نجوم "ستار أكاديمي" يجتمعون في الأردن من جديد

تم نشره في الخميس 16 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • نجوم "ستار أكاديمي" يجتمعون في الأردن من جديد

       إسلام الشوملي

    يتابع نجوم ستار أكاديمي الثمانية جولتهم لتكون الأردن محطتهم الفنية الثانية بعد البحرين، حيث يحيون حفلاً في الثامنة من مساء اليوم على مسرح الأرينا في جامعة عمان الأهلية، برعاية جريدة "الغد"، الملكية الأردنية، إذاعة فن إف إم، ومجلة ليالينا.

    وبعد شهر من إسدال الستارة على الدورة الثانية من برنامج ستار أكاديمي، الذي يعتبر أول نموذج للبث المتواصل لتلفزيون الواقع في العالم العربي، يجتمع طلاب الأكاديمية الثمانية ممن وصلوا نهائيات البرنامج في جولة عربية، كانت أولى محطاتها في العاصمة البحرينية منتصف أيار الماضي.

    وعلى الرغم من تمكن ناشطين بحرينين في فترة سابقة من وقف برنامج "الأخ الأكبر" أحد برامج تلفزيون الواقع الذي كان يبث من البحرين عبر محطة MBC2 بعد اسبوعين من بدء بثه، مستندين الى  "مخالفة البرنامج لقيم الدين والمجتمع في العالم العربي"، إلا أن حضور ثلاثة آلاف متفرج للحفل الذي أحياه الطلاب الثمانية في البحرين منتصف الشهر الماضي يدل على الجمهور البحريني مع نجوم البرنامج.

    وتضم الجولة العربية كل من الفائز بلقب البرنامج في دورته الثانية السعودي هشام عبد الرحمن، التونسية أماني السويسي، المصرية زيزي، الكويتي أحمد حسين، وبشار الغزاوي من الأردن وهو أول متبار أردني يشارك في ستار أكاديمي ويصل إلى مرحلة متقدمة في البرنامج، إضافة إلى سلمى غزالي من الجزائر، كاتيا وسامر من لبنان، وترافق المغربية صوفيا ماريخ من نجوم البرنامج في دورته الأولى الطلاب في زيارتهم عمان.

    ويذكر أن زيارة نجوم ستار أكاديمي في دورته الأولى ضمت كل من "المصري محمد عطية الحاصل على لقب البرنامج في دورته الأولى، الكويتي بشار الشطي، التونسية بهاء، السعودي محمد الخلاوي، التونسي أحمد الشريف، المغربية صوفيا ماريخ، إضافة إلى سنتيا من لبنان ومريام من سورية".

    وفي الوقت الذي ترافقت جولة نجوم ستار أكاديمي في الأردن العام الماضي بسلسلة انتقادات أظهرتها الصحافة الأردنية، تدور في معظمها حول سوء التنظيم والفوضى وعدم الإلتزام بالتوقيت، تبشر توقعات  الشركة المعنية بالتنظيم لحفل هذا العام  شركة (أنا الأردن)، بنجاح التنظيم في الحفل الذي يرصد ريعه لبرنامج حماية الطفل من الإساءة التابع لمؤسسة نهر الأردن.

    وتأتي توقعات مديرة شركة أنا الأردن لانا السقا بارتفاع عدد الحضور عن العام الماضي وتضيف: "وصل عدد الحضور في حفل ستار أكاديمي العام الماضي حوالي ثلاثة آلاف متفرج، ونتوقع أن يحضر هذا العام أربعة آلاف  كحد أدنى"، وتؤكد: نجاح البرنامج في عامه الثاني سيزيد من عدد الحضور"، لافتة الدور الذي يلعبه الجانب الخيري لجولتهم هذا العام.

     ويذكر أن مؤسسة نهر الأردن تتضامن من خلال الحفل مع نجوم ستار أكاديمي، لدعم وترويج مفهوم حماية الطفل من الإساءة بين شريحة كبيرة من معجبيهم من الشباب والأطفال. وتهدف مؤسسة نهر الأردن أيضاً إلى تعميم نموذج برنامج حماية الطفل محليا وإقليميا.

    ليلى الأسمر (35 عاماً) تقول: "تميز حفل ستار أكاديمي الذي أقيم العام الماضي في نادي ديونز بتواجد واضح وملفت من الأطفال والمراهقين".

    وتبين نادية (37 عاماً) المتخصصة في مجال تربية الطفل، والتي اصطجبت أطفالها الثلاثة إلى حفل العام الماضي أن إعجاب الأطفال والمراهقين ببرنامج ستار أكاديمي المترجم عن نسخة فرنسية، قد يكون نتيجة تقديم البرنامج بصورة تتخذ شكل التعليم الممتع، وهو ما يفتقده الطلاب في مدارسهم، وتضيف: "إلى جانب ذلك فهو يشبع رغبة المشاهدين "بالتلصص" في عرضه لأحداث تدور بين المشتركين ذكوراً وإناثاً على مدار 24 ساعة تحت مسمى (تلفزيون الواقع)"، الذي وصفته نادية بأنه "دخيل على ثقافتنا".

