رايكونن يبحث عن لقبه الخامس وشوماخر يستعيد أحلام البطولات

تم نشره في الأحد 19 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • رايكونن يبحث عن لقبه الخامس وشوماخر يستعيد أحلام البطولات

جائزة الولايات المتحدة الكبرى

إنديانابوليس - تتجه اليوم الاحد أنظار جماهير رياضة سباقات السيارات إلى دينة إنديانابوليس الاميركية التي تستضيف سباق الجائزة الكبرى التاسع بهذا الموسم لسيارات فورمولا-1 مع تبقي عشرة سباقات من عمر الموسم الحالي.

   ويشتد الصراع في سباق اليوم بين الاسباني فيرناندو ألونسو سائق فريق رينو الفرنسي ومتصدر ترتيب السائقين في بطولة العالم بهذا الموسم والفنلندي كيمي رايكونن سائق فريق مكلارين مرسيدس.

حيث يسعى رايكونن إلى الفوز بالسباق الرابع بالنسبة له خلال السباقات الخمسة الاخيرة بفورمولا-1.

وكان رايكونن قد فاز في سباق الجائزة الكبرى السابق في كندا بينما لم ينه ألونسو السباق فيما اعتبر مكسبا مزدوجا بالنسبة للنجم الفنلندي.

ولاشك أن أكبر أحلام رايكونن الان هو تكرار أحداث سباق مونتريال في سباق اليوم، حيث تفصله الان 22 نقطة عن ألونسو والمركز الاول بترتيب السائقين بهذا الموسم. ومع إحراز رايكونن للقب سباق اليوم إضافة إلى فشل ألونسو مجددا في إنهاء السباق مما سيترتب عليه عدم حصوله على أي نقاط سيتقلص هذا الفارق إلى 12 نقطة فقط مما سيسهل المهمة على رايكونن في السباقات التالية.

وبرغم تربع ألونسو على قمة ترتيب السائقين إلى جانب تربع فريقه رينو على قمة ترتيب الفرق يعتبر مكلارين مرسيدس من عدة نواحي المرشح الاقوى للفوز في سباق اليوم.

ففي سباق الاحد الماضي بمونتريال كانت سياراتي مكلارين مرسيدس هما الاسرع بدون منافس. ولولا تسرع سائق الفريق الاخر الكولومبي خوان بابلو مونتويا الذي انطلق من مركز تجهيزات فريقه والاشارة حمراء مما تسبب في تجريده من نتائجه بهذا السباق .. لكان قد حجز لفريقه البريطاني الالماني مركزا آخرعلى منصة التتويج.

ويرى رايكونن (23 عاما) إن مضمار سباق إنديانابوليس أفضل من مضمار جيل فيلنوف الكندي وأنه يلائم سيارة مكلارين "إم بي4-20" أكثر من المضمار الاول.

وقال رايكونن "أتشوق للعودة إلى الحلبة ومواصلة المعركة من أجل الفوز ببطولة العالم. إن مضمار إنديانابوليس أسطوري شأنه في ذلك شأن مونت كارلو وسبا وكل سائق يتمنى الفوز عليه ولو مرة واحدة".

أما مونتويا الذي يبدو أنه قد استعاد سرعته ولياقته بعد عودته من الاصابة فيحتاج إلى إلقاء العقوبة التي فرضها عليه الاتحاد الدولي للسيارات وحرمته من الفوز بالمركز الثاني في كندا خلف ظهره وعليه أن يظهر براعته على حلبة إنديانابوليس التي تسمح بتجاوز السيارات بعضها البعض.

وبينما ينتقل مكلارين من نجاح إلى آخر لاظهار قوته وبراعته ..يواجه فريق بي إم دبليو وليامز مشاكل عديدة تنبئ بانفصال طرفيه مع نهاية الموسم الجاري. حيث يتقرب وليامز من شريكه القديم هوندا بينما يبدو بي إم دابليو مستعدا للانضمام إلى ساوبر السويسري.

لذلك لم يكن غريبا أن يبحث سائق الفريق نيك هيدفيلد (28 عاما) نفسه عن شريك جديد له. حيث أشار سائق الفريق الالماني الذي يحتل المركز الرابع بترتيب السائقين برصيد 25 نقطة إلى إجرائه عدة محادثات غير رسمية مع بعض الفرق الاخرى ولكنه أكد أن الوقت مازال مبكرا على إبرام أي اتفاقات تخص الموسم المقبل.

