرب ماجد البسيوني التركيز على الجانب الدفاعي والاعتماد علي المناولات الطويلة والهجمات المعاكسة،التي يقودها وليد علي وماجد محمود من الاطراف،وتبرز في الواجهة الامامية اوراقه الرابحة المتمثلة بالمهاجمين عبد الله الديسي وموسى حماد في اقتناص الفرص المتاحة.

الحسين اربد * كفرسوم

   ستأخذ المباراة الطابع الجدي والحماسي منذ الدقيقة الاولى،فالحسين اربد يريد تأكيد قوته وجاهزيته وعنفوانه، وكفرسوم غايته احراج الحسين اربد وتحقيق الفوز للوصول الى النهائي،ويأخذ مازن عبد الستار ومحمد رجا وحاتم بني هاني على عاتقهم البدء بمهمات هجومية مبكرة،بغية احتواء اندفاع وحماس كفرسوم وتحضير الكرات داخل الصندوق،حيث يتواجد الزبون وبني ياسين .

من جانبه يعتمد كفرسوم على محمد عبد الكريم وسليمان وعبد الله عبيدات وسليمان عزام في قيادة العمليات الهجومية، وتوفير الاستاد اللازم للثنائي عاصم تركي ومنهل خالد،ويعرف محمد عبيدات اوراق منافسة جيداً وقد لا يجد صعوبة في التعامل معه على ارض الواقع،وهو يدرك ان الوصول للمباراة النهائية ليس سهلا.

اهداف وعقوبات

- بلغ مجموع الاهداف التي سجلت في الدور الاول 15 هدفاً وقد حسمت كافة المباريات بالفوز،باستثناء مباراة الافتتاح والتي جمعت بين فريقي الوحدات والفيصلي وانتهت بالتعادل الايجابي 1/1

- كفرسوم اقوى الفرق هجوما وسجل 5 اهداف يليه الفيصلي وله 4 اهداف ثم الحسين اربد 3 اهداف وهدف واحد لكل من الوحدات ووادي النيص والكرخ العراقي..

- اضعف الفرق دفاعا وادي النيص حيث مني مرماه بخمسة اهداف واربعة منها في مباراة كفرسوم.

- بلغت مجموع البطاقات الصفراء التي اشهرت ما يقارب 15 بطاقة،وشهدت البطولة حالتي طرد كانتا من نصيب لاعبي الفيصلي حاتم عقل ومحمد خميس،كما شهدت مباراة الافتتاح استبعاد مدربي الفيصلي برانكو والحسين اربد اسامة قاسم.

- احتسبت في البطولة ثلاث ركلات جزاء سجلت واحدة منها عن طريق لاعب الوحدات خليل فتيان في مرمى وادي النيص،واهدر انس الزبون لاعب الحسين اربد الركلة الاولى في مباراة الافتتاح امام الفيصلي،والغى الحكم ركلة منهل خالد لاعب كفرسوم بعد دخول زملائه منطقة الجزاء لحظة التسديد حسب التعليمات الجديدة.

التل في صدارة الهدافين

   ويتصدر لاعب الفيصلي سراج التل قائمة الهدافين برصيد 3 اهداف،يليه لاعب كفرسوم عبدالله عبيدات بهدفين وشملت القائمة ايضا اركان نجيب وعمر عثامنة ووليد بني هاني وخليل فتيان وسميح يوسف ومظهر خلف وعمر عبيدات ومحمد عبدالكريم ومنهل خالد.

سجل افضل اللاعبين

   ضمت قائمة افضل لاعب في كل من مباراة من مباريات الدور الاول،ونال كل لاعب جائزة مالية مقدارها 100 دينار وهم مؤيد سليم "الفيصلي" وعبد الله عبيدات "كفرسوم" واركان نجيب "الفيصلي" واياد نايف "وادي النيص" وعقيل راتب "الكرخ" وعمر عبيدات "كفرسوم".

التعليق