تقدير الذات والنجاح علاقة تبادلية كل منهما يغذي الآخر

تم نشره في الثلاثاء 28 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً

    عمان- ارتبط مفهوم تقدير الذات بتعريفات عديدة وتناولته العديد من الكتب في الشرح والتفسير فهو مفهوم نفسي وتربوي اتفق الباحثون على وجود علاقة بينه وبين النجاح في حياة الانسان والتي اعتبرها عدد من المصادر انها علاقة تبادلية فكل منهما يغذي الآخر .

اختصاصي الطب النفسي الدكتور محمد حباشنة يعتبر ان تقدير الذات يبدأ منذ مرحلة الطفولة الاولى وان كل مرحلة تستدعي انجاز اشياء محددة للوصول الى تقدير ذات عال يقود الى نتائج ايجابية في جميع مناحي الحياة ويؤكد ان تقدير الذات العالي يخفف من امكانية حصول بعض الامراض النفسية خصوصا الامراض " العصابية" مثل الاكتئاب والقلق والرهاب وغيرها كما انه يؤدي كما يقول الى زيادة قدرة الشخص على الانجاز والدافعية وهذا يشمل الحياة الوظيفية والاكاديمية والاجتماعية والابداعية .

   ويرى حباشنة انه وبدون تقدير الذات لا يستطيع الانسان ان يكون ابا جيدا او اخا جيدا او حتى زوجا جيدا وهي تمثل حالة من حالات العدوى يتم فيها نقل السلوك والمعرفة التي تكتنفها حالة تقدير الذات الى الاجيال المختلفة مشيرا الى ان المجتمع المدني المتحضر من المفروض ان يسعى دائما الى توليد حالة عالية من تقدير الذات لدى الاشخاص المنتمين اليه .

ويقول ان مستوى الحرية والديمقراطية والتعبير السليم والصريح له اكبر الاثر في استشعار الشخص لقدراته على التاثير في المحيط وعلى التعبير عن نفسه مما يساهم في تثبيت صفة تقدير الذات التي لم يعتبرها حباشنة لمسة سحرية بل وصفها بانها عملية تراكمية ونتاج جهد كبير وسنوات طويلة يساهم فيها الشخص كما يساهم فيها المحيطون به .

وحول ادارة الازمات والضغوطات وعلاقتها بتقدير الذات تعقب اختصاصية الاستشارات الاسرية الدكتورة نجوى عارف فتقول ان الانسان له تقدير ذات عال يستطيع ان يحول الاحداث والامور غير السارة او الازمات والضغوط الحياتية الى امور ايجابية يستفيد منها وتخدمه للافضل وفي اسوأ الاحوال تجده يستطيع ان يتخطاها وينتقل الى ما بعدها ولا يتوقف او ينهار امامها كما قد يحدث مع الانسان الذي له تقدير ذات منخفض .

والعملية كما تقول دائرية بمعنى ان الانسان الذي له تقدير ذات منخفض يفشل في ادارة حياته وهذا يزيد من انخفاض مفهوم الذات لديه ويستمر الفشل وبالتالي سيستمر تدهور مفهوم تقدير الذات لديه والعكس صحيح .

وترى عارف ان من الامور التي تعزز مفهوم الذات لدى الانسان ما يعرف بـ " حديث الذات" ومعناه الحديث الضمني الذي يمارسه الانسان مع ذاته عن ذاته .. فاذا كان هذا الحديث ايجابيا ادى الى مفهوم ذات مرتفع اما اذا كان حديثا سلبيا فانه سيؤدي الى تقدير ذات منخفض .

   وقد ربطت عارف بين مفهوم الذات العالي والعلاقات الاجتماعية السليمة وهذا ما اكده الموقع الالكتروني " صيد الفوائد" حيث اشار الى اهمية الاتصال بالاخرين لتطوير النفس واكسابها الثقة فمشاركة الآخرين كما يراها الموقع قضية اساسية لتكامل الذات ويشبهها كالرياضة للجسم تمنح النفس الارتياح .

ويصف " صيد الفوائد " الاشخاص الذين هم من ذوي تقدير النفس العالي بالاشخاص الذين يتمتعون بالقدرة على مواجهة التحدي وعلى السيطرة على انفسهم والتحكم في حياتهم وهم الاكثر انتاجية والاكثر رضى وهم سريعو الاندماج والانتماء في اي مكان كانوا وواقعيون واقوياء في مواجهة عثرات النفس .

التعليق