مجدلاوي يعلن عن مشروعه "اعادة احياء المنجز الثقافي الفلسطيني في الشتات"

تم نشره في الاثنين 20 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • مجدلاوي يعلن عن مشروعه "اعادة احياء المنجز الثقافي الفلسطيني في الشتات"

عزيزة علي

  عمان- اطلق الناشر إبراهيم سعيد مجدلاوي صاحب دار مجدلاوي للنشر والتوزيع مشروعه "إعادة تجميع واحياء المنجز الثقافي الفلسطيني في الشتات" الذي  بدأ العمل فيه في العام 2002، "مع انطلاق احتفالات عمان عاصمة الثقافة العربية.

وأرسى الناشر مجدلاوي تقليداً ثقافياً استضاف فيه عددا من الشخصيات الثقافية والإبداعية المتميزة، وأفتتح هذا التقليد بداية باستضافة الشاعر العربي هارون هاشم رشيد الذي طوته سنوات النسيان والغياب بعد قصائده التي ألقاها وأنشدها الملايين في الوطن العربي  حتى يومنا هذا، واستمر هذا النشاط لمدة عشرة أيام متتالية تعرف الجمهور فيها على العديد من الأدباء والشعراء والنقاد والكتاب.

وقال مجدلاوي انه  قد اخذ على نفسه عهداً بأن يقوم بإعادة ما يستطيع جمعه من أعمال الشعراء والأدباء والكتّاب الفلسطينيين الأحياء منهم والأموات وإعادة نشر أعمالهم على نفقته الخاصة حيث اصدر المجموعات التالية للشاعر رشيد: "ديوان قصائد فلسطينية 2002، ديوان المبحرون إلى يافا 2004، إبحار بلا شطآن /فصول من سيرة الذاتية 2004، راشيل كوري / رواية 2005".

وأشار مجدلاوي إلى انه قد قام بإعادة نشر مؤلفات الشاعر د. عز الدين المناصرة القديمة والحديثة منها:"لا أثق بطائر الوقواق 2004، يا عنب الخليل 2004، قمر جرش كان حزيناً 2004، الخروج من البحر الميت 2004، مذكرات البحر الميت 2005، حيزيّة 2005، اضافة الى أعمال المناصرة الجديدة وهي، "موسوعة الفن التشكيلي 2003، لغات الفنون التشكيلية 2003، الهويات التعددية اللغوية 2004، الأدب الثقافي المقارن 2005".

وضمن نفس المشروع اوضح مجدلاوي ان داره اعادت نشر اعمال الروائي والقاص رشاد أبو شاور ومنها" غريب في المدينة 2005، الضحك في آخر الليل 2005، الناس والحجارة حكايات من الانتفاضة 2005، الغريب والسلطان 2005، أرض العسل 2005"، لافتا إلى انه أيضا قد أعاد إصدار كتاب مروه جبر "نداء السنونو – حكاية من الوطن إلى المنفى"، كما سيقوم بجمع أعمال الشاعر الفلسطيني حسن البحيري".

   وأكد صاحب دار مجدلاوي التي "تأسست في العام 1981 واتخذت من عمان مقراً لها، انه سوف يستمر في هذا التقليد إيماناً منه بضرورة إسهام دور النشر في العمل الثقافي والفكري، و تكريم أولئك المبدعين.

اما عن التعاون مع الجيل الجديد من المبدعين قال مجدلاوي "ان تجربتي معهم جديدة من خلال تجربة واحدة فقط مع القاص د. الصيدلاني سليمان خليل حيث أصدرت له مجموعتين (الجنازة لرجل) 4004، و(المسندل) 2005".

وعن المشاريع المستقبلية للدار أوضح مجدلاوي بان الدار سوف تقوم بإصدار الحقيبة التدريبية التعليمية المكونة من (15) خمسة عشر كتاباً، والتي قام بإعدادها وإنجازها خبير تدريب المدربين حسين حسنين" .

التعليق