الاستراليون والخيانة الزوجية

تم نشره في الجمعة 15 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً
  • الاستراليون والخيانة الزوجية

 سيدني - بدت النسبة مبالغا فيها بعض الشيء. فجرى الاعتقاد أن 30 في المئة من الرجال الاستراليين لم يربوا أبناء وبنات كانوا على ثقة بأنهم من نسلهم. إلا أنها نشرت واستخدمت كدليل على تفشي الخيانة الزوجية في أستراليا.

    وقرر مايكل جيلدينج أستاذ علم الاجتماع في جامعة سوينبيرن الاسترالية التحقق من الأمر، فأجرى بحثا في أدب الدول الغربية الذي يتناول مسألة الابوة ووجد أن حوالي اثنين في المئة فقط من الرجال تعرضوا للخيانة الزوجية. لكن كيف ذاع نبأ هذه النسبة؟

وقال جيلدينج لصحيفة سيدني مورنينج هيرالد "هذا نتاج خيال اجتماعات حقوق الاباء وتجارة اختبارات الابوة".

     وما ينطبق على نفي الابوة ينطبق أيضا على الخيانة الزوجية فهي ليست منتشرة بالصورة التي تحاول الصحف الصفراء إقناعنا بها. ووجد الاستاذ جيلدينج أن معدلات الاخلاص في الدول الغربية مرتفعة. فلقد أظهرت دراسة حول الجنس شارك فيها عشرة آلاف بالغ في أستراليا في عام 2001 أن فقط أقل من ثلاثة في المئة من النساء يعيشون علاقة سوية لمدة سنة على الاقل ولهن علاقات جنسية مع أكثر من رجل. ووجدت الدراسة أيضا أنه كلما زاد دخل رب الاسرة كلما قلت احتمالات تعرضه للخيانة.

التعليق