الفواكه والخضروات تقلل من خطر التدخين

تم نشره في الأربعاء 15 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً

الغد - قال باحثون بريطانيون إن السجائر تعرض المدخنين لأمراض خطيرة, لكن تناول خضراوات وفواكه كثيرة قد يقلل من تلك المخاطر, وقد تساءل العلماء في السابق عن سبب ضعف صحة بعض المدخنين بينما يتمتع البعض الآخر بصحة قوية للغاية, ويعزى ذلك إلى عوامل وراثية، إضافة إلى تناول غذاء صحي واتباع أسلوب حياتي جيد.

 

      وذكر موقع ( بي بي سي) الالكتروني أنه جاءت أدلة جديدة الأسبوع الماضي لتدعم أهمية العامل الغذائي في دراسة نشرتها مجلة أوروبية متخصصة في أمراض الجهاز التنفسي, وقد أظهرت الدراسة - التي أجريت على 300 مدخن تبلغ أعمارهم فوق الخامسة والأربعين دخنوا ما يعادل 20 سيجارة يوميا خلال عشر سنوات - أهمية العامل الغذائي.

      وتبين الدراسة مخاطر الإصابة بأنواع معينة من الأمراض الرئوية المزمنة غير القابلة للعلاج، مثل الإصابة المزدوجة بالتهاب القصبات الرئوي والانتفاخ الرئوي، قد انخفضت إلى النصف تقريبا عندما تناول المدخنون أكثر من 121 جراما من الفواكه والخضراوات يوميا, وتؤكد الدراسة على أن تناول الفواكه والخضروات معا كان هو العامل المهم في الوقاية من الأمراض، وليست كمية الفواكه والخضروات التي تم تناولها.

      وقالت د. لويز واطسن التي أشرفت على الدراسة التي قامت بها جامعة ساوثمبتون البريطانية إنه لم يتم العثور على أي عوامل أخرى كفيلة بالقيام بدور وقائي عدا عن مزج الفواكه والخضراوات, وكان عدد من الدراسات قد أشار إلى منافع الخضروات والفواكه في تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض التي تصيب عضلات القلب.

       ويعتقد العلماء أن مضادات الأكسدة الموجودة في الفواكه والخضروات قد تساعد على "تنظيف" جزيئات ضارة، تدعى "فري راديكل"، موجودة عادة في الجسم, ويحتوي دخان السجائر كمية كبيرة من تلك العناصر الضارة التي يعتقد العلماء أنها تدمر الخلايا وتسبب أمراضا خبيثة.

       وتقول د. واطسن بالرغم من أهمية نتائج الدراسة هذه فإن الحل الأمثل لتجنب الإصابة بالأمراض يبقى في الإقلاع عن التدخين تماما, وهذا ما يؤكده رئيس الجمعية البريطانية للأمراض الصدرية مارتين بارتدريج أيضا مشيرا إلى أهمية العامل الغذائي في ما يتعلق بأمراض الرئة مشيدا بالنتائج التي توصلت إليها الدراسة.

التعليق