مرض السمنة يكلف أميركا 36.5 مليار دولار

تم نشره في الثلاثاء 28 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • مرض السمنة يكلف أميركا 36.5 مليار دولار

شيكاجو  -  جاء في دراسة نشرت امس الاثنين ان الامريكيين يخسرون معركتهم ضد مرض السمنة وانه بالاضافة الى ذلك تكلفهم هذه المشكلة فاتورة ثقيلة من الاموال التي تنفق على علاج المشاكل الصحية ذات الصلة بالسمنة زادت عشرة امثال خلال 15 عاما.

      وقالت الدراسة التي نشرت في مجلة الشؤون الصحية انه في الفترة ما بين عام 1987 و2002 تضخمت الانفاقات الخاصة على المشاكل الصحية ذات الصلة بالسمنة من 3.6 مليار دولار اي 2%من اجمالي الانفاقات الصحية الى 36.5 مليار دولار اي 11.6 في المئة من اجمالي الانفاق.

       والسمنة من العناصر الاساسية التي تزيد من مخاطر الاصابة بعدد من الامراض المزمنة منها السكري وامراض القلب. ونظرا لمعاناة نحو 30 في المئة من الامريكيين البالغين الان من السمنة يؤدي علاج هذه الحالات الى زيادات هائلة في تكلفة التأمينات التي تتحملها الرعاية الصحية.

        وقال كين ثورب مؤلف الدراسة والاستاذ بكلية الطب بجامعة ايموري "انهم مرضى مكلفون للغاية. اذا كانت شركات التأمين والموظفون جادين حقا في السعى للسيطرة على انفاقات الرعاية الصحية يجب حينئذ ان توضع مشكلة مكافحة السمنة على قمة جدول الاعمال."

         ودرس الباحثون بيانات نحو 28 الفا من المؤمن عليهم في الشركات الخاصة وهي عينة تمثل المجتمع الامريكي تمثيلا جيدا. وتقول المراكز الامريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها ان نحو 60 مليون امريكي يعانون من السمنة. والزيادة في الانفاق ترجع في الاساس الى زيادة هذه الاعداد وليس زيادة نفقات العلاج لكل مريض.

          وفي عام 2002 كان الامريكيون الذي يعانون من السمنة على رأس قائمة الذين عولجوا من أكبر عشر حالات طبية تسهم في الانفاق الطبي ومنها أمراض شرايين الدم والربو ومشاكل الظهر والسكري والقلب.

التعليق