الملك عبدالله الثاني يرعى حفل افتتاح المؤتمر العالمي الثاني والثلاثين للمرشدات اليوم

تم نشره في الاثنين 20 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • الملك عبدالله الثاني يرعى حفل افتتاح المؤتمر العالمي الثاني والثلاثين للمرشدات اليوم

الأميرة بسمة بنت طلال تتحدث عن قضايا المرأة

 

اللجنة الاعلامية

عمان - يرعى جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفل افتتاح المؤتمر العالمي الثاني والثلاثين للمرشدات الساعة الخامسة مساء اليوم في قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب والذي تستضيفه جمعية الكشافة والمرشدات وتستمر فعالياته لغاية 24 الجاري بمشاركة 500 قائدة يمثلن 144 دولة من القارات الخمس, وهي المرة الاولى التي يعقد فيها المؤتمر على المستوى العربي.

ويبحث المؤتمر الذي تعقد جلساته بفندق حياة عمان تحت شعار تحديات وفرص جديدة في وضع استراتيجية عمل للسنوات الثلاث المقبلة في اطار السياسة العالمية لحركة المرشدات, كما يشهد اجراء تعديلات على النظام الاساسي وقبول عضوية ست دول في الجمعية العالمية من بينها قطر الى جانب انتخاب ستة اعضاء جدد لعضوية المجلس العالمي الذي يتكون من 12 عضوا واختيار الدولة التي ستستضيف المؤتمر المقبل عام 2008 في الوقت الذي يتيح فيه اكتشاف ابداعات المشاركات وتنمية قدراتهن وصقل خبرة المشاركات العالمية اضافة الى تعزيز روح التعاون والتقارب والتفاهم بين مجتمعات العالم, في حين يطلع الضيوف من الاشقاء والاصدقاء على مسيرة التطور الشاملة في الاردن. وتتضمن فقرات حفل الافتتاح على السلام الملكي, ثم تلاوة آي من الذكر الحكيم, يلي ذلك كلمة لرئيسة المجلس العالمي للمرشدات كريستي جري واخرى للاميرة بسمة بنت طلال رئيسة جمعية الكشافة والمرشدات حول قضايا المرأة والصحة وكيفية مساعدة الجمعية العالمية في تحسين حياة الشابات في العالم, في حين يقدم طلبة وزارة التربية والتعليم وعدد من المدارس الخاصة فقرات فنية.

وتبدأ فعاليات المؤتمر بجلسة افتتاحية الساعة التاسعة صباحا يتم خلالها التعريف بالمشاركات واعضاء المجلس العالمي, وعرض تقرير للنشاطات عن السنوات الثلاث الماضية قبل التصويت بقبول اعضاء جدد, فيما تتحدث الاميرة بسمة عن تصورات المستقبل ومراجعة الماضي. وكان الاردن حظي باستضافة الحدث العالمي ايمانا بالدور المميز للحركة الكشفية الاردنية في تعزيز المسيرة العالمية, ومن خلال حرص سموها على انعقاد المؤتمر في الاردن, حيث تم تقديم طلب الاستضافة في المؤتمر السابق الذي عقد في الفلبين عام ,2001 والذي يعقد كل ثلاث سنوات وذلك بعد ان بات الاردن يمتلك مقومات المنافسة على جميع الصعد جراء المشاركة في العديد من التظاهرات العالمية, وتضمن الطلب الذي تفوق على عدة طلبات منها الطلب البريطاني عرضا لانجازات جمعية الكشافة والمرشدات الى جانب ما يتمتع به الاردن من امن واستقرار واماكن سياحية وامكانية تقديم كافة اشكال الدعم, ليلقى الطلب الاردني التأييد المطلق من 144 دولة شاركت في المؤتمر الواحد والثلاثين.

الى ذلك انجزت كافة اللجان العاملة تحضيراتها النهائية لضمان انجاح المؤتمر بالتعاون مع امانة عمان, الصندوق الهاشمي لتنمية الموارد البشرية, المجلس الاعلى للشباب, وزارات التربية والتعليم, السياحة, الداخلية, الخارجية, الصحة, القوات المسلحة, الامن العام, والدفاع المدني, حيث تم اعداد دليل المؤتمر الذي يشتمل على برنامج الفعاليات ويسلط الضوء على مسيرة النهضة الاردنية في شتى المجالات الى جانب التعريف بابرز المعالم السياحية والاثرية في المملكة, اذ سيتم اتاحة الفرصة للمشاركات للاطلاع عليها, الامر الذي يساهم في الترويج السياحي, في حين سيتم تنظيم معارض متنوعة على هامش المؤتمر بغية التعرف على ثقافات وحضارات وتاريخ الدول المشاركة اضافة الى استضافة عدد من العائلات للوفود عقب ختام المؤتمر.

المجلس العالمي يشيد بالدور الرائد للاميرة بسمة

اشاد المجلس العالمي للمرشدات بالدور الرائد للاميرة بسمة في رعاية الحركة الكشفية الاردنية والارتقاء بها وتعزيز مسيرتها للتقدم بخطى ثابتة نحو افاق واسعة وبما يساهم في ترجمة رؤى وتطلعات الحركة العالمية على ارض الواقع. جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد امس في فندق حياة عمان بحضور رئيسة المجلس كريستي جري ورئيسة لجنة التخطيط للمؤتمر في المجلس اليزابيث هاندرسون والمديرة التنفيذية ليزلي بولمان وعبلة ابو نوار المفوضة الدولية للحديث عن تطلعات المجلس المستقبلية للنهوض بالحركة الكشفية العالمية, تم خلاله استعراض نشأة وتاريخ الحركة العالمية للمرشدات واهداف انعقاد المؤتمر المتمثلة بالاطلاع على استراتيجية العمل للمستقبل الى جانب تشجيع الشابات على تطوير مهاراتهم وثقافتهن بأنفسهن واستغلال قدراتهن ليصبحن فاعلات في المجتمع, اضافة الى تبادل الخبرات واثراء العمل المشترك.

واشادت رئيسة المجلس بالامور التنظيمية الخاصة بالمؤتمر, وقالت ان المجلس الذي يعتبر اكبر مؤسسة تطوعية في العالم تعنى بالشابات من خلال انتساب 10 ملايين قائدة لعضويته يتطلع عبر عقد المؤتمر الى توفير المناخ الملائم والفرصة المناسبة لالتقاء القائدات من مختلف انحاء العالم, يناقش حزمة من الافكار الجديدة والنيرة, كما انه يجسد منتدى لتبادل وجهات النظر والاطلاع على ما توفره الجمعية العالمية للشابات من خطط لبناء ارائهن المستقبلية بهدف تفعيل دور الحركة العالمية للمرشدات والدليلات, في حين ذكرت رئيسة لجنة التخطيط بأن المؤتمر سيتناول ثلاثة محاور هي الصحة, اتاحة فرص التعليم ودور الجمعية في حماية الشابات وتوفير فرص الحياة الكريمة لهن ودورهن في المجتمعات من خلال تنمية الذات, فيما اعتبرت المديرة التنفيذية ان المؤتمر الثاني والثلاثين يشهد المشاركة الاكبر منذ انطلاقته عام 1907 مشيرة الى ان عدد المرشدات في العالم العربي يبلغ 16 الف شابة.

التعليق