فرقة موسيقية نسائية كورية تمازج الموسيقى العربية بالكورية

تم نشره في الخميس 7 تموز / يوليو 2005. 09:00 صباحاً
  • فرقة موسيقية نسائية كورية تمازج الموسيقى العربية بالكورية

 عمان -عزفت فرقة موسيقية نسائية من كوريا الجنوبية معزوفات موسيقية من التراث والفلكلور الكوري القديم ومزجت الموسيقى الكورية بالعربية عندما قدمت في حفلها مساء امس الاول على مركز الحسين الثقافي اغنية من التراث الاردني .

   وتفاعل الجمهور مع الاغنية الاردنية المشهورة للفنان الاردني توفيق النمري " تحتك يا زيزفونة " بلحنها الكوري الانيق على آلات موسيقية كورية انسابت ايقاعا الى مشاعر الجمهور الذي لم ينقطع عن التصفيق اعجابا وتقديرا لهذا التمازج الموسيقي .

    ولم يقف اعجاب الجمهور عند هذه الموسيقى ..فقد اظهر الحفل ان الموسيقى الكورية تخاطب المشاعر والعواطف كالموسيقى العربية في ايقاعها وسرعتها .

    وقدمت الفرقة موسيقى بعنوان " بانسوري " استخدمت فيها طبلتان واحدة منها باليد والاخرى باستخدام عصا خشبية حيث سجلت هذه الموسيقى في اليونسكو عام 2003 .

    كما قدمت فقرة بعنوان " سناوي " وهي عبارة عن نوع من موسيقى الجاز الكورية يكون فيها طول الموسيقى محددا ولكن الايقاع حر ومصاحبة لرقصة " السالبوري"  وهي رقصة لطرد الارواح الشريرة وتعتبر من الطقوس الدينية في كوريا ويكمن جمالها في حركتها الهادئة .

واستمع الجمهور الى فقرة موسيقية بعنوان الصباح في جزيرة " بوكيل " وهي موسيقى تحاكي الجمال الطبيعي في الجزيرة التي تقع في الجنوب الغربي من كوريا وتستخدم في هذه المعزوفه ثلاث آلات موسيقية هي مزمار صغير وآلة بوترين وآلة اخرى تتكون من 12 وترا وتلك الآلات تعبر عن صوت الموجات البحرية تحت اشعة الشمس الساطعة .

    وتعبر موسيقى " السحر من المساء حتى شروق الشمس " عن الناس عندما يذهبون الى الجبال الثلجية وينتظرون شروق الشمس ليستمتعوا بجمالها الطبيعي .

    وفي غناء آخر من البيئة البحرية كانت هناك فقرة بعنوان " ضع القارب على النهر " وهو غناء يتضمن الرجاء والتمني من اجل رفعة وتطوير بلدهم .

    وقالت رئيسة الفرقة الكورية يون يو سن ان هناك تشابها بين الموسيقى الكورية والموسيقى العربية حيث يمكن التجاوب معهما بسهولة مبينة انها وضعت بعض المقطوعات الموسيقية من الغناء الشعبي القريبة من الغناء العربي .

    وأشارت الى ان الفرقة تأسست عام 1990 وهي اول فرقة كورية موسيقية جميع اعضائها من الفتيات وتقدم موسيقى من الفلكلور والتراث الكوري يعود الى اكثر من 500 سنة موضحة ان الفرقة قدمت عروضا في مختلف انحاء العالم ولاقت استحسانا وقبولا من الناس .

    وتمنت وهي توجه حديثها الى الجمهور عقد لقاءات موسيقية مشتركة بين فنانين اردنيين وكوريين بهدف تعميق التعاون وايجاد مشاريع مشتركة بين الجانبين .

    وأكد السفير الكوري في عمان يون سونج شاين الذي حضر الحفل اضافة الى عدد من السفراء العرب والاجانب ان النية تتجه الى اقامة اسبوع ثقافي كوري في الاردن يشتمل على برامج ثقافية وعروض فنية يمكن ان تتجول في محافظات المملكة .

    وتأتي زيارة الفرقة الكورية الى عمان ضمن التعاون المشترك بين البلدين وفي اطار الاتفاقيات الموقعة بينهما في المجال الثقافي .

التعليق