البحر الميت: الشمس والماء والطين الذي يطلبه السواح من كل العالم

تم نشره في السبت 9 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً
  • البحر الميت: الشمس والماء والطين الذي يطلبه السواح من كل العالم

    المسافة بين عمان والبحر الميت ليست مجرد كيلو مترات فقط  بل هناك ما هو اهم من تلك الكيلو مترات القليلة تلك ، إذ ثمة مسافة اخرى يقطعها المسافر الى تلك المنطقة ولكنها مسافة عامودية تتصل بمدى الارتفاع والانخفاض عن سطح البحر حيث يستمتع من يذهب الى تلك البقعة بالهبوط ، دون مظلة الى اخفض نقطة على الارض ،( 400) متر تحت مستوى سطح البحر، اليست رحلة مثيرة؟

    هناك في تلك المنطقة تجد  الفنادق التي تتراوح تذكرة الدخول اليها من 15 إلى 20 دينار ليوم كامل، اضافة الى منتجع البحر الميت السياحي مقابل تذكرة دخول رمزية وهذه ضمن الحوافز الكثيرة التي تدفع السائح دفعا نحو التوجه نحوها اضافة الى العديد من الاماكن السياحية التي ينتظر ان يتم تدشينها في غضون اشهر قليلة من شأنها تغيير وجه المنطقة.

   اذا كان البحر الميت يتخذ هذا الاسم  لانه غير مهيئ ان تعيش به الكائنات الحية بسبب كثافة الاملاح فيه، فأن المنطقة على النقيض تماما اذ تضج بالحياة على شاطئ ذلك البحر  كما ان للماء خاصيته العلاجية، والتي ما زال الناس يستشفون فيها منذ آلاف السنين، مما جعل للماء فيها بعدا تسويقيا حيث ينتج منه موادا تجميلية يجري تسويقها في مختلف أنحاء العالم.

مياه البحر الميت ساكنة وهادئة إلا أنها تضطرب وتتلاطم أحيانا وكأنها مسكونة بغضب عتيق ، وفي معظم أيام السنة تومض المياه لامعة بفعل ضوء الشمس.

المفارقة ان ثلجا او شيئا بلون الثلج يزنر حواف الماء هناك وكانك على ضفاف بحر جليدي فالاملاح تصنع على شواطئ ذلك البحر حزاما من الملح الاجاج يخاله المرء ثلجا من فرط البياض كما ان حرارة المكان المرتفعة تجعل من "وهم الثلج" شيئا خرافيا. 

توفر التسهيلات السياحية ملابس السباحة للزائرين، الذين يستطيعون أن يخوضوا في المياه الدافئة اللطيفة. الغرق هناك ممنوع ليس بفعل قدرة كل من يخوض في تلك المياه بل لشيء آخر متصل بطبيعة تلك المياه ذات الكثافة العالية التي تجعل احتمالات الغرق قليلة جدا،ولكن مهلا فالامان بالبحر يبقى ضربا من السذاجة الانسانية.

    يقوم على الشاطئ فنادق حديثة، وعيادة طبية، وجميع وسائل الاستجمام ولوازم السباحة. وتستطيع أن تقضي ليلة ممتعة في أجواء هادئة خلابة لا مثيل لها في العام، مستمتعا بالشمس الدافئة في أخفض بقعة على وجه الأرض.

التعليق