مناقشة المحور الاول للاستراتيجية الوطنية للشباب في جامعة الحسين بن طلال

تم نشره في السبت 4 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً

          احمد الرواشدة

    معان - افتتح في جامعة الحسين بن طلال برنامج المحور الاول للاستراتيجية الوطنية للشباب والذي تنظمه الجامعة بالتعاون مع المجلس الاعلى للشباب بمشاركة جميع الجامعات الاردنية الرسمية والخاصة.

وألقى رئيس الجامعة الدكتور راتب العوران كلمة قال فيها: ان الاتحادات في الجامعة تعتبر من اهم المظاهر الديمقراطية في الوطن التي يعول عليها في المساعدة في بناء الشخصية الشبابية القيادية التي يريدها جلالة قائد الوطن، حيث يتجلى من خلال عملية الانتخاب السلوك الحضاري الديمقراطي الذي يساعد في انجاح التجربة الاردنية الرامية الى تعميم الممارسة الديمقراطية، في كافة المؤسسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي عليها استقطاب الشباب وتوظيف طاقاتهم في سبيل بناء مؤسسات وطنية ديمقراطية قادرة على النهوض بالامة والوطن.

    واضاف: ان الشباب لا بد ان يشاركوا في القضايا العامة من خلال الحوار وقبول الرأي والرأي الاخر، لتحقيق رؤى جلالة الملك في اطلاق طاقات الشباب وتوجيهها لخدمة الوطنية العامة، وتنظيمها في أطر جماعية تشمل جميع ارجاء الوطن.

واكد مساعد الامين العام للمجلس الاعلى للشباب عاطف رويضان ان الاستراتيجية الوطنية للشباب جاءت بناء على التوجيهات الملكية السامية لاعداد جيل قادر على المشاركة الفاعلة في بناء الوطن، وقادر على التعامل مع متغيرات العصر الحديث وثورة تكنولوجيا المعلومات،عن طريق تأهيلهم مهاريا وفكريا لتحقيق التنمية المستدامة بشتى ابعادها. وقال عميد شؤون الطلبة في جامعة الحسين الدكتور صالح الشراري ان انعقاد فعاليات الاستراتيجية الوطنية للشباب في جامعة الحسين بن طلال، يأتي استجابة للرؤية السامية التي تولي الشباب الاردني كل العناية والدعم والمساندة لأنها تؤمن ايمانا مطلقا ان مستقبل الوطن رهن شبابه، حيث يأتي هذا اللقاء لبلورة لبنة من لبنات الوطن وهم الشباب والتباحث في كيفية مساهمتهم في الارتقاء بالوطن، وفي دفع عجلة التنمية فيه. فيما اكد رئيس مجلس اتحاد طلبة جامعة الحسين الطالب عبادة آل خطاب، ان المجالس الطلابية شرط اساسي لتفعيل الانشطة الطلابية والتواصل مع ادارة الجامعة والمجتمع المحلي لذلك لا بد من تأهيل اعضاء الاتحادات فكريا وعمليا، للوصول الى المستوى الذي يحوز به على ثقة الطلاب ومؤازرتهم، كما ولا بد من الاعتماد على الكوادر الطلابية المؤهلة والملتزمة للقيام بجميع ما يتصل بالعمل الطلابي ونشاطاته التي هي جزء من العمل الوطني.

    وعقب حفل الافتتاح بدأت جلسات العمل لهذا المحور والتي اشتملت على اربعة اوراق عمل؛ الاولى بعنوان "عمل الانظمة والتعليمات وآليات تشكيل مجالس اتحاد الطلبة" قدمها الدكتور صالح الشراري عميد شؤون الطلبة في جامعة الحسين بن طلال ومحمود الدقور من جامعة الزرقاء الاهلية، والثانية حول "تعليمات الجمعيات العلمية الطلابية في جامعة البلقاء التطبيقية" قدمها الطالب احمد الهنداوي رئيس الجمعية العلمية الطلابية في كلية الامير عبدالله بن غازي للعلوم والتكنولوجيا، اما الورقة الثالثة فقدمها عميد شؤون الطلبة في جامعة آل البيت الدكتور خليل الحجاج وعميد شؤون الطلبة في جامعة اربد الاهلية الدكتور محمد القضاة وكانت بعنوان "اهداف ووسائل عمل الاتحادات الطلابية واثرها على الجامعة والمجتمع"، فيما قدم ورقة العمل الاخيرة "اتحادات الطلبة بين الواقع والطموح" نائب عميد شؤون الطلبة في جامعة الحسين الدكتور حسن البكور ورئيس مجلس اتحادات الطلبة الطالب عبادة آل خطاب.

التعليق