القرنبيط يقي من العمى والسرطان

تم نشره في الاثنين 13 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • القرنبيط يقي من العمى والسرطان

  الغد- كشف الأطباء أن القرنبيط يساعد على تفادي الإصابة بالعمى والوقاية من مرض السرطان، ووجدوا أن هذه النبتة العجيبة تحتوي على مادة مقاومة للتأكسد تحمي خلايا العين من التلف.

      وذكر موقع (freearabi) الالكتروني أن هذه المادة الكيميائية التي تسمى "سلفورافين" تساعد على حماية العين من التدهور نتيجة تلف خلايا الشبكية. ويعتبر الانحلال في البقعة الشبكية هو السبب الأكبر للعمى، ويصيب خمسمائة ألف نسمة من السكان، وبينت تجارب العلماء في جامعة جون هوبكنز في بالتيمور التي تقع في الولايات المتحدة الامريكية أن الاكثار من أكل القرنبيط يجعل من الانحلال في البقعة الشبكية أقل احتمالاً للتطور.

       ومن المعروف أن القرنبيط له تأثير قوي في الوقاية من أمراض القلب والسرطان، وتشير الدراسات الأخيرة إلى أن ملايين الناس يستطيعون حماية بصرهم بوساطة الإكثار من الخضار، أثناء الدراسات قام العلماء بدراسة الآثار الناجمة عن مادة ال"سلفورافين" على خلايا الشبكية(الطبقة الرقيقة الحساسة التي توجد خلف بؤبؤ العين) وهذه الخلايا في غاية الحساسية لتدمر بالأكسدة خاصة الخلايا المتولدة عن التعرض للضوء.

        ويعتبر تدمير هذه الخلايا المدخل الاساسي لتطور انحلال الشبكية ولكن مع الكمية الكافية من مادة ال"سلفورافين" في مجرى الدم فإن تلف خلايا العين سوف يقل.

ويقول البروفيسور بيتر جهلباك: "إن هناك دليلاً متنامياً على ان مادة ال"سلفورافين" التي توجد في القرنبيط تزيد من حماية ومقاومة الأذى الناتج عن الانحلال في البقعة العينية", ويمكن للقرنبيط وقف حالة الانحلال في الشبكية في حال تناول جزء منه مرتين أسبوعياً، ويشير بعض الخبراء الى أن تناول ولو جزء بسيط منه يومياً يوفر الحماية بشكل كبير.

وربما يكره ملايين الأطفال تناول القرنبيط، ولكن الباحثين اكتشفوا أنه يمنع الاختلالات ويحافظ على التوازن وهو أفضل نبتة للوقاية من أمراض السرطان. وقد أظهرت الفحوصات ان مادة ال"سلفورافين" تتركز بنسبة عالية في الأيام الثلاثة الأولى لبراعم القرنبيط، وكذلك اللفت والسبانخ يحتويان على مثل هذه المادة.

      ويؤثر الانحلال في الشبكية في الجزء الأساسي منها ويصيب كلا العينين، وعادة ما يعاني منه الأشخاص الذين تجاوزوا الخمسين وتزيد أعراضه بتقدم السن، ويبلغ معدل المصابين بهذا المرض أربعين في المائة لمن تجاوزوا سن الخامسة والسبعين.

فوائد القرنبيط

- مضغ القرنبيط يعطي مركبات تقي من سرطان الأمعاء.

- تقضي الخضراوات على بكتيريا المعدة (هيلكو باكتر بالوري) المسببة لمرض قرحة المعدة.

- يحتوي القرنبيط على المعادن التي تعزز السائل المنوي.

- تخزن الخضراوات فيتامين "أ" المفيد للعيون والعظام والأسنان.

- يحوي على مادة ال"ديندوليلمثين" التي تقف في وجه نمو خلايا سرطان الثدي.

- يحتفظ القرنبيط بنسبة عالية من الألياف التي تساعد على بناء أمعاء صحية.

- يحتوي القرنبيط على مادة الجلاكتوز التي تمنع التركيبات المسببة لمرض سرطان القولون.

- تتضمن الخضراوات مادة ال"جلوكورافانين" التي تبعد أمراض القلب.

 - يشمل القرنبيط مادة "إندول ثري كاربينول" التي توقف اصابة خلايا غدة البروستات بالسرطان.

- يعد القرنبيط مصدراً جيداً للكالسيوم المهم للعظام والأسنان.

ويذكر أن القرنبيط غنّي بالفيتامينات والأملاح المعدنيّة ، مثل البوتاسيوم والكروم, ويساعد في تخليص الجسم من السّموم, وفي تقليل انفصام شبكيّة العين, ويعمل على خفض ضغط الدّم المرتفع, وعلى استقرار نسبة السكّر في الدّم, ويقلّل من الإصابة بالأزمات القلبيّة, ويفيد في تخفيض مستويات الكولسترول في الدّم.

التعليق