باريرا: رونالدينيو يحتاج إلى الحرية

تم نشره في الجمعة 17 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • باريرا: رونالدينيو يحتاج إلى الحرية

مدن - قال كارلوس ألبرتو باريرا المدير الفني للمنتخب البرازيلي مساء أول أمس الاربعاء إنه لم يضع أي خطط خاصة بشأن المكان الذي سيدفع فيه بنجم خط وسط الفريق رونالدينيو خلال مباريات كأس العالم للقارات التي تستضيفها ألمانيا من 15 إلى 29 حزيران/يونيو الحالي، وصرح باريرا للمراسلين على هامش الاستعدادات لمباراة فريقه مساء امس الخميس أمام منتخب اليونان بطل أوروبا 2004 قائلا: رونالدينيو لاعب متميز.. إنه ليس من اللاعبين الذين يجب وضعهم في مكان محدد بالملعب لانه يستطيع اللعب في أماكن مختلفة بالملعب.

 وأضاف باريرا الذي يطلق على رونالدينيو لقب "حلقة الوصل" قائلا: لكنه يحتاج للحرية في اللعب.. ولو نظرت إلى طريقة لعب المنتخب البرازيلي وبرشلونة الاسباني ستجدونها طريقة لعب ناجحة بفضل الحرية الممنوحة لرونالدينيو.. إنه يستطيع أن يبدأ المباراة في خط الوسط وينهيها في الهجوم.

 وأكد كل من باريرا ورونالدينيو وباقي نجوم المنتخب البرازيلي أن الفريق الفائز بكأس العالم خمس مرات يجب أن يصل على الاقل إلى المباراة النهائية لبطولة كأس العالم للقارات، وقال باريرا: البرازيل أمامها هدف الوصول للمباراة النهائية.. إننا لسنا هنا لمشاهدة ما يحدث فقط.

 ولدى سؤاله عما قاله باريرا للفريق بشأن هذه البطولة قال رونالدينيو الفائز بلقب أفضل لاعب في العالم لعام 2004: قال لنا إننا هنا لكي نلعب جيدا ونحاول تحقيق الفوز وحتى إذا لم نحقق الفوز يجب أن نلعب جيدا.. ولكننا إذا فزنا فسيحسن ذلك من صورة منتخبنا.

 وأشار رونالدينيو إلى أن تحسين صورة الفريق سيكون أمرا ضروريا قبل نهائيات كأٍس العالم 2006، وقال إيدو لاعب خط وسط فالنسيا الاسباني: بالطبع نحن هنا لنحاول إحراز اللقب.. نحن نريد أن نفوز.

 وقال زي روبرتو لاعب خط وسط بايرن ميونيخ الالماني إن بطولة كأس العالم للقارات لا تحظى بنفس المساندة التي تستحوذ عليها بطولة كأس العالم ولكن ذلك لا يقلل من رغبة المنتخب البرازيلي في إحراز لقب كأس القارات الذي فاز به عام 1997، وأضاف زي روبرتو: نرغب في الفوز ولكن هذا اختبار مهم للفريق قبل عام من نهائيات كأس العالم.

بالاك وكان يحذران من تونس

 أعرب قائد المنتخب الالماني لكرة القدم مايكل بالاك عن إعجابه بالعرض الذي قدمه المنتخب التونسي أمام الارجنتين في المرحلة الأولى من منافسات بطولة كأس القارات السابعة المقامة حاليا في ألمانيا، وستلعب تونس مع ألمانيا يوم غد السبت المقبل في كولونيا في المرحلة الثانية للبطولة.

 ويأمل الالمان في تحقيق الفوز على تونس لضمان التأهل للدور نصف النهائي للبطولة بعدما تغلبوا على استراليا (4-3) في الافتتاح، وقال بالاك: تمكننا من مشاهدة الشوط الاول من مباراة تونس والارجنتين وفوجئت بالمستوى الرائع للتونسيين، أمامنا فرصة جيدة للتأهل للدور نصف النهائي بالفوزعلى تونس ونأمل في استثمار هذه الفرصة، موقف تونس صعب بعد هزيمته في المباراة الاولى أمام الارجنتين (1-2) ولا بديل أمامها سوى الفوز، وأعتقد أنهم سيبذلون قصارى جهدهم من أجل التشبث بأمل البقاء في المنافسة.

 وأوضح بالاك أن منتخب بلاده يحتاج إلى تدعيم خط الوسط لتطوير الاداء الهجومي حيث أن التونسيين يحسنون استثمار الهجمات المرتدة، وقال: يتميز المنتخب التونسي بالاداء الجماعي خصوصا في منتصف الملعب والدفاع.. عندما تكون الكرة مع لاعبيه يتقدمون للهجوم بسرعة، أداؤهم يشبه الاداء الاوروبي وليس الافريقي بفضل مدربهم الفرنسي المعروف روجيه لومير.. عموما ستكون المباراة صعبة للغاية.

 وحذر الحارس المخضرم أوليفر كان من التقليل من شأن المنتخب التونسي وقال: إذا فزنا سنتأهل فعلا للدور نصف النهائي وهذا هو الامر الوحيد الذي نفكر فيه.

