مصر في لقاء مفترق طرق أمام ساحل العاج

تم نشره في السبت 18 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • مصر في لقاء مفترق طرق أمام ساحل العاج

تصفيات مونديال 2006 / افريقيا

 

 نيقوسيا - يخوض المنتخب المصري مباراة حياة او موت عندما يحل ضيفا على ساحل العاج غدا الاحد في الجولة الثامنة من منافسات المجموعة الثالثة ضمن التصفيات المؤهلة الى نهائيات امم افريقيا لكرة القدم 2006 في مصر ونهائيات مونديال المانيا في العام ذاته.

 وتعتبر المباراة مفترق طرق للفراعنة في مشوارهم نحو حجز بطاقة المونديال والحضور في العرس العالمي للمرة الاولى منذ عام 1990 في ايطاليا، ويدرك المنتخب المصري جيدا ان الفوز وحده يبقي اماله في المنافسة على بطاقة المجموعة الى المونديال لانه سيمكنه من التساوي مع ساحل العاج المتصدرة نقاطا وبالتالي اشتعال المنافسة، كما أنه سيمكنه من رد الاعتبار لخسارته امام الاخيرة (1-2) ذهابا في الاسكندرية.

 وكانت الخسارة امام ساحل العاج سببا في تراجع نتائج الفراعنة حيث تعادلوا بعدها مع بنين (3-3) وخسروا امام ليبيا (1-2) وبالتالي اقيل بعدها المدير الفني الايطالي ماركو تارديللي، وتتصدر ساحل العاج المجموعة برصيد 16 نقطة بفارق نقطتين امام الكاميرون و3 نقاط امام مصر.

 وتعتبر المباراة ضد ساحل العاج اول اختبار جدي لجهازه الفني الجديد حسن شحاتة الذي لم يخسر اي مباراة منذ توليه مهمته خلفا لتارديللي حيث فاز على كوريا الجنوبية (1-0) وعلى بلجيكا (4-0) وعلى السعودية (1-0) والكويت بالنتيجة ذاتها وعلى ليبيا (4-1) والسودان (6-1).

 واستعد المنتخب المصري جيدا لمواجهة ساحل العاج بمعسكر تدريبي في مدينة كاليه الفرنسية بهدف التركيز التام بعيدا عن الضغط الجماهيري والاعلامي في مصر، ويخوض المنتخب المصري المباراة بتشكيلته الكاملة باستثناء غياب مهاجم الاهلي عماد متعب وحازم امام بسبب الاصابة، فيما يحوم الشك حول مشاركة مهاجم توتنهام الانجليزي أحمد حسام "ميدو" لعدم تعافيه من الاصابة.

 ويعول المنتخب المصري على خبرة حارس مرماه نادر السيد ولاعب وسطه المشاكس محمد بركات وأحمد حسن وعبد الحليم علي ومحمد ابوتريكة وطارق السيد وحيوية حسني عبد ربه وعمرو زكي ومحمد شوقي، في المقابل لن يكون المنتخب العاجي صيدا سهلا على الفراعنة خصوصا وانه يلعب على ارضه وامام جمهوره وبالتالي لن يضيع الفرصة لتعزيز موقعه في الصدارة وقطع شوط كبير للتأهل الى العرس العالمي للمرة الاولى في تاريخه.

 وتسعى ساحل العاج الى تعويض سقوطها في فخ التعادل السلبي امام مضيفتها ليبيا في الجولة السابعة، وهي تعول على نخبتها المحترفة في اوروبا بقيادة الهداف المتألق ديدييه دروغبا (تشلسي الانجليزي) وصانع الالعاب بونافونتور كالو المنتقل مؤخرا من اوكسير الفرسي الى مواطنه باريس سان جرمان وارونا ديندان (اندرلخت البلجيكي) وكولو توريه (ارسنال الانجليزي).

 وتخوض الكاميرون اختبارا لا يخلو من صعوبة امام ليبيا الرابعة (11 نقطة) وعينها على مباراة ساحل العاج ومصر، وهي تمني النفس بتغلبها على الليبيين وتعثر العاجيين للانقضاض على الصدارة، ويذكر ان ساحل العاج والكاميرون سيلتقيان في مباراة قمة في الجولة التاسعة في ابيدجان في الثاني من ايلول/سبتمبر المقبل.

 وتعتمد الكاميرون على نجومها الدوليين في مقدمتهم مهاجم برشلونة الاسباني صامويل ايتو، اما ليبيا فستحاول قلب الطاولة على الكاميرونيين وانتزاع نتيجة ايجابية للبقاء ضمن دائرة المنافسة خصوصا في حال فوز مصر على ساحل العاج، وضمن المجموعة ذاتها، تأجلت مباراة السودان وبنين الى 17 آب/اغسطس المقبل.

 وفي المجموعة الخامسة، يخوض المنتخب المغربي المتصدر (15 نقطة) اختبارا لا يخلو من صعوبة عندما يحل ضيفا على كينيا الرابعة (9 من 6) في كوناكري اليوم السبت، وكانت تونس شددت الخناق على المغرب بفوزها على غينيا (2-0) السبت الماضي في مباراة مبكرة، فصعدت الى المركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف المغرب.

 وتكتسي المباراة أهمية كبيرة للمنتخب المغربي خصوصا وانه يسعى الى الاحتفاظ بالصدارة امام تونس قبل المواجهة الحاسمة بينهما في السابع من تشرين الاول/اكتوبر المقبل في تونس في الجولة الاخيرة، وتبقى للمغرب مباراة أخرى ضد بوتسوانا في الثالث من ايلول/سبتمبر المقبل في الرباط، فيما تبقى امام تونس مباراتان ضد كينيا في 17 آب/اغسطس في تونس و3 ايلول/سبتمبر في نيروبي.

