باريس هيلتون تثير الجدل مرة أخرى

تم نشره في الخميس 26 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً

لوس أنجليس-   يبدو أن الفضائح تلاحق الفتاة الثرية المثيرة للجدل باريس هيلتون وريثة سلسلة فنادق هيلتون العالمية التي ما كادت تنتهي من فضيحة ظهور شريط جنسي مصور لها على شبكة الانترنت حتى تورطت في فضيحة أخرى بعد تصوير إعلان فاضح عن سلسلة مطاعم هامبورجر.

    وأدانت جماعة مراقبة وسائل الاعلام الاعلان ووصفته بأنه فاضح. وقد بثت سلسلة مطاعم (كارلز جونيور) الاعلان على موقعها على شبكة الانترنت.

    وتظهر باريس في الاعلان مرتدية زي سباحة أسود اللون فاضح وهي تغسل سيارة وهي تأكل شطيرة هامبورجر بينما يكتب على الشاشة عبارتها المشهورة "هذا ساخن".

وانتقد مجلس تلفزيون الاسرة في لوس أنجليس الاعلان ووصفه بأنه فاضح. وأفاد انه سيطلب من الكونجرس الامريكي أن يحظر بث الاعلان.

    وقالت مديرة البحث بالمجلس إن الاعلان "إباحي ولا يجب عرضه على شاشة التلفزيون".

ولكن الشركة المالكة لسلسلة المطاعم رفضت الانتقادات الموجهة للاعلان. وقال آندي بوزدر المدير التنفيذي للشركة إن "الاعلان ليس إباحيا ولا عري فيه .. انه يصور عارضة جميلة ترتدي زي سباحة وتغسل سيارة".

التعليق