امين عام التربية يلتقي لجنة جائزة مشروع الملك عبدالله للياقة البدنية

تم نشره في الثلاثاء 21 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً

عمان- أكد د.تيسير النعيمي امين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الفنية على اهمية العمل بمشروع اللياقة البدنية وتعميمه على مدارس الوزارة خاصة وانه يحمل اسم جائزة الملك عبدالله للياقة البدنية, ولما للرياضة من اهمية كبرى في حياة الشعوب كأحد الركائز الاساسية في الصحة فقد ارتأت الوزارة نشره بين الطلبة. واضاف النعيمي الذي كان يترأس يوم امس اجتماعا المشرفة على اعداد المشروع والذي عقد في قاعة الاجتماعات بوزارة التربية بأن هذه الجائزة غير تقليدية ولا نريد ان تمارس دون ان نضمن عوامل النجاح.

  وهذا يتطلب وضع معايير المراقبة والتقييم بدرجة عالية من الدقة ويجب ان تكون ايضا شاملة لابعاد صحية من خلال الدليل الذي ستقوم اللجنة بإعداده بما يتناغم مع مشروع روجرز الذي طبق في اميركا وجرت في وقت سابق اجتماعات مع الجانب الاميركي لتعميم هذا المشروع.

  وكان سيف دواغرة مدير الرياضة المدرسية ومحمد عثمان رئيس القسم بالوزارة اوضحا آلية العمل القادمة لانجاز هذا المشروع قبل لقاء وزير التربية د. خالد طوقان وامين عام الوزارة للشؤون الفنية د. تيسير النعيمي. وتقرر ان تباشر اللجنة المكلفة عملها لانجاز هذا المشروع اعتبارا من صباح اليوم.

  يذكر ان اللجنة شكلت برئاسة عبلة ابو نوار مديرة الانشطة وسيف دواغرة نائب الرئيس والمقرر محمد عثمان والاعضاء عاطف عساف, سهام عبدالله, فادي الجزازي, ابراهيم حسن, زيدان العبادي, محمد عيد, عارف كراسنة, آلاء برقاوي, خضر عيد, د.عائشة دغلس, ياسر ابوسل, وليد فارس, امين ابوغنمي.

التعليق