 ويخوض المغرب المباراة في غياب مهاجمه مروان الشماخ بسبب الايقاف ويوسف سفري بسبب الاصابة، وكان المغرب سحق كينيا (5-1) ذهابا في الرباط، وهو يسعى الى تجديد فوزه على الكينيين للابقاء على اماله في التواجد في مونديال المانيا للمرة الخامسة في تاريخه والاولى منذ 1998 بعدما غاب عن النسخة الاخيرة في كوريا الجنوبية واليابان، واستعد المغرب جيدا للمباراة بمعسكر تدريبي في أبو ظبي التي يشبه مناخها الى حد كبير مناخ نيروبي، وهو يعتمد على قائده نور الدين النيبت وجواد الزايري ويوسف حجي ومنير ديان، وضمن المجموعة ذاتها، تلعب مالاوي مع بوتسوانا في بلانتير في مباراة هامشية.

 وفي المجموعة الرابعة، تملك نيجيريا فرصة ذهبية لفك الارتباط مع أنغولا شريكتها في الصدارة عندما تستضيفها غدا الاحد في كانو في مباراة قمة، وتتصدر انغولا المجموعة برصيد 14 نقطة وهو الرصيد ذاته لنيجيريا بيد ان انغولا تتفوق في المواجهات المباشرة كونها تغلبت على النيجيريين 1-0 ذهابا.

 وتحتاج نيجيريا الى الفوز لتعزيز حظوظها بالتأهل الى النهائيات فيما يكفي انغولا التعادل للحفاظ على الصدارة وانعاش امالها في بلوغ النهائيات للمرة الاولى في تاريخها خصوصا وانها تبقى لها مباراتين سهلتين امام ضيفتها الغابون ومضيفتها رواندا، وضمن المجموعة ذاتها، تخوض الجزائر الخامسة اختبارا صعبا على ارضها امام زيمبابوي الثالثة.

 وتعتبر المباراة الفرصة الاخيرة للجزائر لتعزيز حظوظها في التأهل الى بطولة امم افريقيا بعدما فقدت امالها في المنافسة على بطاقة المونديال، ويدرك المنتخب الجزائري ان تعادله سيخرجه خالي الوفاض وبالتالي سيحاول استغلال عاملي الارض والجمهور لتحقيق الفوز وان كان الضيوف يطمحون الى الهدف نفسه لتشديد الخناق على انغولا ونيجيريا المتصدرتين، وفي المجموعة ذاتها، تلعب الغابون الرابعة مع رواندا الاخيرة.

 وفي المجموعة الاولى، تحل توغو المتصدرة ضيفة على السنغال مطاردتها المباشرة في مباراة قمة في دكار، وتسعى توغو الى الحفاظ على سجلها خاليا من الخسارة في 6 مباريات بقيادة مدربها النيجيري ستيفن كيشي، وقال الاخير الذي كان قائدا لمنتخب بلاده في مونديال 1994 في الولايات المتحدة: قيادة توغو الى المونديال حلم كبير.

 بيد ان مهمة التوغوليين لن تكون سهلة امام السنغال التي فاجأت الجميع عام 2002 بحجزها بطاقة مونديال كوريا الجنوبية واليابان للمرة الاولى في تاريخها على حساب منتخبات عريقة هي المغرب ومصر والجزائر، وتملك توغو 16 نقطة مقابل 14 للسنغال و13 لزامبيا الثالثة التي تخوض اختبارا سهلا امام ضيفتها مالي صاحبة المركز الاخير، وضمن المجموعة ذاتها، تلتقي ليبيريا مع الكونغو في باينسفيل.

 وفي الثانية، تلتقي جنوب افريقيا المتصدرة مع غانا في جوهانسبورغ في مباراة ثأرية للاولى بعد خسارتها المذلة (0-3) ذهابا في كوماسي، وتسعى جنوب افريقيا الى الثأر لخسارتها ذهابا وتحقيق فوز يقربها من التأهل الى المونديال، وتملك جنوب افريقيا 15 نقطة مقابل 12 لغانا والكونغو الديموقراطية التي تحل ضيفة على بوركينا فاسو الخامسة قبل الاخيرة، وضمن المجموعة ذاتها، تلعب اوغندا مع الرأس الاخضر في كامبالا.

(أ.ف.ب)

برنامج الجولة الثامنة

- اليوم:

المجموعة الاولى:

 زامبيا - مالي في تشيليلابومبوي (16:00)

السنغال - توغو في دكار (20:00)

المجموعة الثانية:

جنوب افريقيا - غانا في جوهانسبورغ (16:30)

اوغندا - الرأس الاخضر في كامبالا (16:30)

بوركينا فاسو - الكونغو الديموقراطية في واغادوغو (21:00)

المجموعة الرابعة:

الغابون - رواندا في ليبروفيل (17:30)

نيجيريا - انغولا في كانو (18:00)

المجموعة الخامسة:

مالاوي - بوتسوانا في بلانتير (16:00)

كينيا - المغرب في نيروبي (16:00)

- غدا:

المجموعة الاولى:

ليبيريا - الكونغو في باينسفيل (19:00)

المجموعة الثالثة:

الكاميرون - ليبيا في ياوندي (17:30)

ساحل العاج - مصر في ابيدجان (19:00)

المجموعة الرابعة:

الجزائر - زيمبابوي في الجزائر (22:30)


 

التعليق