ألمانيا تستخدم القطار في التنقل

 ربما يكون فألا حسنا أن يسافر المنتخب الالماني لكرة القدم بواسطة القطار للمرة الاولى خلال 51 عاما في إطار بطولة كأس القارات التي تستضيفها البلاد، وكانت آخر مرة استخدم فيها منتخب ألماني نظام السكك الحديدية في السفر قبل أكثر من نصف قرن في رحلة عودة المنتخب الفائز ببطولة كأس العالم 1954 بسويسرا إلى ألمانيا حاملا كأس البطولة العالمية ليلقى استقبال الابطال في بلاده.

 واختار مدرب ألمانيا يورغن كلينسمان وفريقه امس استقلال القطار السريع في رحلة تستغرق 58 دقيقة من محطة مطار فرانكفورت إلى مدينة كولونيا التي من المقرر أن تلاقي ألمانيا فيها تونس في مباراتها الثانية بدور المجموعات من كأس القارات غدا السبت، وكان المنتخب الالماني قد تغلب على نظيره الاسترالي (4-3) في مباراته الافتتاحية بالبطولة العالمية مساء أول أمس الاربعاء في فرانكفورت.

 وقال نائب رئيس اللجنة المنظمة للبطولة فولفجانج نيرسباخ: إنها وسيلة مثالية للانتقالات، فلا يمكن الوصول بسرعة أكبر باستخدام الطائرة أو الحافلة.

فارينا حزين لخسارة فريقه

 أعرب المدرب فرانك فارينا المدير الفني للمنتخب الاسترالي لكرة القدم عن حزنه الشديد للهزيمة التي مني بها فريقه أمام المنتخب الالماني (3-4) مساء أول أمس الاربعاء في المباراة الافتتاحية للبطولة السابعة لكأس العالم للقارات المقامة حاليا في ألمانيا، وقال فارينا إن فريقه الذي أنهى الشوط الاول بنتيجة التعادل (2-2) أصبح بحاجة إلى الفوز في مباراتيه المقبلتين أمام الارجنتين غدا السبت ثم أمام المنتخب التونسي بطل أفريقيا يوم الثلاثاء المقبل.

و قال فارينا: يكون أمرا صعبا أن تخسر مباراتك الاولى.. ولا أعتقد أن أربع نقاط ستكون كافية لضمان التأهل إلى الدور قبل النهائي ولذلك يجب خوض المباراتين الباقيتين بهدف الفوز.

 وأوضح: المنتخب الارجنتيني أحد أفضل الفرق في العالم ولكنني أعتقد أنه لو لعبنا بنفس الاداء الذي قدمناه أمام ألمانيا ستكون فرصتنا جيدة أمام الارجنتين.

 وقال فارينا إن فريقه لعب بشكل جيد في هذه المباراة المفتوحة، وقال: كنت أتمنى ألا تستقبل شباكنا هدفا في الدقائق العشرين الاولى من المباراة ولكنها اهتزت لسوء حظنا.. ورغم ذلك فقد استعدنا توازننا بشكل جيد.. دائما يسود اعتقاد بأن المباراة الافتتاحية تكون في غاية الصعوبة ولكن فلسفتنا تعتمد على أنه إذا تخلفنا بهدف يجب أن نرد عليه.

 وأضاف: لقد أظهرنا مثالا جيدا في إمكانية التعويض حيث تخلفنا مرتين وسجلنا هدفي التعادل ثم سجلنا الهدف الثالث قبل نهاية المباراة بقليل.

 وأبدى فارينا اعتراضه على ضربة الجزاء التي احتسبها الحكم لصالح المنتخب الالماني والتي سجل منها مايكل بالاك صانع ألعاب الفريق الالماني هدف التقدم لفريقه في الشوط الثاني بعد أن تعادل الفريقان (2-2) في الشوط الاول، وأشار إلى أنه يتضح في اللعبة أنه لم يكن هناك أي التحام مع آرني فريدريتش لاعب المنتخب الالماني.

 وأوضح فارينا أن اللحظة الحاسمة في المباراة كانت عندما احتسب الحكم ضربة حرة لصالح اللاعب ألويزي بعد خطأ من المدافع الالماني روبرت هوت ضده ليسجل المنتخب الاسترالي هدفه من الضربة الحرة مشيرا إلى أن هوت كان يستحق الطرد في هذه اللعبة حيث كان ألويزي في طريقه لتسجيل هدف وكان هوت آخر لاعب أمامه في الطريق إلى المرمى ولذلك كان من الضروري ألا يكتفي الحكم بالبطاقة الصفراء.

 وقال كريغ مور قائد المنتخب الاسترالي: كانت مباراة رائعة ولسوء الحظ أنها حسمت بضربة جزاء ولكن المهم أن شباكنا استقبلت أربعة أهداف بسبب أخطائنا.

 أما حارس المرمى الاسترالي مارك شفارزر فقد أكد أن لاعبي الفريق ما زالوا واثقين في التأهل للدور قبل النهائي مشيرا إلى إمكانية تحقيق التعادل مع المنتخب الارجنتيني والفوز على تونس.

التعليق