    ويذكر أن أحاديث الطلاب وحركاتهم داخل مبنى الأكاديمية ووجباتهم، إلى جانب تدريباتهم في مختلف الصفوف، وحتى فترة نومهم كلها، ترصد من خلال 64 كاميرا موزعة في أجزاء الأكاديمية، ولا تتوقف الكاميرات إلا أمام دورات المياة حيث يقتصر البث على الصوت حتى لا يفوت المشاهد أي حديث خاص يدور بين المشتركين.

    ويتلقى المشتركين في البرنامج الذي لا يقتصر على الغناء فقط دروساً في التمثيل والرياضة والاستعراض الراقص، إضافة إلى تدريبات "الفوكاليز" على أيدي أساتذة متخصصين، كما يشرف على غذائهم اختصاصية تغذية تقدم البرامج المناسبة لكل شخص حسب وزنه. ويجتمع الأساتذة في كل أسبوع لتقييم تطور أداء الطلاب وبناءً عليه يتم ترشيح ثلاثة مشتركين للخروج من الأكاديمية، والحاصل على أعلى نسبة من تصويت الجمهور يعود مع زملائه لحياة الأكاديمية.

    وقد يكون البرنامج الذي تبثه محطة (LBC) تعدى كونه برنامجا غنائياً بما يشمله من فنون أخرى كالرقص والتمثيل وغيرها إلا أن اعتماد البرنامج بشكل كبير على تصويت الجمهور، منح الجمهور حق اختيار نجمهم المفضل، فلم يعد الصوت الغنائي هو المعيار الأساسي الذي يعتمده الشباب في التصويت، لتطغى شخصية المشترك وحضوره على الجانب الفني في كثير من الأحيان.

     ومن الملفت للنظر أن تلتقي شخصية كل من المصري محمد عطية الحاصل على لقب البرنامج في العام الماضي مع شخصية السعودي هشام عبد الرحمن الحاصل على اللقب هذا العام في ما يجمعه كل منهما من حضور طاغ وخفة ظل وحس كوميدي، ليشكل ذلك مؤشراً لاتجاه الشباب نحو التصويت للشخصية المرحة التي قد تخرجهم ولو للحظات من الدراما الحياتية التي يعيشونها.

.. ويدخلون البهجة في نفوس اطفال دار الأمان

 أدخلت زيارة نجوم من برنامج "ستار أكاديمي 2" السعادة على نفوس أطفال دار الأمان (مركز حماية الطفل من الإساءة) التابع لمؤسسة نهر الأردن، وجاءت زيارتهم للمركز لدعم برنامج حماية الطفل والذي يطبق في الأردن كأول نموذج عربي يقدم خدمات متكاملة في هذا المجال تشمل العلاج والتوعية وإعادة التاهيل للتصدي لمشكلة الإساءة للأطفال وإهمالهم.

    وشارك في زيارة المركز الذي يقع في منطقة الجبيهة ظهر أمس كل من بشار الغزاوي، وسامر وكاتيا وأماني، وأحمد حسين، والفائز باللقب هشام عبد الرحمن.

    وتضمنت الزيارة كلمة ترحيبية قدمتها مديرة دار الأمان نانسي ناغور، تبعها تعريف بالمركز قدمته نائب المدير العام لمؤسسة نهر الأردن فالنتينا قسيسية، إلى جانب تقديم عرض لفيلم وثائقي يقدم تعريفا بمؤسسة نهر الأردن التي تأسست قبل عشر سنوات بمبادرة ملكية من جلالة الملكة رانيا العبد الله، وعرض الفيلم رؤية المؤسسة التي تكمن في القيام بدور قيادي وفاعل لتمكين المجتمع وخاصة النساء والأطفال، إلى جانب تحسين نوعية الحياة والعمل من أجل تحقيق مستقبل أفضل لكل الأردنيين.

     وقدم الفيلم تعريفاً ببرامج مؤسسة نهر الأردن ومن ضمنها برامج تمكين المجتمع إلى جانب البرامج التي تعنى بالطفل مثل حملة (أجيالنا) وبرنامج حماية الطفل من الإساءة وعلاج هذه المشكلة والوقاية منها.

    النجوم الذين التقوا بأطفال المركز بعد أن تعرفوا على خدماته في زيارة سعوا من خلالها لإدخال السعادة إلى قلوب الأطفال من خلال الأحاديث واللعب وتقديم الأغنيات بناء على رغبة الأطفال.

    وعبر النجوم عن سعادتهم واعتزازهم بالمشاركة في دعم برنامج حماية الطفل من الاساءة وحملة أجيالنا لمناصرة هذه القضية معتبرين أن الأطفال الأصحاء هم أساس المجتمع القوي والمبدع الذي يحقق آماله وطموحاته.

التعليق