سلتا فيغو يعود مع كاديس إلى دوري الاضواء الاسباني

تم نشره في الاثنين 20 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً

مدريد - عاد فريقا سلتا فيغو وكاديس إلى دوري الدرجة الاولى الاسباني لكرة القدم أمس الاول السبت بعد فوزهما في مباراتيهما الاخيرتين بدوري الدرجة الثانية المحلي لهذا الموسم ليحصلا على بطاقة التأهل.وفاز سلتا 2-صفر على فريق لييدا مساء أمس الاول، بينما فاز كاديس على جاره خيريز بالنتيجة نفسها.

أما فريق إيبار الذي كان ينافس فريقي سلتا وكاديس على التأهل إلى دوري الاضواء فقد تعادل 1-1 مع ضيفه ريسينغ فيرول ليبقى في دوري الدرجة الثانية.

ولم يؤد فوز سلتا على لييدا بهدفين للاعبيه خاندرو كاسترو وخوسيه باريرا إلى احتفالات جماهيرية صاخبة في فيغو وحسب وإنما إلى حالة من الارتياح الشديد في الاتحاد الاسباني لكرة القدم.

فقبل أسبوعين .. بدا أن سيلتا قد نجح بالفعل في الفوز ببطاقة التأهل ولكن اتحاد الكرة الاسباني خصم ثلاث نقاط من رصيد الفريق في إجراء مثير للجدل بعد تقدم إيبار بشكوى ضد سلتا لاشراكه اللاعب الشاب توني مورال على نحو غير قانوني في مباريات الفريق، وازداد الامر سوءا يوم الاحد الماضي عندما توجه إيبار إلى فيغو ليتغلب عليه في عقر داره 2-1 وليصل الصراع على التأهل لدوري الدرجة الاولى إلى أشده.

وإذا لم يكن سلتا قد فاز في مباراة أمس الاول على لييدا لكان قد أخذ قضية مورال إلى المحاكم العادية. مما يعني صيفا طويلا ساخنا من المعارك القضائية مثل صيف 1995 عندما هبط فريقا سلتا وبلد الوليد إلى دوري الدرجة الثانية بسبب مشاكل مالية ثم أعيدا إلى دوري الاضواء بأحكام قضائية.

وتسببت هذه المشكلة التي وقعت قبل عشرة أعوام في زيادة فرق دوري الدرجة الاولى الاسباني في الموسم التالي إلى 22 فريقا.

وذكرت صحيفة "ماركا" الرياضية التي صدرت من العاصمة مدريد أمس الاول أن قضية مورال بوسعها أن تتسبب في زيادة فرق دوري الدرجة الاولى في الموسم المقبل إلى 21 فريقا في حالة فوز إيبار وتعادل أو خسارة سلتا.

لذلك لا شك أن اتحاد الكرة الاسباني قد سعد بشدة بفوز سلتا الذي جنبه التعرض لمثل هذه المشكلة مجددا.

وقال فيرناندو فازكيز مدرب سلتا في سعادة غامرة بعد الفوز "كان فوزنا هو الافضل للجميع .. لقد أخذت العدالة مجراها هذا المساء".

وكان نحو 15 ألف مشجع لسلتا قد توجهوا إلى لييدا الواقعة بالقرب من برشلونة أمس الاول لمتابعة مباراة فريقهم، ولم يقض سلتا سوى موسما واحدا في دوري الدرجة الثانية الذي هبط إليه في العام الماضي عندما أصبح أول فريق ببطولة دوري أبطال أوروبا يهبط لدوري الدرجة الثانية.

بينما يلعب كاديس بعيدا عن دوري الاضواء منذ عام 1990 بل إنه كان يصارع في دوري الدرجة الثالثة قبل عامين فقط عندما كان غارقا في ديون طائلة.

ويرجع الفضل في تأهل كاديس إلى مدربه الاورغوياني فيكتور إسباراغو واللاعب الايرلندي الدولي السابق مايكل روبنسون الذي أصبح معلقا تليفزيونيا الان. حيث سدد روبنسون ديون كاديس قبل عام ليصبح المالك الجديد للنادي.

وقال روبنسون عقب فوز كاديس في خيريز مباشرة "إنها لحظة رائعة .. فمن الرائع أن ترى فريقا كبيرا يعاود الوقوف على قدميه. إن هذا هو ما تستحقه تلك الجماهير الرائعة".

وأنهى كاديس مسابقة دوري الدرجة الثانية الاسباني في المركز الاول برصيد 76 نقطة ويليه فريقا سلتا وألافيس بفارق الاهداف، وكان ألافيس قد ضمن التأهل منذ الاحد الماضي الا أنه خسر على ملعبه بهدف نظيف من سبورتنغ خيخون ليفسد على جماهيره في فيتوريا فرحة الاحتفال بالتأهل.

التعليق