كأس العالم للشباب : طموح الأفارقة أمام أحلام النجومية والشهرة في أوروبا

تم نشره في الجمعة 10 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً

كيركراده - في مرحلة ما في الماضي كانت منتخبات كرة القدم الافريقية تعد من الدول المرشحة دائما لتحقيق شيء ما في مسابقات كأس العالم للشباب، في ذلك الوقت كانت كرة القدم الافريقية تتحدث عن نفسها.

 وأحرزت غانا ونيجيريا لقب بطولة العالم للشباب تحت 17 عاما مرتين لكل منهما، وفازت نيجيريا والكاميرون بذهبية كرة القدم الاولمبية (مسابقة العالم للشباب تحت 23 عاما)، كما بلغت غانا (مرتين) ونيجيريا نهائي بطولة كأس العالم للشباب.

 ولكن عندما يلقي المرء نظرة سريعة على قائمة الفائزين ببطولة كأس العالم للشباب لا يجد أي اسم أفريقي فيها، بينما لا يرى سوى فائزين من أميركا الجنوبية وأوروبا (فازت دول أميركا الجنوبية بثماني بطولات من أصل 14 بطولة عالم للشباب).

 وعندما يجتمع أفضل 24 منتخبا في العالم للشباب تحت 20 عاما في هولندا لخوض بطولة كأس العالم للشباب الرابعة عشرة التي ستبدأ اليوم الجمعة وتنتهي في الثاني من تموز/يوليو المقبل ستتصدر الارجنتين والبرازيل كالعادة قائمة المنتخبات المرشحة للفوز بالبطولة ويليهما منتخبا أسبانيا ونيجيريا.

 ومع الوعي بأن بطولة مثل هذه تضم لاعبين تقل أعمارهم عن 20 عاما لن تكون بأهمية البطولات الاخرى التي تشارك فيها منتخبات العالم بكامل قواها الضاربة من اللاعبين المحترفين.. اختار المنظمون إجراء مباريات البطولة على ستادات صغيرة عبر البلاد في مدن مثل إمين وتيلبيرغ ودويتنشيم التي ستجد نفسها قريبا في بؤرة الاهتمام الاعلامي العالمي، وقد وزعت فرق البطولة على ست مجموعات من أربعة منتخبات مع تأهل الفريقين الاولين من كل مجموعة إضافة إلى أفضل أربع فرق من أصحاب المركز الثالث إلى الدور التالي (الستة عشر).

 وتضم المجموعة الاولى منتخبات أستراليا وبنين واليابان وهولندا.. مع ترشيح هولندا واليابان للتأهل من هذه المجموعة، بينما لا توجد الكثير من المعلومات عن منتخب بنين الذي يشارك في البطولة العالمية للمرة الاولى في تاريخه، وكانت بنين قد تأهلت إلى كأس العالم للشباب بهولندا باعتبارها البلد المضيف لنهائيات بطولة أفريقيا للشباب تحت 20 عاما.

 وفي المجموعة الثانية يسعى المنتخب الصيني إلى استعادة كبرياء الكرة الصينية الذي تأثر بشدة بفشل منتخب البلاد الاول في التأهل لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا، ويلتقي المنتخب الصيني في دور المجموعات بمنتخبات بنما وتركيا وأوكرانيا.

 وتتصدر أسبانيا قائمة الفرق المرشحة للتأهل للدور التالي من المجموعة الثالثة التي تضم معها هندوراس وتشيلي والمغرب، أما المجموعة الرابعة فتضم أقوى فرق الشمال الافريقي في البطولة وهو المنتخب المصري الذي سيواجه منافسة صعبة مع منتخبات الارجنتين وألمانيا والولايات المتحدة.

 والمنتخب الالماني الذي سبق له الفوز بلقب بطولة العالم للشباب تحت 20 عاما مرة واحدة في تاريخه لا يتوقع منه تحقيق أي إنجاز في البطولة الحالية خاصة في ظل غياب أبرز نجومه لوكاس بودولسكي الذي سيلعب ضمن صفوف المنتخب الالماني الاول في كأس القارات، وقد تجد ألمانيا صعوبة بالغة في التأهل إلى دور الستة عشر.

 أما الارجنتين ففازت بثلاثة من آخر خمس بطولات عالم للشباب لتتعادل مع البرازيل برصيد أربعة ألقاب لكل منهما، وفي المجموعة الخامسة سيكون المجال مفتوحا أمام المنتخب الايطالي للتأهل حيث إنه لن يواجه منافسة قوية سوى من المنتخب الكولومبي، وتضم هذه المجموعة أيضا منتخبي كندا وسورية اللذين لا تشملهما أي توقعات بالبطولة ولكنهما بالتأكيد سيسعيان إلى إثبات العكس.

 وتضم المجموعة السادسة والاخيرة منتخبات البرازيل ونيجيريا وكوريا الجنوبية وسويسرا، وبرغم أن جميع التوقعات ترشح البرازيل ونيجيريا لاعتلاء قمة ترتيب المجموعة فان المفاجآت متوقعة أيضا من منافسيهما الاخرين - الاسيوي والاوروبي.

 ولم تكتف بطولة العالم للشباب عبر السنين بتقديم العديد من المفاجآت وحسب، ولكنها طالما قدمت صورة واضحة لخريطة كرة القدم خلال السنوات التالية لها إلى جانب قائمة طويلة لابرز النجوم الذين ستشهدهم ملاعب كرة القدم لعدة سنوات مقبلة مثل النجم الكبير مارادونا الذي قاد الارجنتين إلى إحراز لقب هذه البطولة في اليابان عام .1979

إلى جانب لويس فيغو ودييجو سيميوني ومايكل أوين وتييري هنري الذين صنعوا أسماءهم للمرة الاولى من خلال هذه البطولة.

 ومع انتظار جماهير كرة القدم حول العالم لما ستقدمه لهم بطولة العالم للشباب تحت 20 عاما هولندا 2005 من أسماء لنجوم الغد.. تنتظر الجماهير الافريقية ما هو أكثر من ذلك بتحقيق إحدى فرق قارتها السمراء طفرة حقيقية بإحراز لقب البطولة.

التعليق