تنسية الرولان غاروس : القب بين هينان هاردين وماري بيرس وقمة مبكرة للرجال اليوم

تم نشره في الجمعة 3 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • تنسية الرولان غاروس : القب بين هينان هاردين وماري بيرس وقمة مبكرة للرجال اليوم

باريس - تأهلت البلجيكية جوستين هينان هاردين المصنفة عاشرة الى المباراة النهائية من بطولة فرنسا المفتوحة لكرة المضرب ، ثاني البطولات الاربع الكبرى، اثر فوزها على الروسية ناديا بتروفا السابعة 6-2 و6-3 امس الخميس على ملاعب رولان غاروس.

وتواجه هينان هاردين في النهائي يوم غد الفرنسية ماري بيرس الحادية والعشرين التي فازت على الروسية ايلينا ليخوفتسيفا السادسة عشرة.

وكانت هينان هاردين (23 عاما) غابت عن بطولات ودورات كثيرة عام 2004 لاصابتها بفيروس تلته اصابات جسدية ابرزها في الركبة وبقيت حتى نيسان/ابريل الماضي.

وسبق ان بلغت هينان هاردين النهائي في البطولة الفرنسية عام 2003 واحرزت اللقب، في حين كانت بتروفا خرجت في العام ذاته من نصف النهائي ايضا على يد البلجيكية الاخرى كيم كلييسترز.

والفوز هو الثالث والعشرون للبلجيكية على التوالي بعد عودتها حيث احرزت 3 القاب في تشارلستون الاميركية ووارسو وبرلين، وفازت في نهائي الدورة الاخيرة على بتروفا بالذات.

وقالت بعد فوزها "انه تعويض عن كل المشاكل التي عانيت منها. كان تركيزي كاملا طوال المباراة".

من جانبها، قالت بتروفا (22 عاما) الساعية الى لقب اول في مسيرتها والتي ارتكبت 17 خطأ مباشرا في المجموعة الاولى، "ظهرت جوستين بمستوى يؤهلها للفوز بالمباراة".

وتقدمت هينان هاردين 3-1 في المجموعة الاولى ثم 5-2 وانهتها في مصلحتها 6-2 في 34 دقيقة، واستمر السيناريو بشكل مشابه في الثانية وتقدمت البلجيكية 4-3 ثم فازت بالشوطين الاخيرين 6-3 في مدى 34 دقيقة ايضا.

في المباراة الثانية، لم تلق بيرس (30 عاما) اي مقاومة من جانب ليخوفتسيفا (29 عاما) وانهت المباراة في 58 دقيقة.

وتأمل بيرس التي بلغت النهائي للمرة الثالثة في رولان غاروس حيث توجت بطلة عام 2000، باحراز اللقب الثالث الكبير بعد فوزها ايضا ببطولة استراليا المفتوحة في ملبورن عام 1995.

ولم يرق اداء ليخوفتسيفا التي خاضت لاول مرة نصف نهائي احدى البطولات الكبرى الى المستوى المتوقع، وكانت سهلة المنال من جانب الفرنسية التي كسرت ارسالها مرتين في كل مجموعة.

وصعدت الامريكية المخضرمة مارتينا نافراتيلوفا والهندي ليندر بايس الى الدور النهائي في منافسات الزوجي المختلط .ففي الدور قبل النهائي للبطولة فازت نافراتيلوفا وبايس على الاسترالية سمانثا ستوسور ومواطنها بول هانلي بمجموعتين متتاليتين بنتيجة 6-2 و6-3.

فيدرر ينوي الهروب مبكرا من مصيدة نادال

 ربما يكون السويسري روجيه فيدرر المصنف الاول على العالم في التنس قد نجح بصعوبة في الهروب من مصيدة اللاعب الاسباني الصاعد رافاييل نادال المصنف الثاني على العالم في نهائي بطولة ميامي لتنس الاساتذة قبل شهرين ليحرز اللقب بعد مباراة عصيبة.

