بيتيس يريدها خاتمة جميلة وأوساسونا يأمل بإنجاز أول

تم نشره في السبت 11 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • بيتيس يريدها خاتمة جميلة وأوساسونا يأمل بإنجاز أول

كأس اسبانيا

 

    مدريد - يشهد ملعب "استاديو كالديرون" بالعاصمة الاسبانية مدريد اليوم السبت نهائيا غير مسبوق لبطولة كأس أسبانيا لكرة القدم بين فريقي أوساسونا وريال بيتيس، حيث لم يسبق لاوساسونا في تاريخه الممتد إلى 85 عاما أن نجح في الوصول إلى نهائي كأس أسبانيا لأن مدينة بامبلونا التي ينتمي إليها أوساسونا مشهورة أكثر بسباق "سان فيرمين" السنوي للثيران عن فريق كرة القدم بها.

    وكان أوساسونا قد احتل المركز السادس من القاع بترتيب دوري الدرجة الاولى الاسباني بالموسم المنقضي، الا أن مشواره ببطولة الكأس كان مختلفا تماما حيث أطاح بالعديد من الفرق الكبرى خلال مشواره نحو النهائي، وقد بذل مدرب أوساسونا خافيير أغويري جهدا كبيرا لتحسين دفاع الفريق الذي وصف بأنه الاسوأ في البلاد كلها بعد تعرضه لهزيمة معينة خلال شهر شباط/فبراير الماضي.

   وقد تكون مباراة اليوم هي الاخيرة بالنسبة لأغويري كمدرب لأوساسونا، حيث أن العديد من الاندية المهمة الاخرى يسعى للتعامل مع المدرب المكسيكي الشهير، كما قد يلعب لاعب خط وسط الفريق بابلو غارسيا مباراته الاخيرة مع أوساسونا اليوم مع تقدم ريال مدريد الاسباني بطلب لشرائه، وكان غارسيا قد عاد من بلاده أورغواي الخميس مصابا في فخذه ولكنه سيلعب اليوم على الارجح، وقال أغويري قبل صعوده حافلة الفريق صباح امس الجمعة: لا أريد التفكير في مستقبلي الآن.. كل ما أود التفكير فيه الآن هو كيف سنفوز على بيتيس غدا.

     ومن العناصر المؤثرة التي سيستعين بها أغويري اليوم في نهائي الكأس الاسباني المهاجمان المخضرمان سافو ميلوسيفيتش وجون ألويزي ومعهما ريتشارد موراليس وفالدو لوبيز، وقال أغويري امس: لدينا مهاجمون جيدون.. وأعتقد أنهم سيسببون بعض المشاكل لدفاع بيتيس.

    وسيخوض بيتيس مباراة اليوم بدون مدافعه القوي الموقوف خوانيتو غوتيريز، وقال لورنزو سيرا فيرير مدرب بيتيس امس: إن خوانيتو لاعب مهم.. ولكننا لدينا قوة كبيرة في الدفاع لنغطي غيابه.

     وقدم بيتيس موسما قويا هذا العام حيث احتل المركز الرابع بترتيب الدوري المحلي ليتأهل إلى بطولة دوري أبطال أوروبا بالموسم المقبل للمرة الاولى في تاريخه، مما يعني أن أوساسونا قد ضمن بالفعل التأهل لبطولة كأس الاتحاد الاوروبي للموسم المقبل مع بلوغه نهائي كأس أسبانيا، وكانت عودة سيرا فيرير إلى تدريب بيتيس هي مفتاح الانتعاشة التي شهدها الفريق في الموسم الماضي حيث أنه أحد أكبر رموز بيتيس منذ قيادته للفريق من دوري الدرجة الثانية الاسباني إلى التأهل لبطولة كأس الاتحاد الاوروبي خلال التسعينيات من القرن الماضي.

    وبلغ بيتيس النهائي بتغلبه على مضيفه اتلتيك بلباو (5-4) بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل السلبي وهي النتيجة التي آلت اليها مباراة الذهاب، ويملك بيتيس الاسلحة اللازمة لتتويج موسمه بلقب الكأس في مقدمتها الدولي البرازيلي ريكاردو اوليفيرا ثالث هدافي الدوري هذا الموسم ومواطنيه لويس إيدو صاحب 11 هدفا وماركوس اسونساو ودينيلسون والدولي الاسباني خواكين والفونسو.

    ويلعب بيتيس اليوم رابع نهائي بكأس أسبانيا في تاريخه، ولم يسبق له الفوز باللقب سوى مرة واحدة عام 1977 بعد تغلبه على أتلتيكو بلباو بضربات الجزاء الترجيحية في النهائي، وسيكون نهائي اليوم هو الاخير تقريبا الذي يشهده ستاد كالديرون، فبرغم أن عمر الستاد لا يتجاوز 40 عاما إلا أن فريق أتلتيكو مدريد ينوي بيعه والانتقال إلى ضواحي المدينة.

التعليق