من ناحية أخرى .. ومع اقتراب الموسم الحالي من نصفه عادت أحلام البطولات لتراود بطل العالم سبع مرات الالماني مايكل شوماخر وفريقه الايطالي فيراري بعدما أحرز شوماخر المركز الثاني في سباق مونتريال بينما أحرز زميله البرازيلي بفيراري روبنز باريكيللو المركز الثالث، ليعرف الفريق الايطالي طريقه إلى منصة التتويج للمرة الثانية فقط بهذا الموسم بعد سباق سان مارينو الذي احتل فيه شوماخر المركزالثاني أيضا.

وبرغم أن انتعاشة فيراري جاءت متأخرة الا أن الامل قد عاد وبقوة إلى سائقيه لانقاذ الموسم الحالي. وإن كان من الصعب التنبؤ بما ستسفر عنه هذه الانتعاشة وما إذا كانت ستصبح انطلاقة فيراري الحقيقية بهذا الموسم أم مجرد محاولة يائسة من البطل السابق لاستعادة ذاكرة الانتصارات.

رالف شوماخر يتعرض لحادث عنيف يخرج منه سالما

    تعرض الالماني رالف شوماخر سائق تويوتا أمس الاول الجمعة لحادث عنيف في جولة التجارب الحرة الثانية على حلبة انديانابوليس.

وخرج رالف، الشقيق الاصغر لمكايل شوماخر (فيراري) بطل العالم 7 مرات، من الحادث سليما، وتوقف جولة التجارب مدة 21 دقيقة لتنظيف الحلبة من بقايا السيارة المتناثرة.

وهي المرة الثانية التي يتعرض فيها رالف لمثل هذا الحادث، وقد وقع ضحية عطل ميكانيكي على ما يبدو عندما كان منطلقا باقصى سرعة فانقلبت السيارة رأسا على عقب عدة مرات.

وكان رالف اصيب العام الماضي في 20 حزيران/يونيو وفي نفس المنعطف على متن سيارة وليامس بي ام دبليو، وادخل المستشفى وغاب عن المراحل الست التالية قبل ان يعود في جائزة الصين الكبرى في 26 ايلول/سبتمبر.

مونتويا الاسرع في جولة التجارب الحرة الثانية

حقق السائق الكولومبي خوان بابلو مونتويا (ماكلارين مرسيدس) اسرع وقت في جولة التجارب الحرة الثانية أمس الاول الجمعة على حلبة انديانابوليس.

وانهى مونتويا الذي جاء اول في جولة التجارب الحرة الاولى ايضا، اللفة بزمن 1.11.118 دقيقة بمعدل سرعة وسطي 212.199 كلم/ساعة، وتقدم على زميله في ماكلارين مرسيدس الفنلندي كيمي رايكونن وعلى سائقي فيراري الالماني ميكايل شوماخر بطل العالم 7 مرات والبرازيلي روبنز باريكيللو.

وشهدت جولة التجارب الحرة الثانية حادثا عنيفا كان ضحيته رالف شوماخر (تويوتا)، شقيق ميكايل، لكنه خرج منه سالما، وتوقفت الجولة 21 دقيقة لتنظيف الحلبة من بقايا السيارة المتناثرة.

- ترتيب السائقين العشرة الاوائل

1- الكولومبي خوان بابلو مونتويا (ماكلارين مرسيدس) 1.11.118 دقيقة

2- الفنلندي كيمي رايكونن (ماكلارين مرسيدس) 1.11.228 د

3- البرازيلي روبنز باريكيللو (فيراري) 1.11.746 د

4- الالماني ميكايل شوماخر (فيراري) 1.11.758 د

5- الالماني نيك هايدفيلد (وليامس بي ام دبليو) 1.11.825 د

6- الاسكتلندي ديفيد كولتهارد (ريد بول) 1.12.076 د

7- الاسباني بدرو دي لا روزا (ماكلارين مرسيدس) 1.12.119 د

8- الاميركي سكوت سبيد (ريد بول) 1.12.143 د

9- الاسباني فرناندو الونسو (رينو) 1.12.265 د

10- الايطالي يارنو تروللي (تويوتا) 1.12.344 د

التعليق