ولكن فيدرر لا ينوي بالتأكيد وضع نفسه في هذا المأزق مجددا.وسيسعى إلى تجنب أي مشكلة قد تواجهه عندما يلتقي مجددا بنادال في الدور قبل النهائي من بطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس)اليوم الجمعة الذي سيكمل نادال أيضا خلاله عامه التاسع عشر.

ووجه فيدرر الذي فاز في نهائيه السابق أمام نادال بعد معاناة شهدت خسارته للمجموعتين الاوليين وضربة إرساله الاولى بالمجموعة الثالثة خلال تلك المباراة تحديا قويا لنادال عندما قال "إنني لا أخشى أي لاعبين ولكنني أحترمهم جميعا".

وتشغل مباراة اليوم المرتقبة بين فيدرر ونادال تفكير واهتمام الجميع منذ اليوم الاول لانطلاق رولان غاروس استنادا إلى جدول مباريات البطولة.

ويدخل فيدرر لقاء اليوم وبحوزته ستة ألقاب بهذا الموسم وخسارتين فقط. ويليه نادال برصيد خمسة ألقاب من بينها الالقاب الثلاثة السابقة على الملاعب الرملية في مونت كارلو وبرشلونة وروما.

ولكن فيدرر لم ينس درس ميامي حيث قال "أعتقد أنه بعد اللعب طوال خمس مجموعات ستعرف بالتأكيد أي نوع من اللاعبين هو.أعتقد أنني تعلمت الكثير .. اعتقدت أن نهائي ميامي كان لقاءا صعبا. ولكنني أتوقع مثله غدا(اليوم). ليس من حيث طول المباراة ولكن من حيث طبيعة اللعب".

وكان فيدرر قد أمضى اليومين السابقين في مواجهات مع لاعبين أعسرين ربما ليذكروه بما يمكن أن يتوقعه من نادال.

وقال فيدرر "يجب أن نتدرب على اللعب ضد نادال. لاننا لدينا أعداد ضئيلة جدا من اللاعبين الذين يلعبون مثله".

ولا شك أن فوز فيدرر اليوم في قبل نهائي فرنسا المفتوحة ثم فوزه بالنهائي يوم الاحد المقبل سيكون إضافة بالغة الاهمية لسجل اللاعب الشرفي باعتبارها البطولة الوحيدة التي لم يسبق له الفوزبها.

وعلى الجانب الاخر قد تتحول أولى مشاركات نادال في بطولة رولان غاروس إلى أفضل ذكرياته بملاعب التنس على الاطلاق إذا نجح في مواصلة مشواره بها نحو اللقب.

وقال نادال "إنني ألعب بمستوى جيد. وإذا حافظت على ذلك سيكون الفوز ممكنا. أما إذا لم ألعب بأفضل مستوى عندي فسيتعقد الامر".

ومثل فيدرر لا يريد نادال أن تكون مباراة اليوم تكرارا لنهائي ميامي. ولكن لاسباب أخرى حيث يقول "أتمنى الا تكون مثل نهائي ميامي حيث لعبت مباراة من خمس مجموعات وخسرتها .. ولكنهنا سطح الملعب مختلف. لذلك سيكون الامر مختلفا وسأحاول أن ألعب جيدا مثلما أفعل منذ بداية البطولة".

وقد سبق لكلا المتنافسين الفوز في مباراة واحدة على الاخر حيث تغلب نادال على فيدرر في بطولة ميامي عام 2003

وأضاف نادال "إنه المرشح الاقوى. أليس كذلك؟ أي أنه سيواجه الضغط الاكبر لانه الاول. أما أنا فسأحاول تقديم أفضل عروضي للفوز. وأعتقد أنني أستطيع الفوز إذا فعلت ذلك بشرط الا يلعب أفضل مبارياته هو الاخر".

التعليق