القرية البدوية" على شاطئ العقبة الجنوبي.. صفاء روحي في عصر المدنية

تم نشره في الاثنين 30 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً
  • القرية البدوية" على شاطئ العقبة الجنوبي.. صفاء روحي في عصر المدنية

 العقبة- على ربوة "بني هاشم" المطلة على الشاطئ الجنوبي من خليج العقبة تقف "القرية البدوية" بإطلالتها الساحرة وجلساتها العربية الاصيلة حين يفترش السواح ارضها الموشاة بالبسط اليدوية الصنع وعلى انغام دقات المهباش التي تبدد صمت المكان.

  يتحلق مجموعة من السواح حول الموقد الذي يتوسط بيت الشعر المنصوب يشربون القهوة "السادة" ليشعروا بعبق الماضي العربي الاصيل وتأخذهم بعيدا عن ادوات العصر.

  وحين تتسلل خيوط الظلام رويدا من البحر تدب الحياة في القرية البدوية فيما تروح ذبالة الفانوس المعلق في "واسط" بيت الشعر المنصوب تتأرجح, وألسنة النار تندلع في لهاثها الطويل حول دلال القهوة "الساده" وسط هدوء عجيب وتأملات السواح في الموقد المتقد حد التجمر. ويقول السائح الالماني اري كارت "ان هذه الجلسة من اجمل لحظات

العمر التي عشتها ... فهنا احس بصفاء روحي عجيب وتنطلق روحي من عقالها بعيدا عن زحمة وضوضاء المدن وحضارة هذا العصر".

  وتصف السائحة الهنغارية لاتيسينييا القرية بأنها فريدة في اطلالتهاعلى البحر خاصة ساعة الغروب حين تختفي الشمس وراء الجبال الغربية وتؤكد انها ستزور هذا الموقع مرة اخرى وانها ارسلت صور المنطقة عبر شبكة الإنترنت الى اصدقائها في "بودابست" لتدفعهم للقدوم الى الأردن وزيارة مواقعه الجميلة.

  ويشير مدير "القرية البدوية" موسى الرياطي الى ان فكرة انشاء القرية كانت منذ عدة سنوات, فتم تحديث وتطوير هذه القرية لتنسجم معماريا وتراثيا مع طابع منطقة الخدمات على الشاطئ الجنوبي.

  وأشاد بالدور الحيوي الذي قامت به سلطة المنطقة الخاصة من حيث تجهيز اعمال البنية التحتية وشق الطرق وتعبيدها بما يتناسب مع المنطقة ذات الطابع الصحراوي التي تحمل في خباياها انواعا عدة من الحيويات البحرية المتحجرة منذ ملايين السنيين.

  وتمنى الرياطي على الجهات السياحية المختصة ادراج اسم "القرية البدوية "في منشوراتها السياحية للاستفادة من ميزات هذه المنطقة خاصة وانه تم ادراجها من قبل السواح الاجانب الذين زاروها في السابق في كتب وادلة السياحة الاجنبية.

 

التعليق