منظمة الصحة تدافع عن تمسكها بتوفير علاج الايدز

تم نشره في الثلاثاء 5 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً

اليابان -  دافعت منظمة الصحة العالمية اول من امس الأحد عن تمسكها بهدفها الرامي لتوفير علاج الايدز لثلاثة ملايين مريض في دول فقيرة بحلول نهاية عام 2005 باعتباره السبيل الوحيد لاحراز تقدم واقعي ولو أن هذا الهدف قد لا يتحقق.

وقال جيم يونج كيم مدير ادارة الايدز في منظمة الصحة العالمية ان مشروع "3 في 5" طموح ، وان مليون شخص يتلقون العلاج بالفعل بعقاقير منقذة للحياة وهو علاج ما كان ليتحقق لولا برنامج المنظمة.

وأخفقت منظمة الصحة وبرنامج الامم المتحدة المشترك الخاص بفيروس اتش.اي.في /ايدز (يو.ان.ايدز) بالفعل في الوفاء بموعد آخر هذا العام. فقد كان يحدوهما الأمل في توفير العلاج بحلول يونيو حزيران 2005 لعدد 1.6 مليون طفل وبالغ في حاجة له وهو ما لم يتحقق.

وقال كيم لرويترز على هامش مؤتمر دولي حول الايدز في اسيا والمحيط الهادي بمدينة كوبي غرب اليابان "نعم..لم نف بالموعد ونشعر بالاسى بسبب عجزنا عن انقاذ ارواح المزيد من الناس."

غير انه استطرد قائلا "نحن لم نزل على عزمنا على الوصول الى ثلاثة ملايين. حتى اذا تأخرنا 18 شهرا فما زال هناك ثلاثة ملايين شخص سنكون قد انقذنا حياتهم في فترة وجيزة للغاية."

وأضاف كيم ان وضع هدف معين أثبت ميزة اعطاء الناس شيئا محسوسا ليكافحوا من اجله بدلا من الوعود المبهمة عادة.

وفي منطقة جنوب الصحراء الكبرى بافريقيا أسوأ المناطق المصابة بفيروس "اتش.اي.في" المسبب للايدز يتلقى نحو نصف مليون شخص علاجا بزيادة ثلاثة امثال عن العام الماضي.

وأفاد أحدث تقرير لمشروع "3 في 5" الاسبوع الماضي ان عدد متلقي العلاج في اسيا ارتفع من 55 ألفا الى 155 الفا منذ يونيو /حزيران 2004 بينما تضاعف عددهم في شرق اوروبا واسيا الوسطى في غضون عام الى 20 ألفا.

وفي امريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي يتلقى العلاج نحو اثنين من بين كل ثلاثة اشخاص بحاجة اليه أي نحو 290 الف شخص. لكن في شمال افريقيا والشرق الاوسط تقتصر التغطية على خمسة في المئة فقط.

التعليق