المدربون فقدنا الفرصة الذهبية بتصفيات كأس العالم للطائرة ونطالب بالتغيير

تم نشره في الجمعة 3 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • المدربون فقدنا الفرصة الذهبية بتصفيات كأس العالم للطائرة ونطالب بالتغيير

المنتخب يعود من الإمارات اليوم

     خالد المنيزل

عمان - يعود اليوم الى عمان وفد منتخبنا الوطني للكرة الطائرة بعد ان اختتم مشاركته  بتصفيات كأس العالم التي اقيمت في الإمارات العربية وحل بالمركز الثالث بعد كل من قطر والإمارات اللتين تأهلتا للدور الثاني من التصفيات، وفي ظل المشاركة الاولى لمنتخبنا الوطني وتحقيقه الفوز على كل من جزر المالديف وسلطنة عُمان فقد دخل الاردن التصنيف الدولي لأول مرة في تاريخه منذ عام 1969، أي منذ انطلاق اللعبة في الاردن، ورغم المكاسب الإيجابية التي تحققت الا انه كان بالإمكان تحقيق افضل ما كان لو تم استثمار الفرصة الحقيقية من قبل الاتحاد واعداد برنامج يخدم التصفيات بعيدا عن الاعتماد على الدعم الرسمي وموافقة اللجنة الأولمبية على بعض المعسكرات الداخلية والخارجية.

ومن أجل توضيح الصورة الفنية كان للمدربين اراء مختلفة بشأن المنتخب والرؤى المستقبلية التي يجب على الاتحاد الأخذ بها والا ستبقى اللعبة تراوح مكانها اذا بقي الاتحاد يعتمد على البقاء خلف المكاتب دون البحث عن ابواب لتمويل بطولاته واعداد المنتخبات الوطنية، الى جانب اختيار الاجهزة التدريبية المؤهلة لقيادة المنتخبات الوطنية في المرحلة المقبلة وعدم التركيز على مجموعة بعينها لقيادة كافة المنتخبات الوطنية للجنسين والتمسك بها والدفاع عنها في الإبداع والإخفاق.

شباب.. التغيير مطلوب

قال مصطفى شباب مدرب الوحدات السابق وشيخ المدربين المحليين ان المنتخب لم يستثمر الفرصة الذهبية من اجل الانتقال للدور الثاني في ظل المستوى المتواضع للفرق المشاركة، وبنظرة سريعة نجد ان منتخبات الإمارات وقطر تعتبر في تشكيل جديد ولم تقدم مستوياتها رغم الإعداد الجيد لها ومن خلال متابعة كافة المباريات بالكامل فقد تراجع اداء فرق الإمارات وقطر كثيرا وكان بإمكان منتخبنا تحقيق الأمل لكن يمكن القول ان الكبار في منتخبنا الوطني هم الذين لعبوا فعليا ولم نر اي لاعب جديد قدم مستوى مميزا، ولا اعرف كيف كان التخطيط سابقا حيث تم تشكيل منتخب للشباب وكان القرار المشاركة في التصفيات لكن تم استدعاء الكبار قبل بطولة التضامن وفعليا هم المنتخب ولا اعرف اين التخطيط من اجل استثمار التصفيات رغم الاعلان مسبقا اننا سنشارك فيها.

ويمكن القول ان الفرق الاردنية بحاجة الى اجهزة تدريبية جديدة قادرة على العمل والعطاء على ارض الواقع  بعيدا عن المجاملات، والاتحاد جرب عددا من المدربين للسنوات الخمس السابقة لكن دون الحصول على اي نتائج، ولا بد من توفير مدربين على سوية عالية من الداخل والخارج للعمل مع المنتخبات الوطنية من القمة وحتى القاعدة على غرار العاب كرة القدم والسلة واليد والتي تحقق نجاحات ممتازة لان التخطيط مبني على اسس سليمة.

