فارس كرم يغني لمدرسة البنات وكوخ الحب البسيط

تم نشره في الأربعاء 13 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً
  • فارس كرم يغني لمدرسة البنات وكوخ الحب البسيط

تفاعل الجمهور مع لونه الجبلي بحماس

 

محمد جميل خضر

    الفحيص - حملت طلة المغني اللبناني فارس كرم على جمهور المسرح الرئيسي في بلدية الفحيص بساطة فنية, وعكست شخصيته وأغنياته بأجوائها الجبلية وألحانها الايقاعية الصاخبة خفة ظل بعيدة عن التصنع.

    وبتلقائية طفل وتوقد شاب مفعم بالحيوية والطاقة، هدر صوت كرم الجبلي الأصيل بأغنيات حب وعتابا، وتميزت كلمات اغانيه بوضوح معناها وانسيابية شعريتها وطرافة صورها.

    واستهل كرم حفلته اول من امس ضمن فعاليات مهرجان الفحيص الخامس للثقافة والفنون بأغنية "صليني" وردد فيها كما في كثير من اغنياته "والله لأدوب وعنك ما اتوب" ما يظهر قوة العاطفة عند اهل الجبل وابتعادها عن التعقيد. وبعد موال عن القلب الولهان والدلال اعلن "والله لأهم واخاطر على مدرسة البنات وابرطل المديرة واخطف اعز حبيبات" واكملها بـ "مدلل والله مدلل" بإيقاع دبكة دفع عازف الطبل الكبير جورج للوقوف والمشاركة بدق هادر على الطبل ورقص رشيق يوقظ في الأرواح الفرح, ونزل في موجة عارمة من التفاعلي نحو الجمهور الذي زاد عدده على الـ 2000 ودق لهم وترك بعضهم يدق الطبل. ولم يكتف جورج بدق الطبل الكبير فوق الطاولات امام كبار الضيوف ورعاة المهرجان بل قرع كل شيء امامه بعصاه التي لم تبارح يده.

    ومن أغنياته المعروفة قدم "دخيلو شكلك جنني، دخيلو اللي يقرب مني". وبعد موال، وما أكثر المواويل في حفلة كرم التي خلقت تفاعلا صادقا وحارا من الجمهور شبابا وصبايا، غنى "لك دنيا نهار ما بقعد بلاك خلقني الرب اتحمل بلاك" وموال "شق البحر وقوم سافر يا مكتوب وسلملي على حباب قلبي يا مكتوب". وغنى للراحل فهد بلان "روح يا نسيم لعندها، وسلملي علي بحبها، واشرح لها عن حالتي روحي عليلة بحبها".

    وبعد موال آخر "انت وانا يا ريت عنا كوخ مخبا بفيات الحور والكينا, وما يكون عنا كهربا ولا جوخ, ونعيش ما يعرف حدا فينا"، وقدم أغنية "دبنا عاغيابك دبنا خطيي حاجة تعذبنا" بمصاحبة فرقة بسيطة مكونة من اورغ الكتروني استعيض به عن آلات النفخ وكثير من الآلات الاخرى وكمنجتين وغيتارين (بيس والكتريك) وخمس آلات ايقاعية.

    واكثر كرم من تقديم جديد شريطه الجديد "وعدني" الذي تعاون فيه مع كتاب وملحنين متميزين باللون الجبلي امثال ايلي شويري, وسام الامير, ياسر جلال, سليم سلامة, نخلة سعادة, وطلال القنطار.

    وفي عودة لقديمه غنى "بقعد بدون شمس ومي بس ما بقعد بلاكي" الحان سهيل فارس. وظل كرم بملابسه الشبابية البسيطة (تي شيرت وبنطال أخضر) دائم التنسيق طوال الحفل مع مدير الفرقة المايسترو ريمون ناصيف الذي كان أحد عازفي الكمان في الفرقة التي صاحب كرم فيها مؤدي كورال واحد يملك مثله صوتا جبليا جهوريا. وغنى "شالك يا حلوة شالك". وبعد طلب وصله بورقة عبر طفلة صغيرة، غنى من جديد البومه الذي وزع امس في الاسواق العربية "تنورة" التي اوضح انه لم يجر مع الفرقة بروفات لها فقدمها اولا كلاما ثم ما لبثت الفرقة ان امسكت بلحنها واعاد تقديمها غناء، وتقول كلماتها: "اللي بتقصّر التنورة بتلحقها عيون الشباب وهي بحالا مغرورة, بتقصر لا بهما بيا ولا اما بتحرقص قلب الشباب ولو دابو آخر هما, بترجع الشايب شب والختيارة فرفورة".

    ومن التراث اللبناني قدم "هي قالوا" ومع الحاح الجمهور غنى "قولي لأبوك انا قاصد بيتك هالليلة"، وهذه من الاغنيات التي اسهمت في انتشاره عربيا وتأكيد حضوره فوق المشهد الغنائي العربي كصوت جبلي يتضمن

اسلوبه بعض التقاطع الواضح مع عاصي الحلاني.

    وعلى طريقة مواويل وديع الصافي "ولو... ولو" غنى لصباح "ايام اللولو" ليعود لجديده مع اغنية "معلق" الراقصة التي استهلها مؤدي الكورال، وتحمل اجواؤها حركية وطرافة واختلافا لحنيا بسيطا عن مجمل الحانه الاخرى. وختم بأغنية من قديمه "والله وكيلك شيلك بعيوني والله وبقلبي شيلك"، قبل ان يكرمه مدير المهرجان طارق مضاعين ويسلمه درع المهرجان.

---------

أسود * أبيض

* فاجأ يافع لا يتجاوز 16 عاما الحضور بمن فيهم القائمون على النظام والكشافة عندما قفز بخفة ومباغتة كاملة نحو المنصة وتناول اثناء سيره باتجاه كرم باقة ورد كانت موضوعة عند حافة المنصة. وبنفس الخفة والحركات التي كما لو انه تحضر لها جيدا سلم على الفنان وعانقه مقدما له باقة الورد التي اعادها كرم الى مكانها قائلا "كسر الدنيا" وسط ذهول الجميع الذين توقعوا تصرفا آخر من الشاب الذي نزل بنفس الخفة والسرعة والتوتر التي صعد بها ما اضطر كرم الرجاء بأن لا يفعل احد شيئا مع الفتى.

* صبية أصرت باستماتة على تقبيل نجمها المحبوب وسط ممانعة ادارة المهرجان, فاستعانت بكرم وبالكثيرين فما كان من عيسى السلمان الا ان سمح لها الصعود الى المنصة وسط تصفيق حاد من الجمهور وعناق طويل بينها وبين كرم.

* غابت صور كرم عن ايدي المعجبين والمعجبات بعكس الامسيات الفنية السابقة حيث رفعت صور دينا حايك, رضا العبدالله وديانا كرزون بغزارة.

* في احد المقاطع قال كرم "الليلة فارس" وانتظر تصفيقا لم يأت فطلب ذلك بلسانه "زأفولي".

* كعادته كان اداري المهرجان محمد خليل "ابو صلاح" بندولا من الحركة والنشاط والترتيب الصامت.

التعليق