فرقاني يستقيل من تدريب المنتخب الجزائري

تم نشره في الأربعاء 22 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً

مدن - استقال علي فرقاني مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم أمس الاول الاثنين بعد الفشل في ضمان التأهل لنهائيات كأس الامم الافريقية التي تقام العام القادم.

  وحل فرقاني محل المدرب البلجيكي روبرت فاسيغه في سبتمبر/ايلول الماضي الذي فشل معه المنتخب الجزائري في التأهل لنهائيات كأس العالم 2006 وذلك بهدف ضمان مشاركة الجزائر في كأس الامم.

  ويصعد الاول من كل مجموعة من المجموعات الافريقية الخمس الى نهائيات كأس العالم بالمانيا بينما تصعد الفرق صاحبة المراكز الثلاثة الاولى في كل مجموعة الى نهائيات كأس الامم الافريقية التي تستضيفها مصر في يناير/كانون الثاني عام 2006 .

ومع ذلك فقدت الجزائر أي فرصة حقيقية حتى للوصول إلى نهائيات كأس الامم بعد ان تعادلت 2-2 في المباراة التي خاضتها على أرضها أمام زيمبابوي يوم الاحد الماضي.

وقال فرقاني ان النتيجة اثارت شكوكا بشأن تأهل المنتخب وان الهدف كان التأهل لكأس الامم الافريقية ولكنهم لم ينجحوا في تحقيقه.

  وقال للاذاعة الرسمية انه قابل أعضاء اتحاد كرة القدم واتفقوا على انهاء عقده.

وبنتيجة يوم الاحد احتلت الجزائر المركز الخامس في قائمة المجموعة الرابعة بسبع نقاط من ثماني مباريات متخلفة بفارق خمس نقاط عن زيمبابوي التي جاءت في المركز الثالث ولم يتبق سوى مباراتين. وتتربع انغولا ونيجيريا على قمة المجموعة ولكل منهما 15 نقطة بعد تعادلهما بهدف لكل منهما يوم السبت.

  وفرقاني وهو لاعب دولي سابق عمره 52 عاما تولى ايضا تدريب المنتخب الجزائري بين عامي 1989 و1992 وعامي 1995 و1996 برفقة مراد عبدالوهاب، بالاضافة الى اشرافه على الادارة الفنية لفرق جزائرية ومغاربية عدة.

التعليق