جمعة .. البعد عن المجاملات

 قال عصام جمعة لاعب المنتخب الوطني والوحدات ومدرب الجامعة الاردنية حاليا انه منذ انتهاء الدورة العربية التاسعة دورة الحسين ولغاية الآن نجد ان العمل تحكمه المجاملات وبعيدا عن التخطيط، وواجب الاتحاد العمل على خطة طويلة الأمد من اجل اعداد منتخبات وطنية قوية توفر لها الاجهزة التدريبية المؤهلة والقادرة على التطوير بعيدا عن المجاملات والمصالح الشخصية، واختيار مدربين لكافة المنتخبات الوطنية واعطائهم الفرصة لمدة معينة ومحاسبتهم على العمل والانجاز او التطور.

ولكن نجد ان الجهاز التدريبي لكافة المنتخبات الوطنية لم يتغير منذ  فترة طويلة والامور تراوح مكانها والاتحاد غير قادر على عمل شيء لغاية الآن، رغم وجود العديد من الكفاءات التدريبية المحلية المؤهلة والقادرة على تحقيق التغيير لو تم منحها الفرصة مثلما اعطي للجهاز التدريبي الحالي.

ولا اعرف مطلقا ماذا يعني بقاء نفس الجهاز التدريبي الحالي مدربا للرجال والآنسات والشباب والطائرة الشاطئية.

ويطالب بانصاف المدربين دون محاسبتهم

وطالب عصام جمعة بالمصارحة ودعوة اصحاب الاختصاص من أجل مناقشة ما حصل من اجل العمل على اسس وقواعد متينة في المستقبل والا بقيت الطائرة الاردنية تراوح مكانها وتبتعد عن الفرق العربية في الاتجاة المعاكس.

ابو حميد .. مطلوب الاستمرارية

يوسف ابو حميد مساعد مدرب منتخبنا الوطني قال ان الفرصة الثمينة قد ذهبت ولكن لا بد من الاستمرارية في بقاء المنتخب والتركيز على الواعدين وتشكيل منتخبات وطنية لكافة الفئات العمرية للجنسين من اجل المحافظة على بقاء الطائرة الاردنية قريبة من المستوى العربي الحالي، وتعيين مدربين لكافة الفئات من اجل منح كافة المدربين فرصا متساوية في العمل ومحاسبة كل مدرب على ما قدم وأنجز.

واشاد بالمنتخب ونتائجة في تصفيات كأس العالم في ظل الظروف الصعبة التي مر بها اعداد المنتخب.

البداية والنهاية

  ومما يذكر ان المنتخب الوطني قد تم تجميعه قبل ستة شهور من اجل المشاركة في تصفيات كأس العالم  ولعب العديد من المباريات مع الفرق المحلية والاندية.

وكان منتخبنا الوطني قد اقام معسكرا في عمان لعب خلاله عدة مباريات ودية ثم شارك في دورة التضامن الاسلامي التي اقيمت في السعودية وقام الاتحاد بتوفير كل ما يلزم للاعبي المنتخب الوطني والجهاز التدريبي.

وكان منتخب الطائرة قد عانى من ظروف استعدادية غير مستقرة  بعد أن تعذر عليه حجز صالة يتدرب عليها، فضلا عن إلغاء المعسكر التدريبي الذي كان مقررا في إيران بسبب رفضه من اللجنة الاولمبية، ثم ألغي معسكر الإمارات الذي كان بمثابة الأمل الأخير للمنتخب

. وتقام المنافسات بنظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة ليتأهل أول وثاني المجموعة إلى الدور الثاني والحاسم لاختيار خمس ممثلين عن القارة الآسيوية إلى النهائيات التي يظهر فيها 24 منتخبا هم: 5 من قارة آسيا و9 من أوروبا و6 من الأميركيتين وفريقان من أفريقيا إضافة للدولة المنظمة اليابان ثم البرازيل حاملة اللقب.

النتائج الكاملة

الإمارات على الأردن 3-1

الأردن على جزر المالديف 3-صفر

قطر على الأردن 3-2

الاردن على عُمان 3-0

التعليق