دورات مجانية لأطفال عمان الأقل حظا

تم نشره في الجمعة 24 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • دورات مجانية لأطفال عمان الأقل حظا

حديقة الملكة رانيا تحتضن ورشة "ابداع"

 

تغريد الرشق

    عمان - اطلقت حديقة الملكة رانيا العبد الله ورشة "ابداع" والتي تعمل على خلق علاقة بين الطفل ومحيطه بتزويده بالأدوات الابداعية اللازمة للتعبير عن نفسه. وتعتمد الورشة على عقد سلسلة لقاءات بين فنانين اردنيين شباب واطفال وفي مكتبات تابعة لأمانة عمان الكبرى، وسيستفيد من هذه الورشة المجانية 1280 طفلا.

     وتأتي هذه الورشة التي تستمر من 19/6 ولغاية 24/8/2005  بهدف استغلال المكتبة من قبل الطفل كمساحة لتوليد الفكرة والنشاط الذهني، بحسب مديرة الحديقة نانسي ابو حيانة، وتقول: "حتى لا يقتصر استخدام المكتبات على كونه مكانا لأداء البحوث المدرسية فقط فكرنا بهذا المشروع"، وتضيف قائلة عن مبررات المشروع: "تهدف الورش ايضا الى توظيف مهارات وقدرات الفنانين الشباب في تطوير المجتمعات المحلية وكذلك توفير الأدوات اللازمة للتنمية الابداعية في المناطق الأقل حظا".

      ومن المتوقع ان تؤدي هذه الورش بالمحصلة الى خلق رابط بين الطفل والمكتبة كمساحة للتفكير الابداعي وتعريف الأطفال على وسائل التعبير المختلفة وبإمكانات مادية بسيطة.

      كما تشير ابو حيان الى تنمية قدرات مشرفات المكتبات والتي ستتحقق من خلال اتاحة الفرصة لهن للاحتكاك مع الفنانين واكتساب مهارات غير نمطية، مما يصب في النهاية بناحية خلق نشاطات جديدة داخل المكتبة.

      اما المواد المطروحة في الورشة والتي تجعل الطفل يستغل عطلة الصيف بأفضل شكل ممكن، فتتنوع ما بين الموسيقى والدراما والنحت والفنون الاسلامية اضافة الى الرسم والدبكة. وستعقد هذه الورش في مكتبات الملكة رانيا العبد الله والحسن ومدينة الملك عبد الله والأميرة بديعة وابو علندا والنصر والأشرفية واخيرا البراءة، والواقعة جميعا في مناطق عمان الشرقية.

       يذكر ان حدائق الملكة رانيا العبد الله تقع في الجزء الشرقي من العاصمة عمان، وتحديدا في حي ام نوارة ما بين منطقتي النصر والقويسمة، وجاء اختيار هذا الموقع نظرا لافتقار المنطقة المذكورة للاماكن الترفيهية والخدمية المجانية سواء للكبار اوالصغار. وكانت الحديقة افتتحت عام 2002 تحت رعاية جلالة الملكة رانيا العبد الله، وبكلفة انشاء بلغت ثلاثة ملايين دينار.

       وقد استغلت ارض الحديقة التي تمتد على 26 دونما لاقامة المباني والملاعب كما زرعت بالاشجار الحرجية واشجار الزيتون وازهار الزينة. وفي وصفها لمرافق الحديقة، تقول نانسي انها تحوي مركزا لثقافة الطفل يضم مكتبة وقاعة حاسوب وقاعة للنشاط الرياضي واخرى للرسم، اضافة الى مشغل الالعاب اليدوية، وكذلك مركزا لتنمية المرأة يهتم بتنمية مهارات يدوية لدى المرأة مثل الخياطة المنزلية والتريكو. 

       وتنوه ابو حيان الى ان الحديقة لم تغفل اهمية النشاط الرياضي، فاستحدثت شعبة مختصة بالترتيب للانشطة الرياضية واقامة البطولات وتدريب فريق الواعدين لكرة القدم وكرة السلة والاشراف على البطولات الخارجية المقامة على ملاعب الحدائق. وعن الجانب الصحي تقول إن القسم الصحي يهتم باستقبال مراجعين ومرضى من ابناء المجتمع المحلي المحيط ويقدم خدمات مجانية ضمن عياداته(الطب العام والنسائية وطب الاطفال) الى جانب الصيدلية والمختبر.

        وبالنسبة لقسم الخدمات الذي يهتم بالمحافظة على نظافة الحديقة وتوسيع الرقعة الخضراء، فيركز على العناية بالغطاء النباتي وتأمين احتياجاته والمحافظة على نظافة الحديقة ومرافقها والترتيب لمواقع الاحتفالات.

         وتختتم مديرة الحديقة بتوضيح رؤية الحديقة ورسالتها، وتقول: "تندرج هذه الرؤية ضمن أطر رعاية الاطفال وتطوير قدراتهم الذهنية"، منوهة الى رعايتهم بدنيا وتربويا وصحيا ايضا وصقل مواهبهم، وتضيف: "نعتبر تنمية المرأة وتدريبها بهدف خلق فرص عمل وتوعيتها ثقافيا وصحيا واجتماعيا دافعا وعاملا اساسيا"، والعمل على نشر المفاهيم الثقافية والرياضية والصحية والتربوية بين افراد المجتمع، وايجاد متنفس لسكان المنطقة وتحسين البيئة.

            وعن دور إدارة الحديقة وموظفيها والأهداف التي يسعون لتحقيقها تقول ابو حيان: "إن مشاركة وارضاء متلقي الخدمة هو المحرك الرئيس لنا وتوفير خدمات علاجية بأساليب متطورة وحديثة"، "وتقديم خدمات ثقافية ورياضية للاطفال لترسيخ مفهوم الثقافة الصحية للطفل من خلال تقديم دورات تناسب احتياجاتهم وقدراتهم". وعن كيفية ادائهم لأدوارهم تبين نانسي أن بناء الثقة عامل مهم في تحقيق اهدافهم كفريق مشيرة الى اهمية التواصل والتنسيق داخليا وخارجيا والمواءمة بين النتائج والاهداف الموضوعة واخيرا التصدي للمشاكل قبل وقوعها.

التعليق