الكمبيوتر الدفتري المحمول اختراع جديد في مدينة تشنشن الصينية

تم نشره في الأحد 19 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • الكمبيوتر الدفتري المحمول اختراع جديد في مدينة تشنشن الصينية

   بكين - تفاجئنا تكنولوجيا المعلومات يوميا باختراع جديد يظهر روعة هذا القطاع الهام جدا والذي اخذ يتغلغل في حياتنا اكثر واكثر، اما آخر الاختراعات في هذا المجال فهو الكمبيوتر الدفتري بحجم كف اليد والذي يمكن حمله او لبسه او وضعه في اي مكان يفضله صاحبه.

هذا الكمبيوتر الصغير يحرر الناس من الجلوس امام المكاتب التي توضع عليها اجهزة الكمبيوتر ويجنبهم ايضا عناء الضغط على لوحة المفاتتح والبحث عن فأرة الكمبيوتر.

واجهزة الكمبيوتر القابلة للبس هذه متنوعة الاشكال، ويمكن وضعها في الجيب او على الحزام اوالكتف حتى يمكن لبسها مثل النظارة الشمسية ويمكن للابسها مشاهدة الشاشة دون اي تأثير على نظره او النظر الى الاشياء الاخرى. وتستخدم في هذه الاجهزة تكنولوجيا متقدمة لا تحتاج ضغط مفاتيح الكمبيوتر.

وهذا النوع من اجهزة الكمبيوتر مفيد بالتأكيد لكل من يعمل بذهنه ويحتاج الى يديه حرتين مثل مهندس صيانة الطائرات او جنود المهمات الخاصة وغيرهم.

وتمر هذه التكنولوجيا المتقدمة حاليا بمرحلة الاختبار والاستعداد للانتقال الى سوق الاستهلاك الواسعة. وقبل عشرين سنة، كان الشباب يعتبرون امتلاك اجهزة تسجيل الوولكمان (WALKMAN) وسماعة الاذن تيارا عصريا، وقبل سنتين، اصبح امتلاك جهاز التحميل MP3 و كمبيوترات PDA والكاميرا الرقمية والهواتف المحمولة الموضة السائدة. لذا من الممكن جدا ان تحل اجهزة الكمبيوتر القابلة للبس محل جميع الاجهزة المذكورة، وسيكون بالامكان استخدام شبكة الانترنيت في حالات كثيرة، سواء على الطرق العادية او المنعطفات الجبلية وتصوير ما يحلو لحاملها وارساله الى الاقرباء او الاصدقاء.

وتتميز اجهزة الكمبيوتر القابلة للبس بصغر حجمها وتقدم ونضوج تكنولوجياتها واعتمادها العالي على تكنولوجيا الاتصالات الحديثة. وبالمقارنة مع اجهزة الكمبيوتر العادية، تتفوق تقنيات اجهزة الكمبيوتر الحديثة هذه في العديد من المجالات مثل الحجم والوزن والبطارية ومقاومة الماء والتراب والاهتزاز. وشكلت كل هذه المزايا تحديات كبيرة امام مصمميها ومنتجيها.

ان مصمم ومنتج هذه الاجهزة هي مؤسسة دايكو الاميركية المسجلة في بورصة ناسداك بنيويورك. اختارت هذه المؤسسة شركة شانشيا المساهمة المحدودة للعلوم والتكنولوجيا العالية بمدينة شنتشن الصينية كشريك تعاون لها بهدف اقتحام السوق الصينية التى تتمتع بامكانيات كامنة هائلة، ويرجع ذلك لاسباب عديدة، منها ضرورة "تصيين" الانتاج، اذا ارادت المنتجات الاميركية العالية التكنولوجيا دخول السوق الصينية، كما أنه يتعين على المؤسسة الاميركية تركيب انظمة تشغيل من تصميم وانتاج صينيين اذا ارادت دخول بعض المجالات الحساسة خاصة في مجال تكنولوجيا الانترنت والاتصالات.

وتقوم شركة شانشا حاليا بتنفيذ مشاريع على مستوى الدولة لتصنيع التقنيات العالية، فهي تتمتع بمستوى تكنولوجي عال وآفاق سوق مشرقة نسبيا.

وبفضل تعاون الطرفين، حصلت مؤسسة دايكو على ممر لدخول السوق الصينية، وزد على ذلك، ان التكاليف المنخفضة نسبيا في تطوير وانتاج منتجاتها في الصين رفعت القوة التنافسية لاجهزة الكمبيوتر القابلة للبس. اما شركة شانشا الصينية فتستعد جيدا لانتاج هذا الجيل الجديد من اجهزة الكمبيوتر وفضلا عن ذلك اختصرت طريق دخول منتجاتها الاخرى الى الاسواق العالمية بالاعتماد على القنوات التجارية لشركة دايكو في مختلف انحاء العالم.

 

 

التعليق